الرئيسية / عربي / واشنطن تطرد السفير الفلسطيني وعائلته.. والمنظمة تراه “حقدا”

واشنطن تطرد السفير الفلسطيني وعائلته.. والمنظمة تراه “حقدا”

أعلنت منظمة التحرير الفلسطينية أن السلطات الأميركية ألغت تأشيرات الإقامة لعائلة رئيس مكتب بعثة المنظمة لدى واشنطن، حسام زملط، مشيرة إلى أنها طالبتهم بالمغادرة فورا رغم أن تأشيراتهم سارية حتى عام 2020.
ودانت المنظمة على لسان، عضو اللجنة التنفيذية، حنان عشراوي، الإجراء الأميركي، وقالت في بيان “هذا السلوك الانتقامي من قبل الإدارة الأميركية يدلل على ما وصلت إليه من حقد على فلسطين قيادة وشعبا ليطال النساء والأطفال الأبرياء”، وفق “رويترز”.

وأضافت أن السلطات الأميركية “تلجأ لمستوى جديدة من العقوبات عبر استهداف عائلة السفير زملط بطريقة غير إنسانية ومتعمدة مما شكل سابقة خطيرة في العلاقات الدولية الفلسطينية -الأميركية ومخالفة صريحة للأعراف الدبلوماسية”.

وأشارت عشراوي إلى أن موظفي البعثة في واشنطن تلقوا بلغا بالإجراءات المترتبة على إغلاق مكتب المنظمة بما في ذلك مطالبتهم بالتوقف عن العمل وإغلاق حساباتهم المصرفية.

وتابعت أن هذه الإجراءات “التعسفية” تضمنت أيضا إلغاء التأشيرات الأميركية لعائلة السفير حسام زملط مما اضطر أبناءه سعيد (7 أعوام) وألما (5 أعوام) لترك مدرستيهما في واشنطن ومغادرة البلاد.

وكانت واشنطن قد أعلنت، الأسبوع الماضي، إغلاق مكتب المنظمة، متّهمة القادة الفلسطينيين برفض التحدّث مع إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، والإحجام عن إجراء مفاوضات سلام مع إسرائيل.

ويأتي القرار الأميركي بعد عدة إجراءات مالية اتخذتها إدارة ترامب تجاه الفلسطينيين، إذ أعلنت واشنطن أنها ستقطع تمويلها لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا”، كما قطعت مساعدات أميركية ثنائية لمشروعات في الضفة الغربية وغزة وأيضا التمويل عن مستشفيات في القدس تخدم فلسطينيين.

وفي ديسمبر الماضي، أعلن الفلسطينيون قطع الاتصالات رسميا مع الولايات المتحدة، بعد أنت اعترف الرئيس الأميركي بالقدس عاصمة لإسرائيل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *