الرئيسية / عالمي / عشرات القتلى.. والسبب رفض بطل “الثورة الساندينية” الرحيل

عشرات القتلى.. والسبب رفض بطل “الثورة الساندينية” الرحيل

أعلنت شرطة نيكاراغوا مقتل 8 أشخاص على الأقل، في العاصمة ماناغوا، ما يرفع حصيلة ضحايا الاحتجاجات المستمرة ضد الحكومة منذ شهرين إلى أكثر من 178 قتيلا.
وقالت الشرطة في بيان، إن ستة من القتلى ينتمون إلى أسرة واحدة احترق منزلها بعد أن ألقى مسلحون ملثمون زجاجات حارقة عليه، بينما سقط القتيلان الآخران في هجوم أثناء إزالتهما لحواجز في طريق.

وتطالب المعارضة منذ شهرين برحيل الرئيس دانيال أورتيغا (72 عاما)، بطل الثورة الساندينية التي أطاحت بالديكتاتور اناستازيو سوموزا في عام 1979، وحكم نيكاراغوا حتى سنة 1990 ثم عاد إلى السلطة في 2007.

وتوصلت الحكومة والمعارضة إلى اتفاق يسمح لمراقبين في مجال حقوق الانسان التوجه إلى نيكاراغوا للتحقيق في أعمال العنف هناك، وفقا لوكالة “فرانس برس”.

ووافق ممثلو المعارضة من جانبهم على طلب أساسي للرئيس اورتيغا وهو خطة لإنهاء إغلاق الطرق، كما أعلن المؤتمر الأسقفي الوسيط في الأزمة.

وكشف رئيس مؤتمر الأساقفة الكاردينال ليوبولدو برينيس أن الكنيسة طلبت من أورتيغا بتقريب موعد الانتخابات الرئاسية إلى العام 2019، لكن الأخير لم يقبل بهذا الطلب مكتفيا بالقول “نكرر استعدادنا الكامل للاستماع لكل المقترحات في إطار المؤسسات والدستور”.

ويواجه أورتيغا موجة غضب منذ 18 أبريل فجّرها مشروع لإصلاح نظام التقاعد تم التخلي عنه، إلا أن التظاهرات تحولت بسرعة إلى حركة احتجاج شاملة ضد الرئيس المتهم بمصادرة الحكم وتقييد الحريات.

ويرى المتظاهرون الذين يطالبون برحيل الرئيس أن فترة حكمه طويلة جدا، مطالبين بتقريب موعد الانتخابات الرئاسية التي يفترض أن تجري في نهاية 2021 وبإصلاحات دستورية.

ونصب المحتجون حواجز على أكثر من ثلثي طرق البلاد لمنع قوات مكافحة الشغب من المرور، وهو ما عرقل حركة نقل البضائع، وعطّل التجارة الإقليمية في الدولة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *