الرئيسية / الجاليات / الفرنسيون يستقبلون أمير قطر في باريس بالمظاهرات و يتهمونه بإغداق الملايين على التنظيمات الإخوانية في ليبيا و فرنسا

الفرنسيون يستقبلون أمير قطر في باريس بالمظاهرات و يتهمونه بإغداق الملايين على التنظيمات الإخوانية في ليبيا و فرنسا

خرجت مظاهرة حاشدة في العاصمة الفرنسية باريس،مطالبة السلطات الفرنسية باعتقال و محاكمة أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني لمسؤوليته بسبب دعم نظامه للإرهاب و الجماعات المتطرفة و الإخوانية،و رافضة لاستقباله في قصر الإيليزيه من قبل الرئيس إيمانويل ماكرون.

و رفع المتظاهرون الذين ينتمون إلى منظمات فرنسية و عربية في ساحة تروكاديرو القريبة من برج إيفل وسط باريس شعارات تطالب بمحاسبة حكام قطر على نتائج سياساتهم في مجال دعم و تمويل الإرهاب،و كذلك في تمويل تنظيمات فرنسا الإخوانية بملايين الدولارات وفق كتب فرنسية صادرة في الموضوع من كتاب و صحافيين فرنسيين مرموقين.

و تزامنت المظاهرة مع استقبال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في قصر الإيليزيه في باريس أمير قطر حيث بحث معه عدة ملفات ساخنة في مقدمتها الدعم القطري للإرهاب وسط ضغوطات إعلامية و سياسية على الحكومة الفرنسية للجم قطر و سياساتها التخريبية.

و طالب المتظاهرون الذين رفعوا صورا و لافتات منددة بالدور القطري في تقوية الخلايا الإرهابية و احتضان الدوحة لزعماء منظمات متطرفة على أراضيها،باتخاذ اجراءات صارمة للجم قطر و وضع حد لما وصفوع بسياستها العابثة بأن الدول في الشرق الأوسط و العالم.

و قال جيرارد لوفيفر، رئيس المنظمة الفرنسية لمناهضة الإرهاب إن تنظيم هذه الوقفة الاحتجاجية هدفه الأول و الأخير كسر صمت الدول الأوروبية و الغربية تجاه جرائم قطر،مؤكدا ان زيارة أميرها إلى فرنسا تزامنت مع صدور كتب تتحدث بالدلائل و الحجة عن تمويل قطر لتنظيمات غخوانية فوق التراب الفرنسي،على غرار تمويلها لميليشيات إرهابية في ليبيا.

و أضاف متسائلا :إلى متى هذا الصمت الغربي تجاه عبث قطر؟ هل ننتظر وقوع مزيد من الضحايا ؟ الجميع يعلم اليوم ان قطر باتت الممول الأول و الأكبر للجماعات الإرهابية و الخلايا المتطرفة في مقدمتهم تنظيم الإخوان الإرهابي الذي يتحمل النصيب الأكبر عن الخراب الذي يضرب كثير من البلدان ».
و قال لوفيفر إن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قطع على نفسه التزاما خلال الحملة الانتخابية الرئاسية و هو انتهاج الصرامة في التعامل مع قطر و لجمهانو هو اليوم بات مطالبا بأن يفي بما التزم به،لأن السياسة القطرية مسؤولة بشكل و بآخر عن غزهاق ارواح كثيرة في فرنسا أيضا من خلال تمويل نشاطات إرهابية ضربت الأمن في فرنسا كذلك.

من جهته طالب رزق شحاتة المتحدث باسم اتحاد الجالية المصرية في فرنسا بما أسماها محاسبة و محاكمة امير قطر لمسؤوليته عن كثير من جرائم الإرهاب التي هزت دولا و بلدان عربية و غربية على حد تعبيره.

و قال شحاتة « أمير قطر تميم الذي تفتح له فرنسا اليوم أبواب قصر الإيليزيه،متمهة من قبل عدة منظمات دوليى بالمسؤولية عن كثير من جرائم الإرهاب التي ضربت العالم بينها جرائم غرهاب ضرب بلدي مصر بدعم و تمويل قطري ».

وندد المتظاهرون باستمرار دعم الدوحة وتمويلها للإرهاب، وأعربوا عن استنكارهم للدور الذي لعبه النظام الحاكم في قطر في نشر الإرهاب في فرنسا و وأوروبا على حد شعاراتهم.

يذكر أن عدداً من العواصم و المدن الغربية شهدت وقفات تنديد وتظاهرات ضد
السياسة القطرية الداعمة للمنظمات الإرهابية بينها برلين و لندن و مدريد و برشلونة،بينما يستعد آخرون لتنظيم وقفات و مسيرات مماثلة خلال الأيام المقبلة.

وحمل المتظاهرون لافتات ضد أمير قطر ووالده، مكتوب على بعضها «أوقفوا أوقفوا أمير الإرهاب تميم »، و « الفرنسيون جميعهم ضد إرهاب قطر »، وغيرها من الشعارات المنددة بالسياسة الرسمية القطرية المزعزعة لأمن و أمان الدول في العالم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *