الرئيسية / عاجل / دمشق: ندعو الأردن لإكمال طاقم سفارته لدى سوريا

دمشق: ندعو الأردن لإكمال طاقم سفارته لدى سوريا

دعا القائم بأعمال سفير دمشق لدى عمان، أيمن علوش، الأردن لإكمال طاقم سفارته في سوريا ولرفع مستوى التمثيل الدبلوماسي بينهما.

وقال علوش، في تصريح خاص لوكالة “سبوتنيك” الروسية أدلى به على خلفية إعادة الإمارات افتتاح سفارتها لدى دمشق: “نتمنى أن تكون السفارة الأردنية في سوريا موجودة بكامل طاقمها، فالموظفون الموجودون حتى الآن هم إداريون تم إعطاؤهم لقب دبلوماسي أثناء العمل”.

ودعا علوش إلى “أن تبادر الخارجية الأردنية برفع مستوى التمثيل، لأن يكون هنالك من هو أكثر من إداري” مبينا: “الإداري هي أدنى مرحلة، مع احترامنا لكل من يمثل الأردن بغض النظر عن مرتبته في سوريا، لكن مرتبة إداري هي صغيرة”.

وحول التمثيل الدبلوماسي السوري في الأردن قال علوش: “نحن على الأقل سفارتنا فيها 7 أو 8 دبلوماسيين “.

وفي غضون ذلك، تعهد الدبلوماسي بأن “أي خطوة إيجابية من الجانب الأردني ستتم مقابلتها بخطوة إيجابية بنفس المستوى إن لم تكن أكثر من الحكومة السورية”.

وتابع موضحا: “أتصور أن الكرة في الملعب الأردني وإن كنا لا ننظر للأمر بهذه الطريقة، ولكن في العلاقات الدبلوماسية هنالك دائما التعامل بالمثل تضطر الدول إلى التعامل به، لأن هذه صيغة تعامل بين الدول… نتمنى أن يبادر الأردن بأي خطوة دبلوماسية أو سياسية وأظن أن سوريا بدأت بالكثير تجاه إعادة العلاقات”.

وأردف قائلا: “أكبر خطوة هي قول سيادة الرئيس إننا لا ننظر إلى الوراء. هذه خطوة متقدمة جدا جدا”.

كما أشار إلى أن الوفد البرلماني الأردني الذي زار سوريا مؤخرا حظي بلقاءات سياسية ابتداء من السيد الرئيس وكافة الوزارات السياسية في سوريا، فلم تقتصر زيارتهم على لقاء نظرائهم البرلمانيين.

وبين: “لقد تم الترحيب بهم ولم تكن هنالك كلمة لوم واحدة أو إشارة إلى الماضي، إنما الرغبة في الانطلاق نحو المستقبل. وتلك خطوة سياسية بطبيعة الحال”.

وشهدت العلاقات بين دمشق وعمان توترا كبيرا على خلفية اندلاع الأزمة السورية عام 2011، وفي 2014 طردت السلطات الأردنية السفير السوري لدى عمان، بهجت سليمان، ولم يتم تعيين خلف له حتى الآن.

لكن تقدما ملحوظا تم تحقيقه في الآونة الأخيرة لحل هذا التوتر لا سيما بعد إعادة فتح معبر نصيب (جابر) على الحدود الأردنية السورية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *