الرئيسية / عالمي / 10 اختلافات بين المانيا وهولندا

10 اختلافات بين المانيا وهولندا

ألمانيا وهولندا دولتان جارتان منذ الأزل، يتشاركان العلاقات التاريخية، والاقتصادية والكثير من الشعر الأشقر بين ساكنيهم. على الرغم من ذلك، هناك اختلافات كبيرة بين البلدين، في هذا المقال سنتكلم عن اختلافات بين المانيا وهولندا.

 

1. يحب الألمان الدفع النقدي (كاش)

على الرغم من الافتراض الشائع بأن ألمانيا دولة تقدمية وذات تفكير تقدمي، فإن الألمان يكافحون إلى حد ما مع الرقمنة.

في هولندا سترى مباشرة الهولنديون يخرجون هواتفهم للدفع أو يدفعون ببساطة عن طريق الساعة الذكية، بينما يصر الألمان على اخراج النقود من جيوبهم لدفع الفواتير.

والسبب وراء ذلك، هو أنه حتى وقت قريب جدًا، لم يكن لدى العديد من المتاجر الألمانية أجهزة تقبل بطاقات الائتمان. أما في هولندا، العكس صحيح، هي ستجد في بعض المناطق صعوبة في الدفع نقدًا.

 

euro

2. الهولنديون يعملون لساعات أقصر

الألمان أناس يعملون بجد. أم هل الهولنديون يعملون أقل؟

مهما كان الأمر ، وفقًا لمؤشر الحياة الأفضل لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD) الذي يقارن التوازن بين العمل والحياة في مختلف البلدان، تأتي هولندا بالتأكيد في المقدمة!

يعمل 0.3٪ فقط من الهولنديين “لساعات طويلة جدًا” ، وهو أقل رقم بين الدول كافة التي تم اجراء عليها الدراسة. في المقابل 4٪ من الألمان يعملون لساعات طويلة.

3. الخبز الألماني أفضل بكثير

من يسكن في هولندا يعرف تماما أن الخبز الهولندي سيء.

بينما الخبز الألماني لذيذ ومتاح بمئات الأشكال المختلفة، فإن الهولنديين سعداء بشريحة من الخبز غير المحمص واللزج المذاق.

4. يتحدث الهولنديون الإنجليزية أفضل من الألمان

تقول الكاتبة الألمانية لارا ليكر أن الكثير من الألمان لا يتحدث الإنجليزية جيدًا. حتى الصغار. هذا لأنه، على سبيل المثال، لست مضطرًا حقًا إلى التحدث باللغة الإنجليزية إذا كنت تعيش وتعمل في ألمانيا. يتم ترجمة جميع الوسائط بما في ذلك الأفلام والصحف والمسلسلات إلى اللغة الألمانية.

تضيف: “علاوة على ذلك، تميل دروس اللغة الإنجليزية في المدارس الألمانية إلى أن تكون غير جيدة جدًا، لذا يواجه الكبار صعوبة في تعلم اللغة لاحقًا.”

من ناحية أخرى، يصنف الهولنديون مرارًا وتكرارًا على أنهم أفضل المتحدثين باللغة الإنجليزية لغير الناطقين بها في العالم بأسره.

في الواقع، أحد أسباب صعوبة تعلم اللغة الهولندية كشخص يعيش في هولندا هو أن اللغة الإنجليزية يتم التحدث بها في كل مكان.

5. تذاكر النقل العام الألمانية قديمة الطراز

الألمان يحبون إنتاج الورق غير الضروري حيثما أمكنهم ذلك. بينما الهولنديون لديهم بطاقات OV. الألمان يشترون تذاكر ورقية غريبة من سائقي الحافلات.

حتى في المدن الكبرى، بما في ذلك برلين، سترى الألمان يحاولون بطريقة غير عملية دفع تذكرة ورقية صغيرة عند البوابات الإلكترونية.

 

bahn

6. الهولنديون لا يخشون التحدث بشكل غير رسمي

على عكس اللغة الإنجليزية، تميز اللغتان الألمانية والهولندية بين مخاطبة صديق ومخاطبة مدير في العمل أو شخص كبير في العمر. يقول الهولنديون “‘u” والألمان يقولون “Sie”.

في ألمانيا، لا يزال التمييز بين “Du” غير الرسمي و “Sie” الرسمي مهمًا للغاية. في المانيا لا تستطيع أن تخاطب شخصًا غير معروف – أو السيدة الأكبر سنًا في الحافلة، أو النادل البالغ من العمر 25 عامًا، أو رئيسك في العمل ب Du.

أما في هولندا، الأمر ليس كذلك. الهولنديون متساوون في كل شيء، لذا فإن “je” غير الرسمية ستكون كافية للجميع. بالتأكيد اذا اجتمعت مع الملكة ماكسيما، فيجب عليك مخاطبتها ب “U”.

7. الألمان يعرفون كيف يبقوا صامتون في المواصلات العامة

عادة ماتكون القطارات الألمانية هادئة كثيرا، الا في حال كان هناك مباراة كرة قدم، وكان المشجعون متواجدون في القطار. أما في القطارات الهولندية، ستجد الكثير من الأشخاص يتحدثون بلا خجل على هواتفهم، أو يشاهدون مقاطع فيديو بصوت عالٍ، أو يضحكون بصوت عالٍ مع بعضهم البعض.

في الواقع تمتلك معظم القطارات الهولندية عربات ركاب خاصة (عربات صامتة) إذا كنت تبحث عن بعض الهدوء والسكينة (على الرغم من أنها لا تعمل دائمًا).

8. لا يزال الألمان يذكرون الحرب العالمية الثانية

تقول الكاتبة الألمانية لارا ليكر: “إن مواجهة التاريخ المخزي لبلدي الأم عند الكشف عن جنسيتي لشخص هولندي يحدث أكثر مما تعتقد. عادة، يحدث ذلك في شكل مزحة أو سؤال متسرع بشأن تورط أجدادي في نظام هتلر.”

وتضيف انه من الواضح أنه نادرًا ما تكون هناك مشاعر قاسية تجاهي، لكن هذه المشاعر تظهر نهجًا أكثر مرونة تجاه إحياء ذكرى الحرب العالمية الثانية في هولندا مقارنة بألمانيا.

9. ارتداء الخوذة أمر منسي في هولندا

على الرغم من أن هولندا فيها عدد دراجات هوائية أكثر من عدد مواطنيها، واستخدام الدراجة الهوائية كثير جدا في هولندا، إلا أنه ستلاحظ أن عددا قليلا من الهولنديين يرتدون الخوذة. بينما في ألمانيا يمكنك رؤية خوذات الدراجات الهوائية في كل مكان. حيث يجبر آباؤهم الأطفال الصغار على وجه الخصوص على ارتداء الخوذ (وعادة ما يخلعونهم سراً بمجرد أن يكونوا بعيدين عن الأنظار).

 

تدابير

10. الهولنديون يحبون كسر القواعد، والألمان يتبعونها

يحب الألمان القواعد والقوانين. يحبون اتباعها. وستجدهم يتحدثون بشكل سيء عن الأشخاص الذين لا يتبعون القواعد.

بينما الهولنديين ببساطة يتجاهلون القواعد، وأحيانًا يحتجون عليها.

خلال جائحة فيروس كورونا، كان هذا الاختلاف بين البلدين واضحًا بشكل جيد. في ألمانيا، اتبع المواطنون بشكل أو بآخر قواعد الإغلاق واحدة تلو الأخرى.

بينما في هولندا، كانت هناك احتجاجات متكررة (وغير قانونية)، وافتتحت المتاجر والمتاحف والنوادي الليلية على الرغم من القوانين للبقاء مغلقة. حتى الشرطة الهولندية رفضت فعل أي شيء حيال ذلك لأنهم كانوا يعملون فوق طاقتهم ولم يروا الهدف من تلك القواعد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *