الرئيسية / توك شو / حقيقة استخدام عقاقير ضد مرض الإيدز لمكافحة كورونا.. فيديو

حقيقة استخدام عقاقير ضد مرض الإيدز لمكافحة كورونا.. فيديو

قال الدكتور عبد القادر هاشم، أستاذ الأمراض الصدرية، إن القفزة الكبيرة فى أعداد الإصابات بـ فيروس كورونا فى مدريد كانت متوقعة، خاصة أن فترة حضانة فيروس كورونا المستجد (كوفيد -19) هي 14 يومًا، لافتًا إلى أن الحكومة الإسبانية فرضت حظر التجول منذ أسبوعين، موضحًا أن إسبانيا تتوقع أن المرحلة الحالية هى بداية مرحلة طويلة وعصيبة.

وأضاف أستاذ الأمراض الصدرية، فى مداخلة هاتفية على فضائية “إكسترا نيوز”، أن المرضى حالتهم خطيرة وحرجة ولن يغادروا المستشفيات إلا بعد فترة طويلة، ومن المتوقع أن تمر إسبانيا خلال الشهرين القادمين بصعوبات كبيرة نظرًا لامتلاء المستشفيات بالمرضى المصابين بفيروس كورونا المستجد.

وأشار إلى أن هناك عقاقير كانت استخدمت فى فيروس كورونا الذى ظهر منذ عدة سنوات، موضحًا أن العقاقير المستخدمة الآن فى علاج فيروس كورونا المستجد كلها عقاقير تجريبية، مؤكدًا أنه يتم استخدام عقاقير علاج الإيدز فى تجربة لعلاج الفيروس، بالإضافة إلى الأدوية المخفضة للمناعة فى محاولة للتخفيف من ردة فعل الخلايا الرئوية ضد الفيروس، والتى ينتج عنها تدمير الرئة.

وتابع أن فيروس كورونا المستجد إذا دخل للجسم فإن 80% من حالات الإصابة تكون خفيفة، و20% حالات خطيرة ويصابون بمتلازمة الالتهاب الرئوى الحاد، مؤكدًا أن الفيروس يسبب الالتهاب لأن الجهاز المناعى يحاول محاربة الفيروس ويسبب تلف الخلايا.

ولفت إلى أن هناك نسبة 5% هم من يحدث لهم الالتهاب الرئوى الحاد والذين تستلزم حالاتهم لدخول العناية المركزة وقد تؤدى للوفاة، ولكن الأشخاص الذين يستجيبون للعلاج يتم شفاؤهم، ولكن لا نعرف أثر العلاج والمرض على الإنسان على المدى البعيد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *