الرئيسية / الجاليات / وزيرة الهجرة تشارك في حفل جمعية “خدمة الراعي وأم النور” وتثمن دور الجمعية في دعم أصحاب الهمم والفئات الأكثر احتياجًا

وزيرة الهجرة تشارك في حفل جمعية “خدمة الراعي وأم النور” وتثمن دور الجمعية في دعم أصحاب الهمم والفئات الأكثر احتياجًا

 

السفيرة نبيلة مكرم: هناك نماذج مصرية

ناجحة ومؤثرة من القساوسة في الخارج

استطاعت رفع اسم مصر عالميًا

 

شاركت السفيرة نبيلة مكرم عبد الشهيد وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، في الحفل الذي نظمته جمعية “خدمة الراعي وأم النور” تحت إشراف أسقفية الخدمات العامة والاجتماعية بعنوان “وبالناس المسرة”، تحت رعاية الأنبا يوليوس أسقف عام مصر القديمة والخدمات العامة والاجتماعية بالكنيسة، وبحضور عدد من المسئولين والنواب.

استهلت وزيرة الهجرة كلمتها بالإعراب عن سعادتها بمشاركتها في هذا الحفل، موضحة أن علاقتها بالتعاون مع الجمعية بدأت عندما كانت تعمل بالدبلوماسية المصرية في دبي، قائلة: “سمعت عن خدمة الراعي وأم النور، فقررت أخذ أبنائي والنزول للمناطق الفقيرة ولمست ما تقدمه الخدمة للفقراء، وكان درسًا لأبنائي لكي يروا أن هناك أشخاصًا لا يملكون ما نملكه ولكن لديهم سعادة ورضاء وشكر وإيمان”.

وأشارت الوزيرة إلى أن ما تقوم به جمعية “خدمة الراعي وأم النور” من تقديم الدعم لمستحقيه يعد نموذجًا للعمل الأهلي والكنسي، وأكدت أنها تعد نقطة تواصل هامة مع المصريين بالداخل والخارج برعاية الكنيسة المصرية، موجهة الشكر لمسئولي الجمعية على جهودهم للربط بين أبناء الوطن في أنحاء العالم المختلفة؛ وللمصريين في الخارج الذين يحرصون دائما على المشاركة في فعاليات “خدمة الراعي وأم النور”، فهم لديهم دائمًا ولاء وانتماء شديدين تجاه دولتهم.

كما شددت السفيرة نبيلة مكرم على أنه لايوجد فرق بين مسلم ومسيحي، فالوطن يضم الجميع، مؤكدة أن القيادة السياسية تضع بناء الإنسان نصب أعينها، لأن الوطن لن يتقدم إلا بشعبه الذي تحمل كل التحديات التي تواجهها الدولة.

وأوضحت وزيرة الهجرة أن خدمة الفقراء والمحتاجين تجعلك تشعر بسعادة لا تقدر بمال؛ فما تقوم به الجمعية من خدمات تقدم للمصريين جميعا دون تمييز وآخرها مستشفى “مصر المحبة”، التي قامت ببنائها في صعيد مصر لخدمة جميع أبناء الصعيد، إنما هي مهام إنسانية من الدرجة الأولى.

وأكدت الوزيرة أن هناك نماذج مصرية ناجحة من القساوسة في الخارج، استطاعت رفع اسم مصر عالميًا، حيث إن لهم دور كبير في ربط المصريين بالخارج فضلا عن دورهم التنموي في محيط إقامتهم مما دفع إلى تكريمهم، إذ أشارت إلى أنها تقدمت مؤخرًا بخالص التهنئة للقمص أنجيلوس سعد، راعي كنيسة العذراء والأنبا أثناسيوس، لتكريمه من جانب مجلس مدينة “ميسيساجا” الكندية، وإطلاق اسمه على متنزه “Fallingbrook” بالمدينة تقديرًا لدوره على مدار 40 عامًا في خدمة المجتمع، حيث قام بتأسيس أكبر مدرسة مصرية بكندا ومتحف تعليمي للحضارة المصرية، إضافة إلى مشاركته في فعاليات رفع العلم المصري لأول مرة على برلمان أونتاريو، وجهوده في شراء شهادة بلادي الدولارية لدعم الاقتصاد المصري فور طرحها، وقيامه بتنظيم زيارات لأبناء الجيلين الثاني والثالث إلى مصر لربطهم بوطنهم الأم.

وفي نفس الإطار، لفتت أيضًا إلى الأنبا أنجيلوس أسقف الكنيسة القبطية الأرثوذكسية في لندن، والذي يقوم بدور مهم وحيوي وقامت الملكة إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا بتكريمه.

وفي ختام كلمتها، طالبت السفيرة نبيلة مكرم الحاضرين بضرورة الاهتمام بأبناء الجيل الثاني والثالث، وربطهم بالهوية الوطنية والثقافية المصرية، من خلال تعليمهم اللغة العربية والقيم والعادات والتقاليد المصرية، لأنهم المستقبل القادم لهذا الوطن.

وعقب كلمتها، كرم القائمون على الجمعية وزيرة الهجرة تقديرا لجهودها البناءة ومد جسور التواصل بين أبناء الوطن بالداخل والخارج.

والجدير بالذكر أن جمعية “خدمة الراعي وأم النور” تعد إحدى جمعيات المجتمع المدني التي تعمل بنشاط واسع على تقديم الخدمات الإنسانية لأصحاب الهمم والأطفال والحالات المرضية المختلفة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *