الرئيسية / عربي / مكتب “حقوق الإنسان” الأممي يدعو إسرائيل للتحقيق باعتداءات المستوطنين في الخليل

مكتب “حقوق الإنسان” الأممي يدعو إسرائيل للتحقيق باعتداءات المستوطنين في الخليل

دعا مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، إسرائيل بصفتها القوة القائمة بالاحتلال، لاتخاذ جميع التدابير اللازمة لمنع هجمات المستوطنين على الفلسطينيين وحمايتهم، وفتح تحقيقات حيادية فيها.

وقال مكتب الأمم المتحدة، في بيان صحفي يوم الأربعاء، إن “أشخاصا تم التعرف عليهم بأنهم مستوطنون نفذوا خلال يومي 22 و23 نوفمبر 2019 ست هجمات على الأقل، أسفرت عن وقوع إصابات بين الفلسطينيين في منطقة H2 في الخليل، والتي تزامنت مع الاحتفال اليهودي المعروف باسم عيد سارة”.

وأضاف في البيان أن “القوات الإسرائيلية المتواجدة في منطقة H2 امتنعت عن اتخاذ أية إجراءات في عديد من المناسبات لمنع الهجمات وحماية الفلسطينيين، في إحدى هذه الهجمات قامت مجموعة من قرابة 50 مستوطنا بالاعتداء على ثمانية أفراد من نفس العائلة بالضرب بالهروات ورشهم برذاذ الفلفل في شارع وادي الحسين، وقد أسفر الهجوم العنيف عن كسر ذراع أحد أفراد العائلة، وإصابة أحدهم بالرأس، إضافة إلى إصابة الأفراد الستة الآخرين جراء تعرضهم لرذاذ الفلفل وجروح متنوعة، ما استدعى إدخالهم المستشفى لفترة وجيزة”.

وأشار إلى أنه بالقرب من نفس المكان، “تعرض طفل يبلغ من العمر 9 أعوام للركل والرش برذاذ الفلفل من قبل مستوطنين بالغين، ما استدعى نقله للمستشفى، في الوقت الذي لم يتدخل الجنود المتواجدون بالقرب من موقع الحادثين”.

وقال: “في حادثة يوم 23 نوفمبر، ألقى عدد كبير من المستوطنين الحجارة والزجاجات على منزل في حي تل الرميدة ما تسبب في إصابة طفل رضيع في الرأس عندما سقط أحد الحجارة داخل المنزل، ولم تتمكن العائلة من إجلاء الطفل الرضيع لأكثر من 20 دقيقة بسبب استمرار الهجوم على المنزل، وعندما قامت مجموعة من 6 فلسطينيين بحمل الطفل إلى حاجز 56 القريب، كانت سيارة الإسعاف تنتظر، قامت مجموعة من المستوطنين برشهم برذاذ الفلفل”.

وأكد مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة، أنه منذ انتهاء ولاية الوجود الدولي المؤقت في الخليل في 31 يناير 2019، ازداد تواتر وشدة هجمات المستوطنين في منطقة H2 في الخليل بشكل كبير.

وشدد أن على إسرائيل، بصفتها القوة القائمة بالاحتلال، التزاما قانونيا بضمان سلامة الفلسطينيين وحمايتهم من هجمات المستوطنين، وفي حالة وقوع الهجمات تتحمل الالتزام بضمان محاكمة المسؤولين ومعاقبتهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *