الرئيسية / رياضة / مفاجآت في تشكيلة “الأخضر” لكأس آسيا

مفاجآت في تشكيلة “الأخضر” لكأس آسيا

اختار الأرجنتيني خوان أنطونيو بيتزي، المدير الفني للمنتخب السعودي، قائمة من 23 لاعبا، للانضمام إلى معسكر “الأخضر” في دبي وأبوظبي، استعدادا لكأس آسيا 2019 في الإمارات الشهر المقبل.
ولم تخل القائمة من المفاجآت، حيث تجاهل المدير الفني الثلاثي الهجومي محمد السهلاوي (النصر) ونواف العابد (الهلال) وهارون كمارا (القادسية)، فيما ضم للمرة الأولى هداف الحزم محمد الصيعري، بعد المستوى المميز الذي يقدمه مع فريقه في الدوري المحلي هذا الموسم.

وسجل الصيعري 8 أهداف حتى الآن ويحتل المركز الرابع على لائحة الهدافين، وهو الهداف السعودي للدوري خلف الثلاثي الأجنبي الكاميروني لياندر تاوامبا (التعاون)، والفرنسي بافيتيمبي غوميس (الهلال)، والأرجنتيني كريستيان غوانكا (الاتفاق).

ويقام المعسكر الإعدادي على فترتين الأولى في دبي من 22 إلى 27 ديسمبر الجاري، والثانية في أبوظبي حتى الثالث من يناير المقبل، يخوض خلالها مباراة دولية ودية ضد كوريا الجنوبية في 31 ديسمبر على ملعب نادي بني ياس الإماراتي.

وأوقعت قرعة النهائيات المقررة في الإمارات من 5 يناير إلى الأول من فبراير المقبلين، المنتخب السعودي في المجموعة الخامسة، إلى جانب منتخبات قطر ولبنان وكوريا الشمالية.

ويسعى “الأخضر” إلى لقبه القاري الأول منذ عام 1996، والرابع في تاريخه بعد عامي 1984 و1988.

وجاءت قائمة اللاعبين الـ23 الذين اختارهم بيتزي كالتالي:

– لحراسة المرمى: محمد العويس، وليد عبدالله، محمد اليامي.

– للدفاع: محمد البريك، عمر هوساوي، محمد آل فتيل، علي البليهي، عبد الإله العمري، ياسر الشهراني، حمدان الشمراني.

– للوسط: سلمان الفرج، عبدالله عطيف، حسين المقهوي، إبراهيم غالب، عبد الله الخيبري، يحيى الشهري، عبد العزيز البيشي، أيمن الخليف، عبد الرحمن غريب، سالم الدوسري، هتان باهبري.

– خط الهجوم: فهد المولد، محمد الصيعري.
أما “الماتادور الإسباني” فخرج بطريقة مفاجئة أمام المستضيف روسيا بدور الـ16 بركلات الترجيح، لتنهي مسيرته المتواضعة في المونديال مبكرا.

بلجيكا قدمت بطولة كبيرة، وأخرجت البرازيل من ربع النهائي بنتيجة 2-1، قبل أن تخسر من فرنسا بنصف النهائي، وتكتفي بالمركز الثالث.

كرواتيا كانت المفاجأة الأكبر في البطولة، حيث تأهلت للنهائي للمرة الأولى في تاريخها، وهزمت في طريقها لموسكو الأرجنتين والدنمارك وروسيا وإنجلترا.

أرقام

شهدت البطولة تسجيل 169 هدفا، ليصبح ثالث أكثر مونديال من ناحية الأهداف، بعد مونديالي 1998 و2014.

فرنسا تأخرت بالنتيجة لمدة 9 دقائق فقط خلال المونديال، جاءت عندما تقدمت الأرجنتين بنتيجة 2-1 لتسعة دقائق فقط.

أصبح الكرواتي ماريو مانزوكيتش ثاني لاعب في التاريخ يسجل هدفا لفريقه وعلى فريقه في نهائي كأس العالم. المدافع الهولندي أيرني براندتس سجل في مرماه ولفريقه في نهائي مونديال 1978.

المونديال شهد بطولة “نظيفة” جدا، حيث لم يشهد سوى 4 بطاقات حمراء خلال 64 مباراة. لم يشهد أي مونديال هذا الرقم المنخفض من البطاقات الحمر منذ مونديال 1978.

وشهدت البطولة رقما قياسيا بعدد الأهداف المسجلة في الدقائق الأخيرة، بعد انتهاء الوقت الأصلي من المباراة. “نهاية درامية” شهدتها 21 مباراة في المونديال، وهو رقم أعلى من النسخ الثلاث الأخيرة مجتمعة.

وساهمت تقنية الفيديو الجديدة باحتساب عدد قياسي من ركلات الجزاء، وصل إلى 29 ضربة جزاء.

مشاركة تاريخية للعرب

شهد المونديال الروسي مشاركة “تاريخية” للعرب، حيث تأهلت 4 فرق للمونديال، للمرة الأولى في التاريخ، حيث شاركت السعودية ومصر وتونس والمغرب في البطولة.

وفشلت المنتخبات الأربعة في التأهل من دور المجموعات في البطولة، ولكن المغرب قدم أداء مشرفا وأحرج منتخبي إسبانيا والبرتغال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *