الرئيسية / عربي / الدفاع العراقية: مواقع وصحف أجنبية وراء عملية تشويه سمعة الوزير

الدفاع العراقية: مواقع وصحف أجنبية وراء عملية تشويه سمعة الوزير

أكدت وزارة الدفاع العراقية أن هناك “حسابات مشبوهة” على مواقع التواصل الاجتماعي، لها علاقة باستهداف شخص وزير الدفاع العراقي نجاح الشمري.

وذكرت في بيان صحفي، أن “الوزير وكَل محاميا سويديا مع مساعديه برفع دعاوى قضائية ضد الصحف السويدية والمواقع العربية التي نشرت ملفات زائفة ضده”.

وأضاف البيان، أنه “وبعد وقوف الوزير بوضوح مع المتظاهرين ومطالبهم المشروعة، وحقهم الدستوري بالتظاهر والاعتصام، وبعد كشفه عن وجود طرف ثالث يستهدف المتظاهرين والقوات الأمنية على حد سواء بالقتل، قامت منابر إعلامية وصفحات مشبوهة على مواقع التواصل الاجتماعي بفبركة أخبار كاذبة، ومحادثات مستندة إلى أطراف وصحف أجنبية تستهدف النيل من شخص الوزير ومسيرته الشخصية والمهنية بهدف التشويه”.

وتابع البيان، “لا يخفى أن هذه المحاولة الرخيصة لتشويه سمعة الوزير، ومن خلال التحشيد الواسع لها تتصل مباشرة بالطرف الثالث، والذي تفاجأ عندما أشار له الوزير الشمري بأنه المسؤول عن القتل والاستهداف المروع ضد المتظاهرين والقوات الأمنية بهدف خلق الفوضى والفتنة”.

وشدد البيان على أنه “وبخصوص تصريح الوزير عن عدم استيراد قنابل الدخان المسيلة للدموع التي يبلغ وزنها ثلاثة أضعاف القنابل العادية، مما جعلها قاتلة وتهشم رؤوس المستهدفين بها، فنؤكد مرة أخرى أن تلك القنابل لم يتم استيرادها من قبل وزارة الدفاع في الحكومة الحالية”.

وأشارت الوزارة إلى أن “الوزير الشمري لم يوقع أي عقد شراء أو استيراد مع أي دولة منذ تسلمه المنصب وحتى الآن، وهذا بحد ذاته أربك الجناة”.

ونوهت الوزارة، في بيانها إلى أن “تلك الحملة الشعواء بشقيها الشخصي والمهني، ما هي إلا تأكيد على فشلها في النيل من الوزير في إصراره على مواجهة الفساد والانتصار للحقيقة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *