الرئيسية / الجاليات / «المصريين بالخارج» يثمّنون جهود وزارة الهجرة فى حل مشاكل المغتربين

«المصريين بالخارج» يثمّنون جهود وزارة الهجرة فى حل مشاكل المغتربين

أكد المصريون في الخارج، أن وزارة الهجرة وشئون المصريين بالخارج تعاملت بقوة مع المشكلات التي واجهت أبناء الجالية المصرية في الخارج، وأن السفيرة “نبيلة مكرم”، وزيرة الهجرة وشئون المصريين بالخارج، قد سعت لحل هذه المشكلات بما هو متاح، وسعت لأن تتغلب على بعض العقبات لتصل في النهاية لحصول المصريين بالخارج على حقوقهم.

وقال بهجت العبيدي، نائب رئيس الاتحاد العام للمصريين بالنمسا، سفير السلام العالمي وحقوق الإنسان، إن وزيرة الهجرة كانت متعاونة مع أبناء الجالية المصرية، وإن مشكلة نقل الجثامين للمصريين المتوفين فى الخارج خاصةً لغير القادرين قد وجدت حلولًا من الوزيرة، التي وقعت بروتوكول تعاون مع جمعية “مصر الخير” لتنهي إحدى أهم المشكلات التي يعاني منها المصريون في الخارج.

وأكد العبيدي،  أنه تواصل مع وزارة الهجرة وشئون المصريين بالخارج لنقل جثمان المتوفى المصري بالعراق نبيل بهلول عطالله، ووجد استجابة سريعة من السفيرة، نبيلة مكرم عبدالشهيد، وزيرة الهجرة وشئون المصريين بالخارج، التي تابعت الموضوع حتى وصول الجثمان إلى عزبة عطاالله، بمركز الجمالية بمحافظة الدقهلية حيث واراه الثرى.

وفي السياق، قال محمود عشيش، رئيس فرع الاتحاد العالمي للمصريين بالخارج، بدولة الكويت، إن وزارة الهجرة وشئون المصريين بالخارج، كانت فاعلة في القضايا، التي حدثت للمصريين بدولة الكويت، وإنها لعبت دورًا هامًا في حل تلك المشكلات.

وأضاف “عشيش”،، أن الحادثة الشهيرة التي اعتدى فيها مواطن كويتي على مواطن مصري، وكانت قد أشعلت لخطورتها مواقع التواصل الاجتماعي، قد تعاملت معها السفيرة نبيلة مكرم بكثير من الاهتمام حيث سافرت إلى دولة الكويت، وزارت المصري، الذي كان قد أصيب بإصابات بالغة، كما التقت بالمسئولين الكويتيين لضمان حقوق المواطن المصري.

ومن ألمانيا ذكر علاء ثابت، رئيس فرع الاتحاد العالمي للمصريين بالخارج بألمانيا، أننا نثمن الدور والمجهود الذي تبذله وزيرة الهجرة في متابعة مشاكل وقضايا المصريين بالخارج، خاصة قضية الهجرة غير الشرعية، التي تسبب صداعًا للقارة الأوروبية، والتي يتعرض فيها المهاجرون غير الشرعيين لمخاطر هائلة.
وأكد “ثابت”، أن السفيرة نبيلة مكرم كانت قد تابعت مقتل الفتاة المصرية في برلين نتيجة حادث سير، وحرصت على المتابعة حتى الوصول إلى الحقوق التي تتضمنها القوانين والتشريعات الأوروبية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *