الرئيسية / مقالات / تونس ما بين الوعود الانتخابية و المناظرات التلفزيونية

تونس ما بين الوعود الانتخابية و المناظرات التلفزيونية

بقلم: هنادي السعيد

 

انتهت امس الاثنين المناظرات التلفزيونية لمرشحي الرئاسة التونسية التي شارك فيها 7 مرشحين أبرزهم رئيس الحكومة المستقيل “يوسف الشاهد” ومرشح ائتلاف الجبهة “حمى الهمامي” حيث تابع التونسيّون منذ مساء السّبت مناظرات تلفزيونيّة بين االمرشحين للرئاسة و التي ستُجرى في 15 أيلول/سبتمبر لاختيار رئيس من أصل 26 مرشّحاً، في ما يُشكّل مبادرة نادرة في العالم العربي. حيثأثارت المناظرات شعوراً بالفخر لدى كثير من التونسيّين الذين يرون أنّ بلدهم بات مرجعاً في الديمقراطية في المنطقة. كما تمّ توزيع المرشّحين على ثلاث أمسيات كان أوّلها السّبت وشارك فيها ثمانية منهم. وشارك في مناظرة الأحد تسعة مرشّحين و يوم امس الاثنين سبعة آخرون و تحت شعار “الطريق إلى قرطاج. تونس تختار” جرت المناظرات و استمرت كلّ مناظرة ساعتين ونصف ساعة وبثّت المناظرة الأولى مباشرةً على إحدى عشر قناة تلفزيونيّة بما في ذلك قناتان عامّتان وعشرون إذاعة. و قد غيب عن المشاركة رجل الأعمال نبيل القروي المرشّح الذي أودع السجن بتهم غسل الأموال. وجاء في تغريدة على الصفحة الرسمية للقروي تعليقاً على غيابه: “حرموني هذه الليلة من حقّي الدستوري للتعبير أمام الشعب التونسي. ويجرؤون على الحديث عن انتخابات شفافة وديمقراطية في غياب مبدأ أساسي وهو التساوي في الحظوظ”.وتصدرت المجموعة الثالثة التي ضمت 7 مرشحين: المرشح “يوسف الشاهد”، المرشح “حمة الهمامي”، المرشح “أحمد الصافي سعيد” المرشحة “سلمى اللومي” المرشح “قيس سعيد”المرشح “سيف الدين مخلوف” والمرشح “سعيد العايدي”.وكان للسياسة الخارجية حضورها بين كلمات المرشحين، فبينما شدد البعض على أهمية عودة سوريا إلى الجامعة العربية تطرق البعض الآخر على ضرورة تجريم التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي. و اعتبرت مسألة الأمن القومي عن أولويات المرشحين فشدد جلهم على ضرورة دعم الأجهزة الأمنية وتمكينها من أجل محاربة الإرهاب.

و من أبرز الملفات التي طرحها مرشحو الرئاسة التونسية كانت أيضاً المشاكل الاقتصادية حيث قدّم كل منهم رؤيته الخاصة حول معالجة الاقتصاد و طرح الآراء بين دعم التعليم والزراعة كجزء من الأمن القومي و تقديم اقتراحات حول فتح طرقات بحرية وجوية مع إفريقيا. و نظراً إلى وجود هذا العدد الكبير من المرشّحين والبرامج والقضايا التي يصعب حصرها في بعض الأحيان يصعب التكهن بنتائج هذه الانتخابات التي ستنطلق في الخارج يوم 13 أيلول/ سبتمبر الحالي وفي الداخل يوم 15 من الشهر نفسه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *