الرئيسية / عربي / “الأونروا” تنهي عقود 250 موظفا.. وتتحدث عن “خطر وجودي”

“الأونروا” تنهي عقود 250 موظفا.. وتتحدث عن “خطر وجودي”

أعلنت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا”، إنهاء عقود عمل أكثر من 250 موظفا فلسطينيا، نتيجة تقليص التمويل الأميركي، في وقت فجّر القرار غضبا بين الموظفين المفصولين.
وذكر المتحدث باسم “الأونروا”، كريس غينيس، أن الوكالة تعتزم تسريح 154 موظفا في الضفة الغربية و113 آخرين في قطاع غزة، وفق “فرانس برس”.

وجاء قرار الوكالة التابعة للأمم المتحدة، بعد 8 أشهر على إعلان الولايات المتحدة وقف مساعداتها المالية السنوية بقيمة 300 مليون دولار للأونروا، في قرار اعتبره غينيس في بيانه “تهديدا لوجود” الوكالة.

وفي مؤشر على حجم الأزمة المالية الخانقة، قال غينيس إنه سيتم تقديم عروض عمل لوظائف بدوام جزئي لأكثر من 500 موظف يعملون في الوكالة بدوام كامل.

خطوة ترامب

وهذا الإجراء بحق موظفي “الأونروا” هو الأول منذ إعلان واشنطن تقليص مساهمتها في ميزانية الوكالة من 360 مليون دولار إلى 60 مليون دولار فقط، أي نحو 30 في المئة من مجمل تمويلها.

وفي يناير، أعلنت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب أنها ستخفض مساهمتها في الوكالة مشيرة إلى أنها في حاجة إلى إصلاحات لم توضحها، مؤكدة أنها لن تستأنف مساهمتها حتى يوافق الفلسطينيون على “العودة إلى طاولة المفاوضات مع اسرائيل”.

وأوضح بيان “الأونروا” أن الوكالة تسعى إلى “حماية الخدمات الأساسية التي تشمل الصحة، والتعليم والاغاثة” التي تقدمها الوكالة لأكثر من 3 ملايين لاجئ فلسطيني.

غضب بين الموظفين

وفي مدينة غزة تظاهر مئات الموظفين في المقر الرئيسي لـ”الأونروا”، حيث حاول أحدهم إضرام النار في جسده قبل أن يمنعه آخرون، بينما فقد عدد من الموظفين وعيهم وسط حالة من البكاء والصراخ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *