الرئيسية / أخبار مصر / 360 ساعة سياحة داخلية.. مصر تقود القطاع نحو الاستقرار والحجوزات لم تتخط 25%

360 ساعة سياحة داخلية.. مصر تقود القطاع نحو الاستقرار والحجوزات لم تتخط 25%

15 يوما مرت على قرار عمل السياحة الداخلية.. قرابة الـ 360 ساعة عمل في السياحة الداخلية ، لم تتجاوز نسب الأشغال فيها وفقا لقرارات الحكومة الـ 25% .
قرارات واشتراطات صارمة أقرتها وزارة السياحة و الآثار ، تطبق على الفنادق ، لاستقبال السياحة الداخلية و المقدرة حتى نهاية الشهر الجاري بـ 25% ، لترتفع في يونيو إلى 50% حال استقرار الأوضاع وأرقام العدوى بفيروس كورونا المستجد .

وتضمنت اشتراطات وزارة السياحة و الآثار ووفقا لتعليمات وزارة الصحة، وإرشادات منظمة الصحة العالمية ، تبدأ من دخول النزلاء من باب الفندق مرورا بـ إجراءات تطهير الأمتعة وقياس درجات حرارة الضيوف وتطهير اليدين ، و تسجيل الدخول الكترونيا ، أو استخدام الأقلام أحادية الاستخدام ، بالإضافة إلى إجراءات أخرى داخل المطاعم و استخدام الشواطئ و حمامات السباحة .

وفى إطار ذلك يرصد «صدى البلد» مدى التزام الفنادق الحاصلة على شهادة السلامة الصحية ، ونسب الإشغال ، و آليات العمل ، و التفتيش لضبط المنظومة في السطور القادمة ..

قال عبد الفتاح العاصى، مساعد وزير السياحة والآثار للرقابة على المنشآت السياحية والفندقية إن شرط عمل الفنادق الحصول على شهادة السلامة الصحية وذلك بعد استيفائهما ضوابط السلامة الصحية دون ذلك لايسمح بتشغيل اى منشأة فندقية.

كشف العاصى فى تصريح لـ”صدى البلد” عن نسب الإشغال خلال فترة الـ 15 يوم و التي تضمنت أيام العيد حيث تراوحت بين 10 إلى 25% ، بالبحر الأحمر و جنوب سيناء ، مع الالتزام التام بتطبيق الاشتراطات الوقائية .

وأفاد بأن لجان وزارة السياحة و الآثار ، منتشرة دائما لتكون عين رقيب ،على الفنادق الحاصلة على شهادة السلامة الصحية ، ونصدر تقارير بصفة دورية عن حالة الفنادق من التزامها مؤكدا أن الالتزام هو سيد الموقف .

وأوضح مساعد وزير السياحة والآثار للرقابة على المنشآت السياحية والفندقية أن علامة السلامة الصحية ، تمثل قرص شمس بداخله 3 علامات هيروغليفية، هي كلمات “عنخ، أودچا، سنب” والتى تعني “الحياة والرخاء والصحة”.

من جانبها قالت الخبيرة السياحية ، الدكتورة راندا العدوى أن تحركات الحكومة نحو عودة السياحة ، تتم بخطوات محسوبة ووفقا لاشتراطات وإجراءات صحية قوية ، وجميع الفنادق التزمت بها بل وزادت عليها حفاظاع على العاملين و النزلاء .

وأضافت راندا لـ”صدى البلد” أن السماح بنسبة إشغالات فندقية قدرت بـ 25% معقولة خلال الفترة الراهنة ، متمنية أن تزيد الفترة المقبلة لتقفز الى 50% لتكون نسبة عادلة، لافتة إلى أنه لا يوجد فندق حاصل على شهادة السلامة الصحية تجاوز الحد الأقصى لنسب الإشغال، مؤكدة أن مصر قادت القطاع نحو الاستقرار وثبات المنظومة .

وبدأت الفنادق استقبال السياحة الداخلية من ١٥ مايو الجاري بنسبة إشغال ٢٥٪ م، للفنادق الحاصلة على شهادة السلامة الصحية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *