الرئيسية / عاجل / سيد الأسيوطي ،،، يهنئ الشعب المصري والامة العربية والأسلامية بحلول شهر رمضان المبارك

سيد الأسيوطي ،،، يهنئ الشعب المصري والامة العربية والأسلامية بحلول شهر رمضان المبارك

سيد الأسيوطي ،،، يهنئ الشعب المصري والامة العربية والأسلامية بحلول شهر رمضان المبارك

في تصريح له لبعض المواقع الإخبارية _ بمناسبة حلول شهر رمضان المعظم،

قال السياسي المصري ” سيد حسن الأسيوطي ” منسق حملة أحنا الشعب لدعم الدولة، و المتحدث الاعلامي،

نتقدم بخالص التهاني والتبريكات
لفخامة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، والقائد الأعلي للقوات المسلحة،

والقوات المسلحة والشرطة المدنية والجيش الأبيض الابطال البواسل حماة هذا الوطن،

وللشعب المصري العظيم والامتين العربية والاسلامية. والعالم اجمع،
بحلول شهر رمضان المبارك؛ متمنيًا من المولي عز وجل أن يعيده على مصر و وشعبها العظيم والشعوب العربية والاسلامية.
باليمن والخير والبركات والرخاء والسلام والاستقرار والامن والأمان.

واضاف الأسيوطي، إننا نستقبل الشهر الكريم المبارك. برفع اكف الضراعة الي الله عز وجل.
أن يحفظ بلادنا من كل مكروه وسوء وأن يرفع عنا الوباء والبلاء،

كما أشاد ” الأسيوطي ” بالمجهود المميز والرائع للدولة المصرية بكافة مؤسساتها.
و خطواتها الثابته في ادارة كافة الملفات الداخلية والخارجية،
والحفاظ علي أمن واستقرار الوطن وسلامة المواطنين.
رغم كل التحديات و الصعوبات،

وختم” الأسيوطي” حديثه قائلآ ،،،، انني في هذه المناسبة العظيمة المباركة ،،، التي تعيد للاذهان انتصارات حرب اكتوبر المجيد، هذه الملحمة التي سطرها التاريخ بأحرفآ من ذهب، لعظمة وقوة وصلابة ووحدة الشعب المصري العظيم،
لذلك اذكر نفسي وأياكم جميعآ في هذه المرحلة الحرجة التي تمر بها مصرنا الحبيبة، ان نتحمل المسؤولية كاملة و نترك الخلافات مهما كانت وننحيها جانبآ، وأن نتكاتف علي قلب رجل واحد،
خلف القيادة السياسية الوطنية الحكيمة، و القوات المسلحة المصرية العريقة الباسلة، وكافة مؤسسات الدولة، لمواجهة التحديات والمؤامرات التي تحاك بنا، والتصدي بكل قوة لحرب الشائعات المضلله الكاذبة التي يبثها الاعلام المعادي بالخارج، والذي يهدف في المقام الأول لزعزعة الجبهه الداخليه واشعال الفتنه لتحقيق اهدافهم الخبيثه، وهذا ما لم ولن يحدث بأذن الله تعالي ثم بفضل وعي وطنية وعظمة وتماسك وتكاتف الشعب المصري العظيم، حفظ الله الوطن وتحيا مصر رغم انف الحاقدين والمتربصين،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *