الرئيسية / منوعات / ضربة “جونسون أند جونسون” تؤثر على خطة التطعيم الأميركية

ضربة “جونسون أند جونسون” تؤثر على خطة التطعيم الأميركية

من المتوقع أن تنخفض عمليات تسليم جرعات لقاح “جونسون أند جونسون” في جميع أنحاء الولايات المتحدة بأكثر من 80 في المئة الأسبوع المقبل، بسبب مشكلات تقنية تواجهها الشركة في التصنيع.
وقد خصصت الحكومة الأميركية 700 ألف جرعة فقط من لقاح “جونسون أند جونسون” لمختلف الولايات الأسبوع المقبل، مقارنة بـ 4.9 مليون جرعة تم تخصيصها لهذا الأسبوع، حسب مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.

ووفقا لمسؤول في إدارة بايدن، فإن هذا الانخفاض الحاد سيؤدي إلى تعقيد خطط التطعيم الجماعي لمسؤولي الولايات، في وقت يعتمدون فيه على زيادة إمداد الجرعات للمساعدة في تحصين العدد المتزايد من الأشخاص الذين أصبحوا مؤهلين.

وتتوقع “جونسون أند جونسون” أن توفر إمدادا أسبوعيا منخفضا، حتى تتمكن من الحصول على إذن تنظيمي لمصنع في مدينة بالتيمور بولاية ميرلاند واجه مشاكل في الإنتاج، حسبما قال جيف زينتس، منسق الاستجابة لفيروس كورونا في البيت الأبيض.

ويمكن للشركة تقديم ما يصل إلى 8 ملايين جرعة في الأسبوع بمجرد حصولها على هذا الإذن، وهو ما قد يحدث بحلول نهاية الشهر.

وقد رفض متحدث باسم “جونسون أند جونسون”، التعليق على إمدادات الأسبوع المقبل، لكنه قال إن الشركة لا تزال تهدف إلى تقديم 100 مليون جرعة للاستخدام الأميركي بحلول منتصف العام، وقد تقدم معظمها بحلول نهاية مايو.

يأتي ذلك في الوقت الذي قال فيه مسؤول في الاتحاد الأوروبي إن مشكلات التوريد هذه لن تؤثر على خطط الاتحاد الأوروبي، لأن القارة تستخدم سلسلة إمداد منفصلة عن إنتاج الولايات المتحدة لجرعات “جونسون أند جونسون” لأوروبا، إذ يصنع المكون الرئيسي للقاح في المصنع الرئيسي بهولندا، والذي يوفر الجرعات الموزعة في الولايات المتحدة منذ أن تم ترخيص اللقاح في أواخر فبراير.

ومن المفترض أن تخصص الحكومة الفيدرالية 28 مليون جرعة من جميع اللقاحات الثلاثة مودرينا وفايزر وجونسون أند جونسون، المرخصة في البلاد الأسبوع المقبل، وهو أقل مما تم توفيره هذا الأسبوع، أي 33 مليون جرعة.

ويخشى عدد من مسؤولي الولايات من تراجع وتيرة التلقيح، بعد أن وعدوا سكان ولاياتهم بتوفير مواعيد أكثر.

إذ قال منسق اللقاحات في ولاية فرجينيا، داني أفولا “إنه بالتأكيد أقل بكثير مما كنا نتوقعه” مضيفا أن الأمر سيستغرق وقتا أطول لمن يريدون لقاحا حتى يتمكنوا من الحصول عليه.

وكانت ولاية فرجينيا المحاذية للعاصمة واشنطن، تخطط لتوسيع الأهلية للحصول على لقاح كورونا لكل شخص يبلغ من العمر 16 عاما فما فوق بحلول الـ 18 من أبريل، تماشيا مع دعوة الرئيس بايدن الأخيرة.

وأضاف أفولا أن فرجينيا قد تضطر إلى تقليص وتأخير بدء عيادات التطعيم المخطط لها في حرم الجامعات باستخدام لقاح جونسون أند جونسون، إذ كانت الولاية تأمل في بدء تطعيم الطلاب في معظم الجامعات الأسبوع المقبل. لكنها قد تضطر الآن إلى تقليص التطعيمات في عدد قليل من الجامعات الأسبوع المقبل وتأخيرها للآخرين.

ويقول المسؤولون المحليون إن لقاح جونسون أند جونسون مثالي لطلاب الجامعات لعودتهم إلى الفصول الدراسية قريبا، لأنه جرعة واحدة، عكس لقاحات موديرنا وفايزر التي تتطلب جرعة ثانية بعد أسابيع من الأولى.

كما قال حاكم ولاية نيو جيرسي فيل مورفي، إن الانخفاض المتوقع في جرعات جونسون أند جونسون المخصصة للولاية من 131 ألف جرعة هذا الأسبوع إلى 15 ألف و600 جرعة الأسبوع المقبل، سيؤثر بشكل كبير على مواعيد التطعيم.

وقد قامت بعض الولايات بالفعل بإعادة وضع خطة التوزيع الخاصة بها، قبل انخفاض العرض في الأسبوع المقبل، بعد أن التزمت علنا بإعادة الفتح بحلول تواريخ محددة حسب السلطات المحلية لكل ولاية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *