الرئيسية / عربي / ميليشيات الحوثي تسرق معدات شركة صينية من ميناء الحديدة

ميليشيات الحوثي تسرق معدات شركة صينية من ميناء الحديدة

قالت مصادر يمنية، إن ميليشيات الحوثي الموالية لإيران، تواصل عمليات النهب داخل ميناء الحديدة غربي اليمن، حيث قامت بسرقة معدات وآليات ثقيلة تعود للشركة الصينية للمقاولات.

وأكدت المصادر أن الميليشيات نهبت العشرات من المعدات الثقيلة والشاحنات ومعدات الحفر.

وكانت الشركة الصينية تعمل في شق الطرق اليمنية منذ سنوات، إلا أن موظفيها غادروا البلاد بعد انقلاب الحوثيين على الشرعية، تاركين معداتهم في ميناء الحديدة حيث تقوم الميليشيات الحوثية بعمليات سرقة منظمة ودورية تستهدف التجار والبضائع وحتى المساعدات الإنسانية والإغاثية.

وكشفت مصادر في الميناء، الجمعة، أن ميليشيات الحوثي نهبت عشرات حاويات بضائع تجارية من داخل الميناء، من بينها سيارات مستوردة.

ووزع المتمردون تلك السيارات على أنصارهم في المجالس المحلية والمديريات بهدف تحفيزهم على الحشد لجبهات القتال.

وهذه ليست المرة الأولى التي يستهدف فيها الإنقلابيون معدات الشركات وبضائع التجار في ميناء الحديدة.

فمع بدء معركة تحرير مدينة الحديدة، سابق عناصر الحوثيين الزمن لنهب ما تبقى من ممتلكات خاصة وعامة وبضائع تابعة لعدة تجار يمنيين في الميناء، وذلك بالتزامن مع اقتراب استكمال القوات اليمنية المشتركة عملية تحرير المدينة ومينائها الاستراتيجي.

وتسعى القوات المشتركة بعد سيطرتها على مطار الحديدة للتقدم نحو المدينة لتحريرها، واستعادة الميناء الاستراتيجي والذي يعد شريان حياة لـ8 ملايين يمني شمالي البلاد، بعد أن حولته الميليشيات الانقلابية إلى نافذة لنهب التجار والمساعدات الإغاثية الإنسانية، وتهريب الأسلحة وتهديد الملاحة الدولية.

وتشير مصادر إلى أن الحوثيين يجنون حوالي ثلاثة مليارات دولار سنويا من ميناء الحديدة، وهي أموال تستخدمها المليشيات للتنكيل باليمنيين ومحاصرتهم.

كما كشفت وثائق استثمار المتمردين لإيرادات الميناء في شراء الأسلحة، عوضا عن وضعها في خدمة اليمنيين، الأمر الذي يجعل من عملية تحرير الميناء ضربة قاصمة للإنقلابيين ومشروع إيران في اليمن والمنطقة، كما سيسمح ذلك أيضا بتدفق المساعدات والمواد الأولية إلى شمالي اليمن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *