الرئيسية / مقالات / ايتها الجيوش العربية… هذا فعلنا العسكري الأحوازي الباسل، فأرونا ماذا انتم فاعلون ضد العدوان الفارسي الصفوي؟!

ايتها الجيوش العربية… هذا فعلنا العسكري الأحوازي الباسل، فأرونا ماذا انتم فاعلون ضد العدوان الفارسي الصفوي؟!

عادل صدام السويدي

بعد مرور عام كامل على الفعل الثوري الأحوازي الباسل في استهداف 100 جرذ من الحرس الثوري الايراني، والذي صادف موعده في يوم السبت العظيم بتاريخ 18 سبتمبر 2018 واثناء الاحتفال العسكري الايراني الرسمي في كل المدن الايرانية الرئيسية، وبحضور كبار الجنرالات للحرس الثوري الايراني في هذه المناسبة التي تعقدها المؤسسة العسكرية الايرانية سنويا بمناسبة عدوانها الغاشم ضد عراقنا العزيز والذي صادف بتاريخ 1980-09-12.

و كان من المفترض ان يشارك في تلك المناسبة السنوية رئيس سلطة الاحتلال الايراني المدعو المجرم حسن روحاني التي اقيمت في مدينة الاحواز العاصمة، وهو الذي غير مساره المفاجيء المتخوف من الاحواز والاحوازيين ليشطر وجهه مشاركا في ذات المناسبة في عاصمة دولة الاحتلال بطهران، الأمر الذي فات عليه مشاهدة استبسال 5 من الجنود المقاومين الأحوازيين وهم يقتحمون الاسوار الحديدية التي نصبها الحرس الثوري للمنصة التي سيجلس فيها (متحصنا) مندوب الدجال خامنئي المدعو الجزائري و50 جنرالا عسكريا في الحرس الثوري، بالإضافة الى مئات الجنود العسكريين منهم ممن سيشاركون في ذلك العرض العسكري.

وأثناء بدء المناسبة اقتحمهم فجأة 5 ثوار احوازيين متحصنين باسلحتهم، وفتحوا على الفور نيران رشاشاتهم وصوبوها نحو تلك المنصة التي كانت تضم المسؤولين والجنرالات وطالت عملية المواجهات المباشرة بين خمسة فتية ومئات الجنود من الحرس الثوري لمدة 12 دقيقة، الأمر الذي انزل الرعب في قلوب وعقولهم وتم تصفية 30 مجرما منهم وجرح 70 منهم على الفور، ما بين جنرال وجنود ومسؤولين في الحرس الثوري الايراني، ولاذ بقية ممن بقي حيا منهم نحو مجاري الصرف الصحي.

ومنذ تلك الحادثة النوعية بدأت الجماهير الشعبية الاحوازية تسخر من هؤلاء الحرس الذين تحولوا الى السخرية والحط منهم ومن شأنهم وتبدلت تلك المصطلحات المعهودة عنهم وعلى ألسنة عموم الناس من الحرس الثوري الى حرس المجاري.

وبهذه المناسبة وبعد مرور عام على الدرس الاحوازي ضد هيبة ما يسمى بالحرس الثوري (المجاري) الايراني نود ارسال رسالة معنوية نوجهها الى الجيوش العربية، والخليجية على وجه الخصوص، نقول لهم فيها: أن 5 مقاتلين احوازيين فقط مرغوا انوف الحرس الثوري الايراني بالارض وجعلوهم يلوذون كالفئران نحو مجاري الصرف الصحي، وهذا فعلنا الثوري والعسكري المباشر ضد المؤسسة العسكرية الايرانية، فأرونا ماذا انتم فاعلون؟!.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *