الرئيسية / مقالات / الموسوعه الإنسانية العالمية تقدم للعالم الحب الموسوعى ..كيف يكون ؟

الموسوعه الإنسانية العالمية تقدم للعالم الحب الموسوعى ..كيف يكون ؟

 

د / أحمد على عثمان
المحاضر العالمى

♥❤♥♥❤

بسم الله الرحمن الرحيم
«وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ» (البقرة: 195)
قال ابن العربى
:::::::::::::::::::
لقد صار قلبي قابلا كل صورة
فمرعى لغزلان و دير لرهبان

و بيـت لأوثان و كعبة طائف
وألواح توارة ومصحف قرآن

أدين بدين الحب أنى توجهت
ركائبه فالحب ديني و إيماني

♥❤♥♥❤

الحبُ الموسوعى كيفَ يكون ؟
إرفع لواءَ الحب فى العالمين
الحبُ دين والحبيبُ أمين
الحبُ فلسفه وإرسال و تمرين
الحبُ أسرة وتراحم وتكوين
الحبُ حياة بأمن وتأمين
:::::::::::::::::::::::::::::::

الحب الموسوعى كيف يكون

::::::::::::::::::::::::::::::::

أولا // إعتقاد الحب
فى سبع إعتقادات

:::::::::::::::::::::::::::::::

ثانيا // تمارين الحب
سبع تمارين
:::::::::::::::::::::::::::::

ثالثا // إرسال طاقه الحب
تحتاج إلى سبع أمور
::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
أولا // إعتقاد الحب //
ناخذ سبع معتقدات

1) الحب عند الهندوسيه

2) الحب عند البوديه

3) الحب عند الكونفوشيوسية

4) الحب عند القدماء
المصريين القدماء فى إعتقادهم (( قادش )) رمز الحب
اليونانييين القدماء فى إعتقادهم (( أفروديت )) رمز الحب
الإغريق القدماء فى إعتقادهم (( كيوبيد )) رمز الحب
الرومان القدماء فى إعتقادهم (( فينوس )) رمز الحب
الهندوس القدماء فى إعتقادهم (( كريشنا )) رمز الحب

5) الحب عند أهل الكتاب اليهوديه والنصارى

6) الحب فى شريعه الإسلام

الحب فى الغة العربيه
الحب فى القرآن الكريم
الحب فى الحديث القدسي
الحب فى الحديث النبوى
الحب من خلال الأثار

7) الحب فى فلسفه التصوف
حب مادى
حب غريزى
حب عذري
حب عام
حب خاص

ثانيا تمارين الحب
:::::::::::::::::::::::::::::
سبع تمارين
1) قلبى
2) نفسى
3) عقلى
4) روحى
5) سمعى
6) بصرى
7) حسى

ثالثا إرسال طاقه الحب
::::::::::::::::::::::::::::::
يتطلب سبع
1) التخلى
2) التحلى
3) التوازن
4) العلاقه
5) التكوين
6) الإرتباط
7) الإحسان
درجات إرسال طاقه الحب (17)
:::::::::::::::::::::::

1) الاعجاب
::::::::::::::::::::::
2) الانجذاب
:::::::::::::::::::::::
3) التعلق والانشغال
::::::::::::::::::::::::::::::
4) الهوى:
::::::::::::::::::::::::
5) الصبوة:
::::::::::::::::::::::::::::::
6) الشغف:
::::::::::::::::::::
7 ) الوّجد:
::::::::::::::::::::::::::
8 ) الكلف:
::::::::::::::::::::::::::::::
9 ) العشق:
::::::::::::::::::::::::::
10 ) النجوى:
::::::::::::::::::::::::
11) الشوق:
:::::::::::::::::::::::
12) الوَصب:
::::::::::::::::::::::::::::
13 ) الاستكانة:
:::::::::::::::::::::::
14 ) الود:
::::::::::::::::::::::::::::
15 ) العشرة:
:::::::::::::::::::::::::::
16 ) الوله:
::::::::::::::::::::::::
17 ) الهيام:
::::::::::::::::::::

أولا // الحب علم واعتقاد //
:::::::::::::::::::::::::::::::

الحب فى المعتقدات الدينيه

::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

فى جميع الشرائع والفلسفات ينظر إلى الحب شيى أصيل في الطبائع السوية والقلوب النقية

إن الإنسان كما هو عقل وإرادة هو أيضاً مشاعر وعواطف ووجدان ونفس وروح، والحبّ حالة نفسية وعاطفية تنبع من أعماق الإنسان تمنحه السعادة والرضا، وهو أيضاً رابطة روحية وإحساس نفسي وشعور وجداني يعيش في أعماق النفس

وهو من أوسع النظرات، وأكثرها عُمقا لراحه الجسد والنفس والقلب والعقل والروح ويتعدد ليشمل مناحي الحياة فى الدارين
الحب يدخل فى التجلي فيختلف التجلي لاختلاف الحال
فيقع الأثر ما هو كائن وما هو سيكون إنه تصور يميل إلى حب جميع المعتقدات
الإقرار بالتعدد والاختلاف مع إفراغه من كل الصراعات المذهبية

لأن تعدد العقائد والألسنه والألوان يخفي في ذاته وحدة الألوهية وسنه كونيه إذا كانت الاعتقادات في جوهرها صورأ و تجليات إلهية فإنها لا تضع الإنسان مباشرة أمام الحقيقة الإلهية المتعالية حقيقة الذات

وإنما أمام ما يظهر للإنسان المعتقد على أنه كذلك
فعابد الشـمس لا يعبد سوى النور الإلهي أو سر التعالي الذي يتجلى له عبرها
كما أن عابد كائن ما مـن كائنات الطبيعة لا يعبد في الحقيقة سوى معنى من معاني الألوهية تجلى له عبر ذلك الكائن . كما أن عابد الإله المنزه لا يعبد سوى سر المطلق الذي لا يتملك عبر شكل أو كائن ما

يُعبِّر الحب عن الفضائل الإنسانيَّة التي تتمثَّل بالتعامل الحسن ومشاعر الإيثار والغيريَّة والعمل على سعادة الآخرين وتحقيق الخير العام
هو مجموعة متنوعة من المشاعر الإيجابيَّة والحالات العاطفية والعقلية قوية التأثير
وتنوُّع هذه المشاعر منها حب الله سبحانه وتعالى وحب الأنبياء وحب الصالحين وحب الجمال و حب الأم يختلف عن حب الزوج ويختلف عن حب الطعام

يعدّ الحب بأشكاله المختلفة أساس العلاقات الشخصية بين البشر، وبسبب أهميته النفسية يعدُّ واحداً من أكثر الموضوعات شيوعاً

الحب فى الهندوسيه
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

وترى الهندوسية أن الإنسان إذا أراد أن يحب فعليه أن يستخدم جميع طاقات الحب المودعة في نفسه ليصل إلى كل أنواع الحب

والحب في الديانة الهندوسية مصنف تصاعدياً و تأخذ المودة والألفة فيه بالارتفاع تدريجياً فأولاً يأتي موقف المحمي تجاه الحامي

ثم تأتي مرحلة الصداقة، وتأخذ صفة التقرب لله بالبروز بدرجة أكبر من الحميمية فنرى بالله الصديق أو الزميل.

وفي الدرجة الثالثة يأتي موقف الوالدين حيث ينظر المريد إلى الله نظرة الأم لابنها
وأخيرا هناك موقف العاشق الذي يكون فيه المعشوق هو الله. وقد مثلت الهندوسية الله بأشكال متعددة وهذا في رأيهم شيئا مناسبا فكل شكل وهيئة لله ليست إلا رمزا لشيء ما.
وحيث إنه لا يوجد من بين هذه الأشكال أي شكل قادرعلى الإشارة للطبيعة الإلهية بتمامها وكمالها فان المجموع الكلي لهذه الأشكال تصف الله بمظاهره التي لا حصر لها . وبالرغم من تعدد الصور والأشكال لله ، فان الهندوسية تحض مريدي الله ومحبيه بالرغم من تساوي هذه الأشكال والصور بالقيمة – إلا أنها تحضهم على تعلق قلب الفرد طيلة حياته بواحد من هذه المظاهر، لأنه بذلك يمكن حسب رأيهم أن ينفذ إلى أعماقه ويستفيد من قدراته الكاملة ويكون المثل الأعلى للإنسان ولا يعني ذلك أن يهمل المظاهر الأخرى وكل ما هو مطلوب منه أن لا يهجر أو يترك الصورة التي أختارها مثلا أعلي في كل حياته، ويجب أن يكون لها مكانة خاصة وأولى في قلبه

تبحث الهندوسية في الدوافع والرغبات والأهداف الإنسانية فتقول إن الإنسان يبحث عن أمور أربعة هي: اللذة، والنجاح الدنيوي، والأداء المسؤول للواجب ، والتحرر0
الإنسان بطبعه يميل إليها ،
ولكنها تؤمن بأن الإنسان الخير يصل اليها بأسلوب أخلاقي، والإنسان الشرير يصل إليها بأساليب غير أخلاقية

فالإنسان يبحث عن الجاه والشهرة والمركز والسلطة لأن النجاح الدنيوي إنجاز إجتماعي متداخل بشكل كبير مع حياة الآخرين. وتبرز الأخلاقيات في الطريق الذي يوصلنا لهذه الأهداف .

ويبدأ الحب الدينى في الهندوسية عندما يبحث الإنسان عن معنى وقيمة وراء ذاته الفردية الخاصة أي عندما يتخلى عن دعوى (الأنا) لديه ، وينقل ولاءه للبشرية ككل ويعطي متطلباتها الأولوية قبل متطلباتنا .
أي حب الآخرين والتمتع بأخلاقيات الأيمان معهم
وتؤمن الهندوسية يوغا حب
( كما تتدفق مياه نهر الغانج بدون توقف نحو المحيط، كذلك فور سماع المحبين لصفاتي؛ تتحرك قلوبهم – باستمرار ودون توقف – نحوي ، نحو الكائن الأسمى الساكن في قلوبهم )

وهذه ألـ ( بهكتي يوغا ) تمتاز بأن أتباعها هم الأكثر من بين اليوغات الأربعة الموجودة في الديانة الهندوسية. ويشير سميث، إلى أن الأشخاص الذين يعني الحب لهم أكثر مما يعنيه العقل أو الفكر أن تصورهم عن الله يكون تصورا مختلفا لعدد من الاعتبارات منها؛ أن الحب- في الحالة السليمة- عاطفة متجهة خارج الذات ، وان البهاكتي ( أي العاشق المنقطع إلى الله ) يرفض كل اقتراح يجعله هو نفسه الله الذي يحبه ، وعبر عن ذلك أحد النساك الهنود عندما قال

( أريد أن أتذوق السكر لا أن أكون السكر نفسه )

من هذا الإدراك لغيرية الله سيختلف هدف البهاكتي متبع يوغا الحب والتبتل إلى الله

يوغا المعرفة والحب هدفه عبادة الله والتفاني في خدمته بكل ذرات كيانه لا الشعور بالتوحد معه، ونوع المعرفة المطلوبة بالله،هي الصداقة والحب والود بأرفع معانيها المتصورة. وفي هذا السياق فان شخصانية الله ضرورة حتمية لا غنى عنها. وهي أبعد ما تكون عن إيجاد حد لله المطلق
وكل ما علينا فعله في اليوغا أن نحب الله حبا جما .لا مجرد أن نقول بلساننا أننا نحب الله . بل نحبه حقا ، ونحبه وحده، ولا نحب شيئا غيره إلا لأجله ونحبه لذاته لا لغرض آخر أو هدف أبعد . حتى ولا إنطلاقا من الرغبة بالخلاص والتحرر ، بل نحبه للحب فقط ونجاحنا في ذلك يمنحنا بهجة وسعادة .أما كيف ينمى الحب لله في نفس الإنسان ، فتكون من خلال إنكار الذات والتفاني في عبادته

ونخلص
:::::::::::::::::::

بأن الأصل فى المعتقد الهندوسى حب جميع العالم وحب جميع العالم يبدا بخالق العالم نعم قبول إلى الآخر سلام داخلى وسلام خارجى حب وسلام للكون وهذا مبدأ الأديان والعلماء وفلاسفه الحب فى العالم مبدأ الأنبياء والصالحين مبدأ الموسوعه الإنسانية مبدأ الحب الموسوعى ونكمل مع سيادتكم الحب الموسوعى كيف يكون مع معتقد آخر معتقد البوزيه
عن الحب

::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

الحبعند البوزيه

:::::::::::::::::::::::::::::::::::
البوذيون يسمون دينهم دين الحب
و الحب لديهم الوسيلة المنشودة لتغذية الحرية الروحية
مؤسسها بوذا ومعنى هذه التسمية في السنسكريتيه الصاحي ، وقد اعتبر بوذا نفسه مصلحاً ومنقذاً للبشر لا ملكاً ولا الاهاً
وتركز البوذية في مبدأها العام ووفق تعاليم بوذا على الإخوة الإنسانية وحب الإنسان لأخيه الإنسان وعلى الرغم من كونه ذو أصل ملكي ونشأة أميرية إلا أن لباقته الاجتماعية ما كانت لتبعده عن الفلاحين والبسطاء، فكان يسير بينهم كواحد منهم ، ولم يكن الفرق بين الطبقات يعني له شيئا ، ومهما كانت درجة الفرد الاجتماعية متدنية كان يجد عند بوذا الاحترام الكامل لايمان بوذا بأن هذا الإنسان نظيره في الإنسانية وكان بوذا يدرك أنه أرتفع لمستوى معرفي يفوق أهل عصره ولكن ذلك لم يكن غرور ا بل كان يقبل هذا الأمر ببساطة ولقد رفض بشكل قاطع تحويله من قبل أتباعه إلى اله، مؤكدا دائما أنه بشر وأنه عرضة للخطأ وغير معصوم ولم يكن لديه خيار آخر سوى أن يوافق إتباعه بأنه (ولد وجاء لهذا العالم لأجل خير العديدين ولأجل سعادة الكثيرين ولأجل مصلحة ونفع وخير وسعادة الآلهة والبشر ،انطلاقا من رحمة ورأفة لا حد لهما في العالم ) وقد حرص تلاميذ بوذا على محبته وتبجيله ولكن حياته تغلفت بأسرار غامضة فبقي نصفه في النور ونصفه في الظل .
وتركز البوذية على الطريق إلى السعادة ، من خلال فهم سلوك النفس بشكل موضوعي ،واستبصار الدوافع قبل محاولة إصلاح النفس ، فكم من الأعمال يتسم بالكرم والإيثار ، وكم منها يتسم بالأنانية والاهتمام بالذات . وتشير البوذية إلى أهمية تغيير النفس باتجاه نكران الذات والمحبة والإحسان للآخرين . هذه الإرشادات العامة فصلتها المبادئ الخمسة للبوذية ( لا تقتل- لا تسرق – لا تكذب- الزم العفة – لا تشرب المسكرات )

ونخلص
::::::::::::::::::::::::::

البوذية لم تتطرق كثيرا لمفهومي الحب والكراهية إلا من منطلق ما يؤثر في ما يحب الفرد وما يؤلمه أي يكرهه وتطرقت في وصاياها الأخلاقية إلى معاملة الناس بالحسنى ووفق قيم محببة وعدم ارتكاب ما يثير فيهم الكره مثل لا تسرق لا تكذب ..
البوذية دعوة أخلاقية لتهذيب النفس والسمو بها ، وقد نشأت كرد فعل للكهنوت ومساوئ تطبيق التعاليم الهندوسية وقد دعت إلى التوسط بين التقشف المهلك والاغراق في الملذات ولم تطلق رغبات الفرد وإنما ضبطتها من خلال مبادئها الخمسة بهذا فإن الأصل فى المعتقد البوزى حب جميع العالم وحب جميع العالم يبدا بخالق العالم نعم قبول إلى الآخر سلام داخلى وسلام خارجى حب وسلام للكون وهذا مبدأ الأديان مبدأ الموسوعه الإنسانية مبدأ الحب الموسوعى ونكمل مع سيادتكم الحب الموسوعى كيف يكون مع معتقد آخر معتقد الكونفوشيوسية

الحب عند الكونفوشيوسية
::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

قال كونفوشيوس
( إن القلب الذي يعمر بالحب لا يخطئ )

مؤسسها كونفوشيوس أو ( كونج فو تسو ) ومعناه المعلم كونج . ويجله الصينيون ويسمونه المعلم الأول ليس لأنه الأول بل لتصدره المرتبة الأولى ولم يدع الصينيون أنه صاغ الثقافة الصينية بمفرده ، بل لا شك أنه من المؤثرين لهذه الثقافة

هل الكنفوشية إعتقاد دينى أم دعوة أخلاقية ؟

هذا الفكر إعتقاد دينى ،من منطلق أن الدين منهج حياة وتصور للعلاقة بين الإنسان والإله والكون والحياة ، والكونفوشية دعوة للإيمان بالمثل العليا…. ووحدة السماء والأرض وإذا ما أضيف إليهما الإنسان تشكل ثالوث ( السماء والأرض والإنسان ) ،ولوحظ تركيز هذه الديانة على المبادئ والأخلاق وحسن المعاملة وإشاعة الألفة والود والتواصل والبعد عن الكره وكل ما ينفر الناس أو يسبب لهم الألم وهذا جوهر الأديان
هي دعوة إصلاح اجتماعي قائمة على الحب والتسامح بين الناس وعلى أهمية المشاعر الإيجابية في توليد السلوك الإيجابي وإثاره الإجتماعية على الاخرين في تعميق الفضيلة والترابط والانسجام

ومن حكمه التي تنشر الحب بين الناس ما يلي:
( هناك أربعة أشياء في طريق الشخص العميق التفكير والحسن الإنتباه واحد منها فقد استطعت أن أعمله أن أخدم أبي تماما كما أتوقع من إبني أن يخدمني أن أخدم حاكمي تماما كما أتوقع من وزرائي أن يخدمونني
أن أخدم أخي الكبير تماما كما أتوقع من إخوتي الصغار أن يخدمونني .
أن أكون الأول في التعامل مع الأصدقاء كما أتوقع منهم إن يعاملونني )

لقد كان مغرما بالتقاليد والأعراف لأنه اعتقد بأنها المصدر الرئيسي لتشكيل الميول والمواقف ولأن التقاليد والأعراف ملزمة للجميع وقد غربلت ونقيت بشكل جيد وستأتي بالسلام والسعادة للبشر .
ويرى الكونفوشيون أن الفضيلة أغلى من الحياة نفسها وتتضمن الإحساس بكرامة الحياة الإنسانية والشهامة وحسن النية والإحسان وإتقان كل شيء ويضم الأدب واللطف والكياسة وقياس مشاعر الآخرين بمشاعر الذات
وقد شرح تلاميذ كونفوشيوس فكرة الحب بقولهم : طالما كان الحب بداهة شيئا جيدا وصالحا وكان الله الذي يدبر العالم صالحا وخيرا كذلك ، فلا يمكن أن نصدق بأن لدينا عالم لا ينفع فيه الحب لأن من يحب الآخرين سيكون محبوبا من قبلهم ، ومن يفيد الآخرين ستأتيه الفائدة منهم ، وكل من يؤذي الآخرين سيؤذيه الآخرون أيضا ،
ونخلص

::::::::::::::::::::::::::::::
الكونفوشيوس تعتقد أن للحب مكانته الهامة جدا في الحياة و أنه يجب أن يعزز من قبل مؤسسات إجتماعية وأن تهيأ له وسائل تحقيق هذه الغاية . وكان كونفوشيوس وسطا بين الواقعيين القائلين بأن الحكومات يمكن أن تبني السلام والانسجام من خلال القوانين بالقوة وبين المثاليين القائلين بأن الالتزام الشخصي يمكن أن يقوم بهذا العمل . وأوصى بضرورة مقابلة الكراهية بالعدالة والحب بالإحسان

في الصين فلسفة اجتماعية تختلف عن الواقعية فقد اقترحت عدم ممارسة القوة بل ممارسة الحب الشامل (تشين أي) وتقول هذه الفلسفة على الإنسان أن يعطف ويشفق على كل الناس تحت السماء تماما كما يشفق ويعطف على أبناء شعبه الخاص وأن ينظر للدول الأخرى تماما كما ينظر لدولته الخاصة به فهي دعوة للأخوة وتبادل الحب والعطف بين شعوب العالم

وهذا مبدأ الأديان والعلماء وفلاسفه الحب فى العالم مبدأ الأنبياء والصالحين مبدأ الموسوعه الإنسانية مبدأ الحب الموسوعى ونكمل مع سيادتكم الحب الموسوعى كيف يكون مع معتقد آخر فى الحب

الحب فى الاعتقاد المصريين واليونان والإغريق والرومان قديما

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
الاعتقاد ات القديمه قدست الحب لدرجة أنها جعلت للحب رموز آلهه
فالمصريين القدماء فى إعتقادهم (( قادش )) رمز الحب
اليونانييين القدماء فى إعتقادهم (( أفروديت )) رمز الحب
الإغريق القدماء فى إعتقادهم (( كيوبيد )) رمز الحب
الرومان القدماء فى إعتقادهم (( فينوس ))
الهندوس القدماء فى إعتقادهم (( كريشنا )) رمز الحب

ونخلص
::::::::::::::::::::::::
تدعو جميع الأديان إلى الحب وإن اختلفت في عمق تناولها لهذا الموضوع، ويتفاوت الحب من الإلهية إلى حب الخير والفضيلة…
الحب و من أعمق المشاعر الإنسانية التي تولد الإرادة نحو أو ضد موضوع معين
للحب مستويات تبدأ من الحب المادي وتنتهي بالحب الإلهي
توظف هذه العاطفة لترسيخ القيم والقناعات وبناء الاتجاهات
الإنسان لا يعيش حياة متوازنة إلا إذا كان بناؤه العاطفي متوازناً وعاش حياة عاطفية متناسقة

الحب عند أهل الكتاب اليهوديه والنصارى
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

منها تلك النصوص
فى العهد القديم سفر الأمثال
( البغضة تهيج الخصومات والمحبة تستر كل العيوب)
أكلة من البقول حيث تكون المحبة خير من ثور معلوف ومعه بغضة

الأساس الذي يقوم عليه التصور فى الشريعه اليهوديه للحب كله هو: أن كل لذة بشرية مرغوبة، لكنها باستمرار ليست كافية أبدا وأن الإنسان يسعى وراء سعادته ولا يعرف السلام طريقا إليه. ولقد كانت كلمة الطمأنينة أو السلام كلمة سحرية يشع منها بريق جميل ولكنه مراوغ فلعدم حصول الإنسان على السلام يتنقل حائرا تائها من شيء إلى شيء دون أن يستقر له حال
إننا ننجذب بواسطة خير لا متناه . ونفور من الإنسان الخير الجزئي ما هو الا لاشتياقنا للخير الكلي .
والضجر أو الملل ليس إلا شعورا بالهوة اللامتناهية التي تفصل بين ما يحبه وما يشعر هو نفسه إنه قادر على أن يحبه ، وبهذا المعنى فان مشكلة الحب كما تظهر في الإعتقاد تبدو موازية تماما لمشكلة المعرفة. فبواسطة العقل تصبح النفس قادرة على بلوغ الحق. وهي بواسطة الحب تصبح قادرة على بلوغ الخير

الحب فى الشريعة المسيحية
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
منها تلك النصوص
الله محبة ) ( أحبوا أعداءكم ))
وَأَمَّاالْمَحَبَّةُ الأَخَوِيَّةُ فَلاَ حَاجَةَ لَكُمْ أَنْ أَكْتُبَ إِلَيْكُمْ عَنْهَا لأَنَّكُمْ أَنْفُسَكُمْ مُتَعَلِّمُونَ مِنَ اللهِ أَنْ يُحِبَّ بَعْضُكُمْ بَعْضًا
وأن الله يطلع شمسه وينزل مطره على الصالحين الأبرار كما على المسيئين الأشرار على حد سواء إنجيل متى 5/45
وَصِيَّةً جَدِيدَةً أَنَا أُعْطِيكُم أَنْ تُحِبُّوا بَعْضُكُمْ بَعْضًا كَمَاأَحْبَبْتُكُمْ أَنَا تُحِبُّونَ أَنْتُمْ أَيْضًا بَعْضُكُمْ بَعْضًا بِهذَايَعْرِفُ الْجَمِيعُ أَنَّكُمْ تَلاَمِيذِي

إن الله هو علة الحب بمقدار ما يولد الحب في ذاته ويحدثه في الموجودات الأخرى كصورة مشابهة لنفسه. و يحدثها الله في الآخرين بأن يطبع فيهم الرغبة والتطلع إلى كماله الخاص ومماثلة للفعل الأبدي الذي بواسطته يحب الله نفسه بنفسه
والحب البشري يشبه الحب الإلهي ، فان كل حب بشري هو مشاركة مماثلة لحب الله في نفسه، فالله يحب نفسه بفضل كماله الخاص لا لسبب آخر خارج عن ذاته واذا أردنا أن يكون حبنا خالصا لماهيته الحقة فإننا يجب أن نحب كما يحب الله عن طريقين هما
أولا : أن نحب الأشياء جميعها على نحو ما يحبها هو
ثانيا : أن نحب الله من أجل ذاته على نحو ما يحب هو نفسه ذاته
بعث الله المسيح من أعماق الشريعه اليهودي ليعيد التوازن النفسي لديهم وليخفف من إفراطهم الحسي المادي ، لذا فالشريعه المسيحي يفيض بالحب والروحانيات والتسامح والمودة حتى للأعداء
وكان المسيح يرى أن أهم صفة الله هي المحبة والرحمة ، ودعا إلى عدم مقاومة الشر بالشر والقتال بل أن
(نحب أعدائنا وأن نبارك أولئك الذين يلعنونا ونصلي وندعو لأجل الذين يسيئون إلينا ويضطهدوننا ) (إنجيل متى 5/44)

الخلاصة
::::::::::::::::::::::::::::
لقد كان المسيح يتدفق حبا نحو الآخرين دون النظر إلى الطبقات أو المكانة الاجتماعية ودون أن ينتظر منهم شكرا وكان الحب الذي صادفه الناس في المسيح – يشمل العصاة والمذنبين والمنبوذين والمطرودين والسامريين والأعداء كان حبا يعطي فقط لأن العطاء طبيعته
المحبة تصبر طويلا ، وهي لطيفة ، المحبة لا تحسد ، المحبة لا تتفاخر ولا تتكبر ولا تتصرف بغير لياقة ولا تسعى لمصلحتها الخاصة ، لا تستفز سريعا ، ولا تنسب الشر لأحد ، لا تفرح بالظلم بل تفرح بالحق إنها تستر كل شيء ، المحبة لا تزول أبدا
هذه الدعوات والأقوال هي من الأساسيات في المسيحي ودعواته للحب والغفران حب الله الشامل للإنسانية

الحب فى شريعه الإسلام
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
الحب من خلال الغة العربيه
الحب من خلال القرآن الكريم
الحب من خلال الحديث القدسي
الحب من خلال الحديث النبوى
الحب من خلال الاثار

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

الحب من خلال الغة العربيه
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::
يدور معنى الحب في اللغة على محاورمنها : البياض والصفاء، العلو والظهور، اللزوم والثبات، اللب، الحفظ والإمساك وحنين ، ود، غرام،

الهوى: الصبوة – الشغف – الوّجد – الكلف— العشق– النجوى — الشوق —- الوَصب — الاستكانة — الود
العشرة —- الوله —– الهيام

وهو درجة عالية من الموقف الانفعالي الإيجابي ويتموضع في مركز الحاجات والمصالح الحيوية للشخص، وهو عاطفة إنسانية مركزة ومستقرة نسبياً ومحكومة فسيولوجياً بالحاجات العاطفيه

الهوى
::::::::::::::::::::::::

أول درجة من درجات الحب، وتدل على الميل للشخص الآخر

الهيام
::::::::::::::::::::
هي أعلى درجات الحب، وتعني الوصول إلى مرحلة الوصول لدرجة الحب الخالص
الحب من خلال القرآن الكريم
::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

فقد وردت كلمة الحُب في ٧٦ آية من القرآن الكريم.
مع اختلاف معنى الحب في السياق القصصي والاحتفاظ بنفس المضمون
بعض الأمثلة التي وردت فيها كلمة الحُب في القرآن الكريم
( إن الله يحب المحسنين ) (البقرة الآية 195)
( إن الله يحبّ التوابين ) (البقرة الآية 222)
( فإذا عزمت فتوكل على الله إن الله يحب المتوكلين )
(آل عمران الآية 159)
( وإذا حكمت فاحكم بينهم بالقسط ،إن الله يحب المقسطين )
(المائدة الآية 42)
والقسط هو العدل والمقسطون هم العادلون.
وهم من يفوزون بحب الله سبحانه وتعالى
وتأتي المحبة بمعنى إنعام الله على العبد ( فسوف يأتي الله بقوم يحبونه ويحبهم )
فمحبة الله للعبد إنعامه عليه ومحبة العبد له طلب القرب منه. وتأتي المحبة بمعنى الإثابة
فالحبّ في الإسلام حالة نفسية متولدة عن قناعة المسلم بقيم الاسلام وعقائده، وتحثه على فعل أوامر الإسلام والإبتعاد عن كل ما نهى عنه ، ويترتب عليها حبا من الله للانسان يترك آثارا نفسية عميقة في نفس المسلم

الحب من خلال الحديث القدسي
::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
بعض النصوص القدسيه

إِذَا أَحَبَّ اللَّهُ الْعَبْدَ نَادَى جِبْرِيلَ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ فُلَانًا فَأَحْبِبْهُ فَيُحِبُّهُ جِبْرِيلُ فَيُنَادِي جِبْرِيلُ فِي أَهْلِ السَّمَاءِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ فُلَانًا فَأَحِبُّوهُ فَيُحِبُّهُ أَهْلُ السَّمَاءِ ثُمَّ يُوضَعُ لَهُ الْقَبُولُ فِي الْأَرْضِ

أنَّ الله جل جلاله يحبُّ عباده وهو حُبٌّ يَليقُ به ، فمَن يختاره الله من عباده العباد ليحبه، فإنه سيتمتع بامتيازات هائلة في الدنيا والآخرة، فمِن مكاسب حب الله للعبد في الدنيا أن يحبه جبريل ، ثمَّ تُحبه الملائكة، ثم الناس، ويكتب له القبول في الأرض، ولمن يحبه الله في الآخرة جزاء عظيم، هم الذين يُحسُّون بذلك الحب على الحقيقة، ويستشعرون معية الله معهم

أين المتحابون في جلالي اليوم أظلهم في ظلي يوم لا ظل إلا ظلي
( المتحابون في جلالي لهم منابر من نور يوم القيامة يغبطهم النبيون والشهداء )

خلال الحديث النبوى الحب من
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::
عن ابن عباس رضي الله عنهما أن رجلاً قال
يا رسول الله في حجري يتيمة قد خطبها رجل موسر ورجل معدم، فنحن نحب الموسر وهي تحب المعدم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لم نر للمتحابين غير النكاح
السلسلة الصحيحة، 624 صحيح ابن ماجه 1497
وقال عمرو بن العاص
بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم على جيش وفيهم أبو بكر وعمر، فلما رجعت قلت: يا رسول الله من أحب الناس إليك؟ قال: عائشة، قلت إنما أعني من الرجال، قال: أبوها
(رواه البخاري ومسلم)
وقال أبو هريرة رضي الله عنه
كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم فأتاه رجل فأخبره أنه تزوج امرأة من الأنصار، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أنظرت إليها؟ قال: لا. قال: فانظر إليها فإن في أعين الأنصار شيئًا
(رواه مسلم والنسائي والطبراني )
وعنه صلى الله عليه وسلم أنه قال (( إذا خطب أحدكم المرأة فإن استطاع أن ينظر إلى ما يدعوه إلى نكاحها فليفعل ))
رواه أبو داود وأحمد وابن ماجه
(( الأرواح جنود مجندة ما تعارف منها ائتلف وما تناكر منها اختلف ))
( رواه البخاري ومسلم )
هي حقيقة أن الحب يقوم على المشابهة الروحية بين المحب والمحبوب
عن ابن مسعود رضي الله عنه قال
جاء رجل إلى النَّبي عليه السلام فقال: يا رسول اللَّه، كيف تقول في رجل أحبَّ قومًا، ولم يلحق بهم
فقال النَّبي صلى الله عليه وسلم: المرء مع من أحبَّ
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تدخلون الجنَّة حتَّى تؤمنوا، ولا تؤمنوا حتَّى تحابُّوا، أولا أدلُّكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم؟ أفشوا السَّلام بينكم
وسأل رجل رسول الله – صلى الله عليه وسلم- قال يارسول الله متى الساعة؟ فقال: – صلى الله عليه وسلم- وماذا أعددت لها؟ فقال ماأعددت لها من كثير صلاة ولا صيام ولا صدقة إلا أنني أحب الله ورسوله، فقال :- صلى الله عليه وسلم- أنت مع من أحببت
وفي الحديث قال- صلى الله عليه وسلم –
لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من والده وولده والناس أجمعين
حب الأوطان أرسى قواعده رسول الحب والسلام حينما خرج من مكة وأعلن قائلا كلماته
والله إني لأعلم أنك أحب بلاد الله إلي ولولا أن أهلك أخرجوني منك ما خرجت

ونخلص
:::::::::::::::::::::::::
يهدف الإسلام إلى إعادة برمجة النفس الإنسانية وتوظيف طاقاتها لخدمة
بناء الإنسان والأوطان بالحب
ولتحقيق هذا الهدف كان لابد من بناء الإنسان الصالح في ضوء قيم الحب
وإعادة تشكيل قوى الضبط الذاتي لديه وتتراوح هذه النشاطات من السلوك العملي إلى المشاعر الداخلية شديدة الخصوصية، فالحب من المشاعر التي يثاب عليها
ومن علامات حب الله بناء مجتمع متماسك متعاطف متراحم وبذل الروح والنفس والمال للمحافظة على أمنه واستقراره ونشر رسالة الحب بين شعوب الأرض قاطبة
ومن آثار حب العبد لربه الاهتمام بمعالي الأمور فاهتمامه منصب على أهداف عالية سامية كإحقاق الحق والعدل والمساواة والدفاع عن كل ما هو مقدس و السمو النفسي والتحلي بالسمات العليا للمثل الأعلى وهو الله ،
فالله رحيم أمر بالرحمة، فيحاول المحب أن يكون رحيماً والله غفور والمحب يسعى أن يكون غفوراً يسع بمغفرته الجميع
حب الله لأنه مصدر الفضائل والكمالات ، والإنسان يعشق الكمالات والفضائل وأن لم يطبقها عملياً إلا أن نفسه تهفو إليها ، ومن فضل الله على الإنسان أنه تفضل عليه بحبه
ومعنى محبة الله لعباده : إرادة الهدى والتوفيق ، والثناء عليهم ، والرضي عنهم ،وصرف الشواغل وتيسير الخير وحسن الثواب

تلعب المشاعر دوراً محورياً في جميع الأديان
و الأديان تحاور العقول وتبني القناعات وهذه لا تجذر في النفوس إلا باستثارة العواطف
لأنها من أقوى الدوافع لتهيئة النفوس لتقبل الأفكار تفضيلها والالتزام بها، فيصبح الدين جزءا من منظومة الفرد الفكرية والنفسية ويتمثله سلوكياً وأخلاقياً ،
الدين هو القوة المحركة و الأنبياء ودعاة الأديان يعدون من أهم أعظم المحسنين للبشر عبر الأجيال كأنبياء بني إسرائيل وعيسى ومحمد عليهم السلام وكنفوشيوس، وبوذا وزرادشت

ومن الأثار فى الحب
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::
الإمام علي رضي أخذته الغبطة من عود الأراك حينما استخدمته السيدة فاطمة رضي الله عنها وهو المحب لها حبا صادقا
فأنشد قائلا
هنئت يا عود الأراك بثغرها
أما خفت يا عود الأراك أراك
لو كان غيرك يا سواك قتلته
ما فاز مني يا سواك سواك

::::::::::::::::::::::::::::::
الإمام الشافعي- رضى الله عنه قال
أحب الصالحين ولست منهم
لعلي أن أنال بهم شفاعة
وأكره من تجارته المعاصي
ولو كنا سويا في البضاعة
فرد عليه أحد تلامذته وقال
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
تحب الصالحين وأنت منهم
عسى أن ينالوا هم بك الشفاعة
وتكره من تجارته المعاصي
وقاك الله من شر البضاعة
7 ) الحب فى فلسفه التصوف
::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
حب مادى
حب غريزى
حب عذري
حب عام
حب خاص

الحب الفلسفى الصوفى
::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

الفلسفة والتصوف من معانيها حب الحكمة ، والتطلع للوصول إلى الحقيقة
والحب نقيض البغض، وهو الميل إلى الشيء السار، لإرضاء الحاجات المادية أو الروحية، وهو مترتب على تصور الكمال فيه يفضي إلى انجذاب الإرادة إليه، وأساس المحبة الحقيقية الزهد في النفع الشخصي ، فإذا زهد الإنسان في الأشياء المادية ، ارتقى إلى مرتبة من المحبة الروحانية مبنية على تصور الكمال المطلق، وهي محبة الله ، أي محبة الله لذاته لا لثوابه وإحسانه، والحب نزوع دائم يختلف عن الرغبات الآنية فهو أكثر ثباتاً

الحب المادي

::::::::::::::::::::::::::::

ينبع هذا الحب من غريزة حب البقاء والخلود ، فهذه الغريزة تحفظ عليه بقاءه وتدفعه للتكاثر والدفاع عن النفس والبحث عن كل ما يحقق له الرفاه والراحة ، كما تحثه على التملك والذي يعتبر من أقوى الدوافع للعمل والانجاز

حب غريزى
:::::::::::::::::::::::::

يكون ناشئاً عن عامل غريزي، أو عامل عقلي، أوعامل إنفعالي مصحوب بالإرادة، وهو على كل حال لا يخلو من التخيل. وإبرز أشكاله الحب بين الجنسين غايته إرضاء رغبات المحب، وشهواته
وقد يدل الحب على معنى مضاد للأنانية، فيكون الغرض منه: جلب المنفعة للغير ،أو إنكار الذات والتجرد من المنفعة، والإنجذاب إلى القيم المثالية

الحب العذري
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

حب محض، مجرد من الشهوة والمنفعة
على معنيين:
الأول // هو حب الإنسان لذاته، وهو مرادف للأنانية

الثاني // عزة النفس، وهي مرادفة للأنفة والإباء والكرامة والشهامة

الحب العام
قبول كل الصور
::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

أقوى بيت شعر فى حب قبول الآخر و إختلاف العقائد
للعالم الربانى
إبن عربــي حيث قال
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
لقد صار قلبي قابلا كل صورة
فمرعى لغزلان و دير لرهبان
و بيـت لأوثان و كعبة طائف
وألواح توارة ومصحف قرآن
أدين بدين الحب أنى توجهت
ركائبه فالحب ديني و إيماني
:::::::::::::::::::::::::::::
عمل ابن عربي ، من خلال الحب ، على استقطاب الأطراف المتباعدة
و المتنافرة ، فسلكها مسلك الحب . فهو ينظر إلى تنوع الاعتقاد كل إنسان في نظره عابد للحق مهما كان موضوع عبادته
أدين بدين الحب أنى توجهت
ركائبه فالحب ديني وإيماني
الحركة فى وجود العالم حركة حب
فلولا الحب ما ظهر العالم
فحركته من العدم إلى الوجود حركة حب الواجد
للوجود و العالم أيضا يحب شهود نفسه وجودا كما شهدها ثبوتا
فكانت بكل وجه حركته من العدم الثبوتي إلى الوجود حركة حب من جانب الحق ومن جانبه . فإن الكمال محبوب لذاته
الحركة كانت للحب فما ثم حركة في الكون إلا وهي حبية
لم يكن الحب مجرد انفعال إنساني ولكنه قبل كل شيء حركة وجودية تحكم كل الكائنات على اختلافها إنه الرئة التي يتنفس بها العالم ، لا تستقيم بانعدامه حياة ولا تحلو بدونه . إنه الثابت الأساسي في الكون وجوهر الوجود .فما من شيء في الوجود إلا وقائم على الحب

الحب الخالص //
:::::::::::::::::::::::::::::::

منه
أن سيدنا أبوبكر الصديق “رضي الله عنه” حين مرض النبي “صلَّى الله عليه وسلم” ، ذهب إليه أبوبكر “رضي الله عنه” يزوره، عندما رجع إلى بيته وقع مريضًا حزنًا على رسول الله “صلى الله عليه وسلم”.

ولما شفي النبي “صلى الله عليه وسلم” من مرضه وعلم بمرض الصديق ذهب لزيارته والاطمئنان عليه، وعندما دخل النبي على أبي بكر ورآه تهلل وجه الصديق، وانبسطت أساريره فرحًا بشفاء النبي “صلى الله عليه وسلم” فقام واقفًا وقد شفي لرؤيته، وأنشد الصديق “رضي الله عنه” شعرًا معبرًا عن هذا الحب الصادق فقال:
مرض الحبيب فعدته .. فمرضت من أسفي عليه
شفي الحبيب فزارني .. فشفيت من نظري إليه

هو حب الله لذاته لا لمنفعة ، أو خوف ، أو أمل ، بل لمجرد ما يتصور في الحضرة الربانية من الجمال والكمال، وكمال حب الله أن تحبه بكل قلبك، وأن تطهر نفسك من كل ما يشغلك عنه، وعلى قدر ما يكون حبك لله أقوى، تكون سعادتك أعظم

وعلى سبيل المثال فى الحب الخاص
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
رابعة العدويه حُبيّت بموهبة الشعر، ولما تمكنت من روحها وتمكنت منها، أنشدت أبياتا في حب الإله، لا تزال خالدة إلى اليوم،

عرفتُ الهوى مذ عرفت هواك * وأغلقت قلبي عمن سِواكَ

وكنت أناجيك يا من ترى * خفايا القلوب ولسنا نراك

أحبكَ حُبّيْنِ حب الهوى * وحبّا لأنك أهل لذاك

فأمّا الذي هو حب الهوى * فشغلي بذكرك عمن سواك

وأمّا الذي أنت أهل له * فكشفك للحُجب حتى أراك

::::::::::::::::::::::::::::::::::

ينشأ الحب من عدة عوامل تلبي حاجات الفرد ، ولا يقتصر على الحب المادي وإنما يرتقي إلى الحب الإلهي لأنه في النهاية مترتب على تصور الكمال في المحبوب والإنجذاب إليه
ولما كانت لذة الحب لا تتصور إلا بعد معرفة وإدراك فإن هذه المعرفة تولد في نفوسنا فرحاً مصحوباً بتصورنا أن الله تعالى علة سرورنا

وهو جدل الحب الصاعد وجدل الحب الهابط عن طريق فكرة السلم الإلهي الذي يسمح بالصعود والهبوط معاً،
وفكرة الصدور أو الفيض أن الكل قد صدر أو فاض عن الواحد وأن الصدور أو الفيض في صورته ضرب من الهبوط وأن ما هو علوي يهتم بما هو أرضي أو دنيوي ويعمل في نفس الوقت على تزيينه،

علة الوجود وسبب جميع الفضائل، الوصول إليه ينحصر في خلوص النفس وصفاء الضمير الذي هو السبيل إلى معرفة الذات الإلهية التي تعتبر أساس الخير أو الخير المحض،
محبه الله سر ونور وربط وتدفق فى آفاق الكون وبتالى تتدفق هذة المحبه فى الجسد والنفس والعقل والروح الى أهل الأرض
لتكوين أسرة وتراحم عاطفى
ترزق الإنسان صحه الجسد والروح والقلب
صحه وعافيه وسلام داخلى وسرور وراحه وسكينه وأمن وآمان محب ومحبوب للكون والإنسانية وسعيد وبه طاقه جذب للكون
محبوب لأهل السماء و الأرض
وحب عاطفى غرام تناغم بين الأسرة
والحب منهج حياه الدارين

نخلص
:::::::::::::::::::::::::::::::
الحب الصوفي الفلسقى // هو إدخال صفات المحبوب في ذات المحب بمعنى توحد المحب مع محبوبه وما يتبعه من شوق ووجد وتماه يدفعه إلى فعل الخيرات والفضائل
أن يصم صاحبه عن كل مسموع سوى ما يسمعه من كلام محبوبه
و أن يعميه عن كل منظور سوى وجه محبوبه ،
و أن يخرسه عن كل كلام إلا عن ذكر محبوبه ، و ذكر من يحب محبوبه
وأن يختم على قلبه فلا يدخل فيه سوى حب محبوبه وأن يرمي قفله على خزانة خياله فلا يتخيل سوى صورة محبوبه
دون ذلك لا يكون حبا . ولا يكون صاحبه محبا. ذلك أن الأصل في الحب هو أن يكون المحب عين محبوبه، وأن يغيب فيه عن نفسه ، فلا يعود هو نفسه ، وإنما يتماهى مع محبوبه
وكل حب يبقى في المحب عقلا يعقل به عن غير محبوبه فليس بحب خالص
لهذا السبب اقترن الحب بلذة لا لذة فوقها، أن له شرابا وصف بأنه التجلي الدائم الذي لا ينقطع ،
والقلب لا العقل ولا الحس هو الكأس التي يشرب بها الحب
ذلك أن العقل تقييد وهو من العقال ، شأن الحس . أما القلب فيتقلب دائما من حال إلى حال . وبما أن للحب أحكاما كثيرة مختلفة ومتضادة فلا يقدر أن يقبلها إلا القلب الذي يقدر أن يتقلب ويتقلب مع الحب في هذه الأحكام

ثانيا تمرين الحب
:::::::::::::::::::::::::::::
من خلال سبع تمارين
1) قلبى
2) نفسى
3) عقلى
4) روحى
5) سمعى
6) بصرى
7) حسى

تمارين الحب
::::::::::::::::::::::::::::::::::

سبع تمارين يحتاج سبع جلسات كل جلسه ساعتين للتدريب

1) التمرين القلبى
:::::::::::::::::::::::::::::
فى مكان بنور القلب بدون نور مصابيح
كأنك فى الظلمات الثلاث فى بطن الأم
فى تكوين نطفه الحب
كأنك تغرس البذرة تحت تراب الأرض لتنبت
فتغرس بذور الحب
وتسقى جميع الجسد بماء الورد
لتسقى بذور الحب
وتتحرك المشاعر والأحاسيس بهدوء دون عناء وسكينه ومحبه
تتدرب وتشعر
الحب يتدفق فهو
دواءٌ لكل الجروح شفاءٌ لكل الأمراض
كيان يسقى ويروى.
من قلبين لا ينقطعان
فاشرب من بستان الحب
الحب منبعه الوفاء .
وأعراضه الشفاء . ومعناه اللقاء . ودستوره الإخاء وأساسه النقاء . وشعاره الصفاء . وعدوه الجفاء . وضده الشقاء . فهـو الدواء
وحصنا منيعا يشعر بالأمن والاطمئنان

أشرق الفجر في أعماق وجداني 0000لرجوع الحب بعد تجافيه الداني
طهر الدمع الآمي وأحزاني 000000فهامت الروح في نفس وجداني
وجت الجنة من ربى العاطي00000000فالفرح يغمرني والحب رباني
والورود نورت لي بستاني0000000000والطيور غردت لي بالحاني
فقد روى ظمأى الذي00000000000 ظل طوال الفراق يسكن وجداني
لقد استمد القلب بهجته000000000من نور الحب الذي كان بركاني
طاف خيالك على عقلي وقلبي 00000000واتمنى أن تلقى بأحضاني
تمنيت لو كنت ملك اسكن 000000000فى أعماق قلبك ولا أخرج تاني
فحبك يسمو في قلبي الى0000000000العلياء ولا تجد احد تانى
نورت طريقي من ظلمه الجفا00000000والسماء تمطر حبك الداني
فصارت فوق أمواج الحب سفنى0 00كطوق النجاة إلى ارض أوطاني
فقد كانت لحظه الجفاة تغرق0000000 فصاحب الهوى لم يسكن أوطاني
رجعت الحب فعاد لي 00000000مشت السفينة وعين الله ترعاني

2 – التمرين النفسى
::::::::::::::::::::::::::::::::::

يكون بجميع أنواع الرياضات بتكوين العضلات وتطويعها للحب تمرين الرأس سبع اتجاهات
ثم تمرين اليدين والقدمين سبع تمارين بالشكرات وفتح مسالك المشاعر وتقويه اليد والقدم
ثم تمرين الظهر والبطن بشحن طاقه الحب ونشر السلام الداخلى مع القلب وعجب الذنب
ثم تمرين البرانك مع الاكسس بارز لتحفيذ الطاقات الكامنه

اسمح لجسمك وفكرك بأن يتوحدا معًا، سيُحدِث هذا نوعًا من الذبذبة داخل جسدك، ويساعد ذبذبات الطاقة في جسدك على التحرك بشكل أسرع لتخلق داخلك وحولك دوائر من الذبذبات النورانية

إليك أكتب شعري ونثري وفيك أسكب دمعي وقهري وعلى شطءان الحب ♥ ترسو سفني وبواخري وأسدل أشرعتي
وأنصب صنارتي لأصطاد الحب

اعلم أن كلامي وقولي 0000000000بوصف الحب بحرف هنيهة
لأني خطيب خطبت على 000000000000فعل المكارم لدنيا المروءة
تكتم حبها في اصطبار00000000000000وتحفظ في قلبها هدوءه
لأني مدرس حضرت درسى000000000والسين سلاله أفكار مضيئة
تملك في الحياة قلب 0000000000000000يصفح عن عداوات مسيئة
لأني إمام أخاف الله 00000000 00000 والألف آيات رهن المشيئة
انصح بتأدب فأدبتني0000000000000 بلسان قوى لأنها صريحة
لأني أسواني اهوي المعالي 00000000والام لواء القلوب النقية
تحييا حبيبتي بإيمان قلب 00000000000وتسعد بأحمد أفكار سويه
لأني شاعر ينطق لساني 000000000والياء يداوى قلوب جريحة
اخلص بالتسامي والتعفف 0 000000000تسعد برؤية حبيبتي الطبيبة
لأني مؤدب نشأت على 000000000000احاسيس الحب الطاهرة النقية
اخلص في الحب والمشاعر000000000000ترى بقلبك حبيبتي الجميلة
لأني مؤمن يسرني الرباط 00000000000بمشاعر الود لحبيبتي الحبيبة

3) التمرين العقلى
::::::::::::::::::::::::::::::::::

دمر كل الأفكار المدمرة والهدامة، التي قامت بتلويث الجو، وأثرت على نفوسنا وسلامنا، علينا أن نجلس ونتأمل لكى نساعد الإنسانية على تغيير ترددات عقلهم ومشاعرهم لأجل السلام والحب على الأرض .
– اجلس بهدوء
– اسمح لعقلك بالهدوء والثبات.
– تنفس بهدوء وكن هادئًا وواعيًا ومستعدًا لاستقبال طاقة النور، الذي سيجلبها عقلك بكل قناعة وإيمان، ومتحفزًا في نفس الوقت! كن جزءًا من الكون

– اشعر بالهدوء وسكون يتسرب إلى جسدك إلى عظامك وإلى جميع أجزاء عقلك، ونفسك و روحك،

– ستجد نفسك فورًا في حالة لا تلاحظ فيها حدود لأى شىء، ولا ترى شيئا إلا النور يأتي لأعلى رأسك، ليحيط بك، وبكل خلية من جسدك إلى أن تمتلئ بالنور وتصبح شعلة نورانية.
وتصبح أنت والإنسانية كلها جزءًا متممًا للكون والبيئة عنصر واحد من النظام العالم الطبيعي المتوازن، ويتحقق التوازن الفعال بين القوى السلبية والإيجابية.

– ستشعر أنك في حالة من العزلة الصافية الواعية للأمور الأبدية الخالدة.

– من هذه الحالة بشكل تلقائي ابق ساكنًا، ولا تتحرك لبعض الدقائق .

– احتفظ بإحساس الصفاء والهدوء أطول وقت ممكن.

– الاسترخاء، الذي يحققه هذا التمرين هو استرخاء عميق وواع، لهذا يعود التوازن والتكافؤ إلى الجسم، وتصان وتبني طاقة الجسم الداخلية في مخزن قوي لاستعمالها.

لا يكبر الحبُ بطول المدةّ وإنما يكبر الحب بجمال المواقفِ حتى لو كانتُ لحظات فالحب أن تتصرف بحب

والحُبُّ هو أن تتقي اللهَ فيمن تُحبُّ
والحُبُّ هو أن تقولَ إسمَ أحدِهِم في دُعَائِكَ و هو لا يعلمُ
الحُبُّ ليس أن أعزلكَ عن العالمِ لأظفرَ بكَ بل أن أترككَ في وسط زحام الدنيا و أثق بك .
وأنا على يقين أن قلبكَ لي
سلاماً لمن صان الودّ وحفظَ الوصل صديقاً كان أم حبيباً لا يُغيّره تقلبُ المزاج ولا شدّة الظروف.

4) التمرين الروحى
::::::::::::::::::::::::::::::::::
الدخول فى هاله الأعماق
إختراق هاله الجسد للدخول فى هاله القلب
وتكوين إنصهار عاطفي وتراحم لسعادة القلب والنفس و الروح والعقل والجسد
و الموسيقي جمال السماع
وحبي لك فوق كل الظنون أحببتك بحرا .. بقدر الحصى بقدر أشجار الكون قلبي لديك رهين، عقلي بك مجنون وأنا كلي مفتون… مفتون قربك جنه في ظلها أتعبد وبعدك شوق وليل طويل سرمد يا حبة روحي ودواء جروحي
يا وردة في بستاني فوحي يا قبلة لأحزاني وأفراحي يا مرتع بكائي ونواحي يا صدرا حنونا هو كل أكفاني

ياقلب حبيبتى0 0 أنادى الخط لو كان يعرف الجواب00 واسبكه بدمى00 فالعبرات تجري00 هل قلبي في قلبك؟000
وإذا سألتي قلبكي يوما أو لحظا00 توالى الدمع عن قلبي الجواب 00لى حبيبتي هي التي تسكن قلبي0 تسرب الدمع فقلت رحل0 وصفق في قلبي فقلت رجع0 فهل قلبك يحن؟؟؟

يا قلب حبيبتي 0 لوكان قلبي من حديد ما تحمل فراق 00 الحبيب لو عرفت الحب فحبيبتي هي الحب000 ولو عرفت الحياة فأنتي هي الحياة00 ولو عرفت الروح فتكونين أنتي الروح00 ولو عرفت الأمل والنور فأنتي أملى ونورى 00ولو عرفت الشوق فأنتي شوقي وجنتي 00ولو وصفت حبي لقال الناس اجن من قيس0 فهل قلبك يحن؟؟؟

يا قلب حبيبتي 0 أنا العصفور تايه على الغصون00 كتب لحونه وتكلم وغنى وبكى من الشجون 00ولى كساء الحب0 ولى طعام حبك0 ولى شراب اللهيب والشوق فان كنتى بجانبي فكل شئ حضر0 وان غبت عنى قد أشعلت الغصن نار0فهل قلبك يحن؟؟؟

يا قلب حبيبتي 0 0دخلت قلبي وقالبي فلا يلعب في ملاعبه إلا أنتي00 ولا يمثل في مسارحه إلا أنتي00 ولا يخطب في منابره إلا أنتي00 سرقت روحي فلا تشتاق إلا إلى رؤيا كي 00 وخطفتي نظري فاني أراكي أجمل ما على الكون00 وسكنتى عقلي فلا أكاد أفكر إلا فيكي بعد الحنان والأمين0 فهل قلبك يحن؟؟؟

يا قلب حبيبتي سوف أعطيك بإذن الحنان حبي و روحي وحناني وقلبي وقالبي لتكوني أنتي كل شئ00 فلا تقتليني بالبعد عنكى00 أرى النور في عينيكى00 والحياة في شفتيكى00 والنعومة في يديكي 00أتمنى ألا تخطى على الأرض00 بل على رموش عيني00 فأين أنتي في جفون الهوى ؟ فاني مخبول على حبكي 00 فهل قلبك يحن؟؟؟
قلب حبيبتي ؟؟؟ 0 ينبط يتدفق الدم ملموس بدمى 00الروح تلتقى بروحك00 قلب ينطق حياة نسايره بهدوء دون معاناة00 قلب حبيبتي سعادة الدنيا لنرقى إلى سعادة الآخرة إن المتحابين على منابر من نور يوم ألقيامه

5) التمرين سمعي

::::::::::::::::::::::::::::::

بعض الكلمات لها ذبذبات
طاقه كلمه الحب
يتعلمها بمشاعر وإحساس لتغذيه الجانب العاطفى والنفسي ليتفرغ الإنسان بعدها إلى جانب العباده والعلم والعمل والحياة السعيدة فى الصحه والسعادة
دعنــي أصــرخ وأخــرج مـــن صمتــي
دعنــي أقــول بكــل اللغـــات
بكــل معانــي الحـــب والآهـــــات

دعنــي أقــول بكـــل كلمــات قيــس لليلــــى
وكلمــــات عنتـــــرة لعبلــــــة
لا يهمنــــي أن أزعـــــج النـــــاس بـل أريــد أن ألفـــت انتباهـــك بــأن أقــــول لـــك إني أحبـــ♥ـــك

6) التمرين البصرى
:::::::::::::::::::::::::::::::

جمال المكان وجمال اللباس وجمال الجلوس والمشى إظهار جمال ماترى بدون تكلف بنظر فى العين الثالثه بين الحاجبين
يكون بنورهادى وتدقيق النظر وكل نظره تتشبع بالحب والحنان وغلق الجفون ثم فتحها وحركه بكل هدوء فى النظر

سُئل حكيم : من أين يبدأ الحب ومن أين ينتهي؟
فأجاب : يبدأ الحب من العين وينتهي منها
فقيل له وكيف ذلك ؟
قال : يبدأ بنظرةٍ من العين وينتهي بدمعةٍ من نفس العين

أحبك قبل أن تراك العيون
أحبـك بصيــف . . لأن الصيـف لغـة دفء الحب
أحبك بخـريف ♥. . لأن الخريـف لغـة نهاية ، الحب
أحبك بشتــاء . لأن الشتـاء لغـة برد الحب ،
أحبـك بربيــع. . لأن الربيــع لغــة أمــل الحب
أحبـك بنــار . لأن النـار لغـة نور الحب
أحبـك ببـياض الثلــج . . لأن بياضـه لغـة نقــاء الحب

7) – التمرين الحسى
::::::::::::::::::::::::::::

الإنسان يحتاج العلاقات الحميمه فى العواطف والأحاسيس يغزى الجانب الروحى بالتالى تغزى الجسد وهذا مطلب دينى طبى علمى

الحب يزيد من قوه المرأه بالتالى يكون قوه الرجل فى العمل والإنتاج
الحب يزيد فى صحه الإنسان وشفاء كثير من الأمراض السيكلوجيه وبالتالى تؤدى إلى العلاج الفسيلوجى بعباره آخرى * أغلب الأمراض العضويه أساسها مرض نفسى * عالج المرض النفسى يعالج المرض العضوى **
مع شم أطيب العطور الزكيه
وتناسق الجسد فى القيام والجلوس والمشى مع مساج صحى

والحب نشوةٌ وطقوس
أحبـــــ♥ــــك لأنك جعلت … تـاريخ ميـلادي يــــــوم عرفت الحب
احبـــــك بإحســــاس . . لأن الإحســـاس لغــة روح ، الحب
أحبـــك بصمـــت . . لأن الصمــت لغـــة عقـــول ،الحب
أحبــك بهمـس . . لأن الهمـس لغــة قلـــوب الحب
أحبـــك بـلمــس . . لأن اللمــس لغــة جســـد ، الحب
أحبــك. بابتسامه . لأن الإبتسامه لغــة شفـاه ،الحب
أحبـك بدمــع لأن الدمـع لغـة عُيــون ،الحب
أحبـك بسكـون . . لأن السكـون لغـة ليل الحب
أحبـك بهــدوء . . لأن الهـدوء لغــة صـدق الحب
أحبـك بتضحيـه . . لأن التضحيـه لغـة وفــاء الحب ،
أحبــك بقلمــــــــــــــي . . لأن قلمـي لغــة عشــق الحب ،
أحب البحـــــــــر لأن فيه عمق الحب
أحب الجبــــــــل لأن فيه من شـموخ الحب
أحب الشـمــــــس …. لأن فيها من شروقــــــــ الحب
أحب القـمــرلأن فيـه من نـــــــــور الحب
أحب الحيـــــــــاة لأنها مزجــت روحــــــــي بروح الحب
أحبــك بكــل لغـــات العالـــم . لأنـك أنت العالـــم المحبوب

ثالثا إرسال طاقه الحب
::::::::::::::::::::::::::::::
يتطلب سبع
1) التخلى
2) التحلى
3) التوازن
4) العلاقه
5) التكوين
6) الإرتباط
7) الإحسان

إرسال طاقه الحب فى الفكر الإنسانى
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

1) التخلى
الاستغناء عن الضار ضروري لأنه لا يمكن الجمع بين الكراهه والحب وعلى المرء أن يختار. البعد عما يُزعج ،
عدم الحب
يؤدى إلى الأمراض النفسيه والأمراض الجسديه
ويؤدى إلى فكر متطرف وإرهابى ومتعصب فكر الكراهيه والأنانيه والكبت والنكوص والتبرير
عدم الحب بين الزوج وزوجته
يؤدى إلى قله المشاعر و الخرص الزوجى وتفكك الأسرة

أوعى
أوعى مظاهر تخدعك 000000000 ولا كلمه حلوه توقعك
ولا صاحب ندل يضيعك000000000000ولا قلب عشقته يحيرك
ولا عيشه مره تغيرك 00000000000000ولا ناس حبتها تدمرك
ولا غربه صعبه تكسرك000000000 ولا حبيب مخلص يخصرك ولا دمعت حزن سهرك 000000000000 ولا كلمه تقولها تصغرك
دى الدنيا لحظات000000000 0000000000 والناس مقامات والزمن مسافات00000000000000000000 والحب كلمات

2 ) التحلى
:::::::::::::::::::::::

عليك أولاً أن تكون صادقًا مع نفسك بأنك سترسل طاقة الحب

قبل الإرسال و قت التأمل تكون مبتسمًا وسعيدًا، وتشعر بهذا الحب هذا الكيان الرائع والطاقة الغامرة، وأن تكون في حالة امتنان فعلية، تغمرك وتغمر قلبك وروحك وهالة طاقتك، وتذكر دائمًا أن طاقة الشكر من أقوى الطاقات التي تجذب كل ما تتمناه في الحياة، كما
قال الله تعالى « و لَئِن شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ »
كي تحصل على الحب، املأ نفسك إلى أن تتحول إلى مغناطيس يمنح الحب”، هذا يعني أنّه قبل البدء بتطبيق يجب أن يكون الشّخص مُتصالحًا مع ذاته، فالشّخص الذي دائمًا ما يبوم نفسه أو يكرهها، فالشّخص الذي لا يُحب نفسه يحجب الحُب عنه المكنون في مشاعر الآخرين اتجاهه، وعلى العكس من ذلك إن أحب الشخص نفسه يُصبح العالم بأكمله جاهزًا للوقوع في حبه
– واعلم أن بقدر صدقك وصدق حبك أثناء إرسال الطاقة بقدر قوة النتيجة وسرعتها لجذب الحب لحياتك.

التوازن
:::::::::::::::::::::::
// توازن الحب هو أساس الحياة، ولا يمكن أن تستمر المجتمعات البشرية بدون هذا المحرك، لأنها ببساطةٍ سوف تتحول إلى غابةٍ تحكمها المصلحة، والفائدة، وهذا ما يناقض الطبيعة، والمنطق
فهو السبيل للوصول لحالة من التوازن النفسى، فالحب يكون بمثابة الدرع الواقى من متاعب الإنسان النفسية المتمثلة في دائرة القلق والضياع والاكتئاب
الحب يهدف إلى إخراج إنسان متوازن نفسياً وجسدياً وروحياً،
الحب يخاطب كينونة الراسل والمرسل لبناء شخصية متناسقة متناغمة ، فالإنسان كائن داينامي تؤثر فيه الجوانب المعرفية والنفسية والروحية ويصعب بناء المعارف والأفكار والمفاهيم بشكل مجرد دون تهيئة الرغبة فيه لاستقبالها واستثارة انتباهه وتحفيزه للاستجابة لها ، ولا تتم هذه العملية إلا في أجواء من الحب والتقبل للفكرة

وتلعب عاطفة الحب دوراً مهماً في التعلم والأداء فمشاعر العالم والمتعلم واتجاهاتهم نحو المستقبل والصحه وبناء الإنسان
وتؤثر العواطف أيضا في قدرة الطلبة على التواصل مع ذواتهم ومع الآخرين وعلى تقديرهم لذواتهم وسعيهم لتحقيقها من خلال النشاطات الأكاديمية
عملية تطوير الوعي الذاتي بالحب هو الغاية من التربية الأخلاقية، وإنه لا ينبغي فرض وجهة نظر معينة تجاه القيم والمسائل الأخلاقية المتنوعة بل لا بد من تقبل وجهات نظر ومعالجة وجهة نظر كل طالب بالاحترام ذاته لإتاحة الحرية في الاختيار

العلاقة
::::::::::::::::::::::::::::::
// العلاقه الحميميَّة الانجذاب الجنسي والعاطفي، في العلاقة الحميمة يتقاسم الشريكان في الثقة وتفاصيل الحياة الشخصية المختلفة
فسره على أنه مشاعر روحية بحته (الحب الأفلاطوني)، ورغم أن الحاجات الفسيولوجية لازمة لظهور ودعم مشاعر الحب، إلا أن الحب يعتبر في خصائصه النفسية الحميمة عاطفة متأثرة بالبيئة والعادات والتقاليد وتعكس المعايير الثقافية الاجتماعية، ويلعب الحب دوراً كبيراً في بناء الشخصية وفي تشكيل الذات، فقد وجد أن إحباط الحاجة إلى الحب يؤدي إلى تدهور الحالة النفسية والجسمية فهناك علاقة بين القدرة على الحب وبين موقف الشخص من نفسه. إذن الحب حالة انفعالية عالية تحفزها حاجات الشخص ودوافعه وتأثير البيئة وتعكس المعايير الاجتماعية.
والحب عاطفة إنسانية مركزة ومستقرة نسبيا ومحكومة فسيولوجيا بالحاجات الجنسية، و تعبر عن ذاتها في إنشاء علاقة مع شخص أخر عن طريق إظهار السمات الشخصية الهامة للفرد بأسلوب يثير في الآخر الحاجة إلى عاطفة متبادلة بالقوة والثبات نفسه، وتصطبغ عاطفة الحب بصبغة ألفة عميقة، وتصاحبها متغيرات يحكمها الموقف مثل الرقة والنشوة وغيرها ،ويكون شعور الفرد بها حسب سماته الشخصية، ويشمل الحب كفكرة مرتبطة بالجنس نظاما واسعا من الظواهر العاطفية التي تتميز بعمقها وقوتها وتوجهها نحو هدف ما

الحب هو درجة عالية من الموقف الانفعالي الايجابي، ويتموضع في مركز الحاجات والمصالح الحيوية للشخص ( حب الوطن، لأم، الأطفال ….. )
وهي تتأرجح بين الموقف العاطفي الذي يعبر عنه بشكل هادئ وبين المشاعر العنيفة التي تصل إلى حد الشغف واندماج الحاجات الجنسية التي تتضمن في نهاية المطاف استمرار الجنس البشري.

وأكتب أحبـك بكل الألوان في حضنك أنسـى كل الهوان

خليني في حضنك وروح يا زمان خليني أشـمّهـا في كل مكان
و أبوسها بجنون وأعطيها حناني ولا أحسب حساب ليك يا زمان

وأدوخ وأقول اشهـد يا عالم طعم شفا يفها جاب لي جنان
على صدرهـا أكتب أشعاري وألّف كتاب وأعـزف ألحان

تنام و أنا سهران بآلف أشعار وتصحا تقول ماش بعت أحضان

امسك خـدهـا بفمي و أسناني وأتأمل في خدهـا مفيش أحزان
أغازلهـا و تقول غازلني كمان أموت في دلعهـا كيف ماكان

لـون عيونها يهيـج أشجاني أهوى عيونها بـدون نسيان
شوف عيونهـا واشهد يا زمان أعشق عيونها عشـق الجنان

هي الأمل وإحساسها الأماني حبها الـمطر و قلبها الريحان
الارتباط
::::::::::::::::::::::::::::::::
// هو محاولة استمرار العلاقة وديمومتها على أي نوع من أنواع المكونات فالبشر يعتمدون على مساعدة الوالدين لفترة أطول من أعمارهم مقارنة بالثدييات الأخرى وهنا يمكن اعتبار الحب بمثابة آلية لتعزيز واستمرار دعم الوالدين للطفل لهذه الفترة الزمنية الطويلة
العواطف مُحرِّض يشجع على التزاوج، وأثناء حدوثها يتمُّ إطلاق العديد من المواد الكيميائيَّة “هرمونات” مثل التستسترون والأستروجين ، والدماغ ينتج العديد من النواقل العصبية الكيميائية أثناء فترة الحب مثل الدوبامين والنورإبينفرين والسيروتونين، هذه النواقل العصبية تُحفِّز مراكز المتعة في الدماغ
عامل النمو العصبي يوجد بمستويات عالية عندما يقع الناس في الحب لأول مرة، ولكنَّه يعود إلى مستوياته الطبيعية السابقة بعد عام واحد تقريبا
الجمال يؤثر بقوة في مناطق الدماغ البشري المسؤولة عن الغرائز، الذي يشار إليه بالحب وهو (الولع) في ارتباطه الكيميايئ الحيويي.، على اتصال قوي مع العلاقات البيولوجية.
في بعض الأحيان تدوم الآثار التي تترافق في الغالب مع الحب ( اللهفة ) على عمليات الغدد الصم العصبية التي تكمن وراء هذه الظاهرة وتشكل أصلها، والتي يجب البحث عنها في النشاط الجنسي، والذي بدوره يخضع بشكل كبير للسيطرة على الغدد الصم العصبية في الدماغ البيني.
تُفرز العطور الجنسية (الفيرومونات) بشكل متزايد. من ناحية أخرى، ينخفض مستوى السيروتونين بشكل حاد، مما يجعل حالة الوقوع في الحب عند هذه النقطة مشابهة للعديد من الاضطرابات النفسية. هذا يساهم في كون العشاق في حالة تشبه حالة كون الإنسان “ليس في كامل قواه العقلية” مؤقتًا ويمكنه القيام بأفعال غير عقلانية ومتهورة. بعد مرور بعض الوقت

أرتوي حنانِك وأرويـكِ حناني وأتأمل فيكِ فى كل زمان
أنا فيكِ مغرم ومتيـم ولهـان وأدمنت أنا هـذا الحنان
من يوم حبيتـِك نسيت أحزاني وزانت حياتي وحظي صان
هانت جروحي وعذابـي هان حبِك عوضني كل الحرمان
حبِك خـلانـي إنسان تاني خـلانـي أتغلب على الأشجان
أحبِك بجنـون واشهـد يا زمان كل جميل بحبهـا زان
أحبِك و حبك غير كياني ولو قلت بنسـاكِ تراني ولهان
حبِك ما تخلـق فيـه النسيان حبِك للأبد علـى مـر الزمان
أصرخ وأقول اشهـد يا كون وبعلن حبي ليك يا زمان

التكوين
::::::::::::::::::::::::::::::::::

يقوم قانون التكوين على العديد من الخطوات المُهمة
للوصول إلى الهدف المطلوب، ألا وهو جذب طاقه الحب

تَقَبّل نفسك بما هي عليها، فيجب على الشّخص أولًا أن يتصالح مع نفسه ويتقبّلها بما هي عليه، حتى يكون مقبولًا عن العالم بأجمعه. امنح الحُب للآخرين؛ لأنّ هذا الأمر سيُعكس على حياة الشّخص بأضعاف الحب من قبل الآخرين،

اشعر بالحب لكل شيء حولك، وستختبرين نفس ذلك الحب وتلك البهجة معكوستين لك وبشكلٍ مُضاعف”.

تَخَلص من التفكير في الحُب الماضي إن وجد، والتّفكير بالحب الجديد الذي سيدخل الحياة ويزيدها فرحًا وسعادة. ضَع الصّفات المرغوبة بها في تكوين أسرة سعيدة مع الدّعاء لله تعالى في الحصول على هذا التكوين بالإضافة إلى التّخيل أنَّ هذا الأمر قد تحقق فعلًا مع حمد الله على ذلك.
لا يجوز أن تُناقض الأفعال والأقوال للأفكار، كأن يتم تطبيق هذه الخطوات
الجلوس في مكان هادئ مع وجود شموع وبخور وعطور ، وعيناك مغلقتان.
ابدأ بالتنفس الإيقاعي، وهو أن تستنشق الهواء، وأنت تعد إلى العدد 7 ، ثم تقف ، ثم تزفر الهواء وأنت تعد إلى 7، وعندما يستقر تنفسك في هذا الإيقاع بهدوء تصوّر أو تخيل كأن الهواء يأتي وأنت تقوم بالشهيق من أعلى الرأس ليتدفق خارجًا من القدمين.
– تكرر العملية من 7 مرات، إلى أن تشعر بالهدوء والاسترخاء.
– ابدأ في تذكر تكوين اسرة جديدة وانت وانتى فى قمة سعادتك واشعر بالحب الغامر يملؤك.
– تخيل الشخص الذي تنوي إرسال له طاقة الحب فى التكوين
– تخيل أنك متواصل معه فكريًا وعاطفيًا.
– تأكد أن كل ما كانت مشاعرك صادقة ستصله بصورة الصدق الخارج من قلبك له ، وأن طاقة الحب التي تغمرك ستصل للشخص الذي تخيلته.
– ابدأ بالحديث معه داخلك، ولا تحاول تذكر أى مساوئ بينكما. فقط الحب والضحك والأوقات الجميلة، التي جمعت بينكما.
– الآن تخيل أن قلبًا كبيرًا لونه جميل يحاوطك أنت والشخص، وأنتم سعداء، وتضحكون وتعيشون في حب وسلام وهدوء مع بعض.
– ابدأ بإرسال طاقة الحب للشخص الآخر بواسطة جمل مهذّبة مباشرةً إليه:
أنا أحبك، ليس بيننا شىء غير المحبة، أنا أحترمك، أنا أقدرك، نحن متفاهمين، شكرًا لكل الأوقات الجميلة بيننا، شكرًا لكل المشاعر الرائعة التي تشعرني

بها، شكرًا لوجودك في تكوين حياتي

الإحسان
:::::::::::::::::::::::::::
بسم الله الرحمن الرحيم
«وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ» (البقرة: 195)
جرّب أن تستعمل طاقة الحب للعالم والإنسانية ، وسترى كم لها من فوائد شفائية وعلاجية، وقلبك يصبح أطهر وأنظف، وهذه الطاقة ستعود عليك بالفائدة أيضًا.

– الآن ارفع يديك للأعلى لتوازي الصدر، وتخيل الكرة الأرضية أمامك، ويديك تخرج طاقة نور منها، وتبدأ من نفسك، عائلتك، بيتك، بلدك، البلاد والأرض وفكرك وعقلك بتركيز عال بالحب والسلام، وتخيل كل الأمور أصبحت حبًا وسلامًا على الأرض وأعطى الطاقة بأوامر للجميع أن يكونوا بحب وسلام .

– اسمح لجسمك وفكرك بأن يتوحدا معًا، سيُحدِث هذا نوعًا من الذبذبة داخل جسدك، ويساعد ذبذبات الطاقة في جسدك على التحرك بشكل أسرع لتخلق داخلك وحولك دوائر من الذبذبات النورانية، وترسلها لمن تشاء للأرض والإنسان شرط أن تكون بحب وسلام، فلنطلب السلام
– أنت الآن تعطي طاقة حب وحنان وشكر إلى الخارج للكون بأسره عبْر هاتين اليدين المباركتين.
– تخيل أن هذه الجمل تُرسل مع شعاع
– تخيل أن كلماتك تدخل إلى جسد و عقل وقلب ونفس وروح جميع العالم

مراحل إرسال طاقه الحب
::::::::::::::::::::::::::::::::::::

الحب درجة عالية من الموقف الانفعالي الإيجابي ويتموضع في مركز الحاجات والمصالح الحيوية للشخص، وهو عاطفة إنسانية مركزة ومستقرة نسبياً ومحكومة فسيولوجياً بالحاجات العاطفيه

1) الاعجاب
::::::::::::::::::::::
وهو الحب من أول نظرة

2) الانجذاب
:::::::::::::::::::::::

هو ثاني درجات الحب حيث يشعر بانجذاب شديد ويشعر بالرغبة في التقرب والتودد

3) التعلق والانشغال
::::::::::::::::::::::::::::::

فقد دق جرس الحب وبدأت العلاقة تأخذ نمطا مختلفا.
4 ) الهوى:
::::::::::::::::::::::::
أول درجة من درجات الحب، وتدل على الميل للشخص الآخر.

5 ) الصبوة:
::::::::::::::::::::::::::::::
وهي الدرجة الثانيه بعد درجة الهوى، وهي درجة الغزل

6) الشغف:
::::::::::::::::::::
عمق المشاعر ووصولها إلى شغاف القلب.

7 ) الوّجد:
::::::::::::::::::::::::::
التفكير المستمر في المحبوب، وعدم القدرة على نسيانه.

8 ) الكلف:
::::::::::::::::::::::::::::::

الولع والتفكير العميق بالمحبوب.

9 ) العشق:
::::::::::::::::::::::::::

الحب العميق، وهو الحب الشديد لدرجة تقديم التضحيات، وعدم التخلي عن الحبيب
هو زيادة الارتباط بالمحبوب والتعلق به إلى أقصى الدرجات، والاشتياق الدائم.

10 ) النجوى:
::::::::::::::::::::::::

حب مختلط بالحزن نظراً لعدم المقدرة في الوصول للمحبوب.

11 ) الشوق:
:::::::::::::::::::::::

الحب المتطور، حيث يشعر الشخص بالشوق عندما يغيب عنه الحبيب للحظات بسيطة.

12) الوَصب:
::::::::::::::::::::::::::::

وهو تعبير عن الألم والوجع الذي يُصيب المحبوب، وقد يُسبب الوصب المرض للشخص.

13) الاستكانة:
:::::::::::::::::::::::

هو شدة الحب الذي يُسبب الشعور بالذل والخضوع، حيث لا يستطيع المُحب رفض أي أمر للمحبوب.

14) الود:
::::::::::::::::::::::::::::
يتم الوصول إليها بعد مدة من الزمن، وبعد تخطي مجموعة من المراحل، ويُعتبر الود المرحلة الأساسية في الزواج، والتي يُمكن أنْ تُحقق التوازن بين الأزواج، وتُعبّر هذه المرحلة عن الحب الرقيق الذي يخلو من المشاعر الصاخبة والمبالغ بها.

15) العشرة:
:::::::::::::::::::::::::::

تُماثل درجة الود من حيث المبدأ، ولكن العشرة تحتاج لفترة من الوقت، وتحدث خصوصًا بعد فترة من الزواج، حيث تحلّ العشرة محل مشاعر العشق والوله وغيرها من المشاعر، وبالتالي لا يستطيع الزوجين الاستغناء عن بعضهما البعض.

16) الوله:
::::::::::::::::::::::::

ويُعبّر عن اختفاء السعادة أثناء غياب المحبوب، فالحياة هُنا تكون مرتبطة بوجود المحبوب

17) الهيام:
::::::::::::::::::::
هي أعلى درجات الحب، وتعني الوصول إلى مرحلة الوصول لدرجة الحب الخالص الذي لا يمكن احتماله.

محبه الله سر ونور وتدفق فى آفاق الكون وبتالى تتدفق هذة المحبه فى الجسد والنفس والعقل والروح
يارب بحق الذات والصفات والاسم الأعظم وجميع الأنبياء والصالحين والمصلحين والأشراف الطاهرين أرسل الحب وجعلنى محبوب لذاتك العليا وأهل السماء والأرض وجميع الخلق و اسعد جميع الإنسانيه بكل حب وخير فى دار الفناء والبقاء ♥

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *