الرئيسية / الجاليات / إنجازات وزارة الهجرة المصرية التي شهدها عام 2018

إنجازات وزارة الهجرة المصرية التي شهدها عام 2018

تعد وزارة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، الجهة المختصة بإدارة ورعاية شئون المصريين المقيمين خارج الحدود الجغرافية للدولة المصرية في إطار من التنسيق والتعاون مع الوزارات والهيئات والجهات، وتعتبر الجهة الرئيسية للتواصل مع المصريين بالخارج.

وجاء إنشاء الوزارة تلبية لنداءات المصريين بالخارج بهدف تكوين رأي عام وطني يساند القضايا الوطنية والقومية والاستفادة من خبرات المصريين بالخارج في شتى مجالات التنمية ولتدعيم الروابط القومية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية بينهم وبين الوطن الأم وبينهم وبين بعضهم البعض، في ضوء أهداف التنمية المستدامة وصالح البلاد.

** إنجازات وزارة الهجرة التي شهدها عام 2018:
– ساهمت الوزارة الدولة للهجرة وشئون المصريين في الخارج، في مستهل هذا العام 2018 بشكل مكثف في حث المصريين المقيمين بالخارج على المشاركة في الانتخابات الرئاسية، وتجلى ذلك في عدة جولات لوزيرة الهجرة السفيرة نبيلة مكرم زارت فيها عدة دول حول العالم، علاوة على إنشاء غرفة عمليات للوزارة خلال أيام التصويت لمتابعة مجريات الأمور أولا بأول والتواصل مع الناخبين بالخارج وتلقي استفساراتهم وشكاواهم والعمل على حلها.

– حرصًا على تسهيل إجراءات العملية الانتخابية للمصريين بالخارج، قامت الوزارة بالتنسيق مع الهيئة الوطنية للانتخابات للتعريف باجراءات وأماكن التصويت وحل عدد من المشاكل التي واجهتهم من خلال غرفة عمليات للوزارة.

– نتيجة لتقرير اهم الشكاوى التي وردت تم التنسيق مع وزارة الداخلية أصدرت قرار يسمح ب تمكين المصريين المقيمين بالخارج في إثبات محل الإقامة ببطاقة الرقم القومي الخاصة بهم داخل مصر على أحد أقاربهم حتى الدرجة الرابعة، حتى يستطيعوا المشاركة في الانتخابات وهم خارج مصر.

– تفعيلًا لنتائج النسخة الثانية من مؤتمر “مصر تستطيع بالتاء المربوطة”، زارت السفيرة نبيلة مكرم أستراليا وتم تدشين جمعية الصداقة البرلمانية «المصرية الأسترالية» من أستراليا.

– توجهت وزيرة الهجرة إلى إيطاليا للتباحث مع الجانب الإيطالي بشأن تطبيق الاتفاقية المشتركة بين البلدين لتبادل رخص القيادة ومعادلة الرخصة المصرية بالإيطالية.

– استكمالاً لرحلة العمل على ربط الطيور المهاجرة بوطنهم واستقطاب العقول النيرة من خبرائنا وعلمائنا بالخارج في إطار سلسلة مؤتمرات “مصر تستطيع”، عقدت النسخة الثالثة في شهر فبراير 2018 بمدينة الأقصر تحت عنوان «مصر تستطيع بأبناء النيل» بمشاركة 23 عالمًا من علماء مصر في الخارج من أصحاب الإنجازات والخبرات في مجالات الزراعة والري وإدارة الموارد المائية، وقد أثمر هذا المؤتمر عن عدة توصيات ونتائج بناءة بما يخدم خطط التنمية التي تنتهجها الدولة المصرية.

– انطلاقًا من المسئولية المجتمعية لوزارة الهجرة وتنفيذًا لتوجيهات القيادة السياسية بدعم الفئات الأكثر احتياجًا، ‏تم إطلاق عدة حملات لجمع تبرعات مادية وعينية لمصلحة مستشفيات أبوالريش للأطفال، ومستشفى بهية للاكتشاف المبكر وعلاج ‏سرطان السيدات ‏بالمجان، وإطلاق مبادرة «أصدقاء مستشفى الأورمان من الخبراء المصريين في الخارج» ‏بالأقصر على هامش افتتاح أكبر مؤتمر طبي لعلاج الأورام «الطيور المهاجرة»، فضلاً عن إطلاق وزيرة الهجرة السفيرة نبيلة لمبادرة “مصر المنصورة” لدعم مركز الكلى والمسالك البولية بالمنصورة والترويج له عالميًا كونه يتميز بكفاءة عالية ولا يقل أهمية عن أي مركز متخصص خارج مصر. كما تبنت الوزارة حملة من المصريين بالخارج لدعم وتنمية قرية الروضة ‏وبئر العبد ومستشفى العريش بشمال سيناء.

– في إطار توجيهات السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى الحكومة بالحفاظ على حقوق العمالة الموسمية وغير المنتظمة، فقد أعلنت وزارة الهجرة طرح شهادة «أمان» للعمالة المصرية المغتربة في الخارج على غرار طرحها بالداخل، لتوفير تغطية تأمينية في حالات الوفاة الطبيعية أو الناتجة عن حادث.

– في أواخر شهر أبريل 2018، انطلقت فعاليات أول مبادرة من نوعها في العالم بعنوان «إحياء الجذور» برعاية وحضور السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي، والتي تهدف إلى الاحتفاء ‏الشعبي بالجاليات الأجنبية التي كانت تعيش في مصر، وزيارة ‏للأماكن التي تحمل ذكريات تلك الجاليات كأماكن نشأتهم ومدارسهم ‏وغيرها، وكانت هذه النسخة خاصة بالجاليات اليوناية والقبرصية، وكان لهذه الفعالية أصداء إيجابية للغاية على مستوى الدول الثلاث.

– كنتيجة للنجاح الباهر الذي حققته سلسلة مؤتمرات “مصر تستطيع”، قررت الوزارة البدء في إجراءات إنشاء مؤسسة “مصر تستطيع” لتصبح بمثابة كيان جامع للعلماء المصريين بالخارج، وتكون حلقة الوصل بينهم وبين كافة ‏الوزارات والجهات الحكومية المعنية، كما تتابع ‏كافة التوصيات المنبثقة عن مؤتمرات “مصر تستطيع”، علاوة على وإنشاء قاعدة ‏بيانات للعلماء المصريين ‏بالخارج، وتقديم منح تدريبية للمتفوقين من طلاب الجامعات، والتي تم الإعلان عن تدشينها خلال فعاليات مؤتمر “مصر تستطيع بالتعليم”.‎

– أصدرت محكمة الجنايات الكويتية حكمًا بسجن الكويتي المتهم في قضية الاعتداء على المواطن المصري ‏وحيد ‏الرفاعي لمدة 17 عاما مع الشغل والنفاذ، وجاء ذلك على إثر الجهود المتواصلة لوزيرة الهجرة في متابعة القضية وزيارتها إلى دولة الكويت ‏للاطمئنان على المواطن المصري ‏وحيد ‏الرفاعي، بمقر المستشفى ‏التي يتلقى فيها ‏علاجه للاطمئنان على حالته.

– في إطار خطة وزارة الهجرة لربط الجيل الثاني والثالث والرابع من أبناء المصريين المقيمين بالخارج، والذين اضطرتهم ظروف السفر وإقامة ذويهم خارج مصر لأن يتربوا خارجها وربما لم يزوروا مصر من قبل، قامت الوزارة بتنظيم عدة زيارات لهؤلاء ممن يقيمون في الولايات المتحدة وكندا وأستراليا إلى مصر، وتضمن برنامج تلك الزيارات عدة جولات في أماكن سياحية وتاريخية، ودورات في الأمن القومي بالتعاون مع أكاديمية ناصر العسكرية العليا، لتصحيح المفاهيم الخاطئة لديهم، كونهم سفراء مصر في الخارج وخط الدفاع الأول عن مصر حول العالم، فضلاً عن التعرف على أهم المشروعات التنموية القومية التي تنفذها الدولة المصرية للنهوض بها في عدة مجالات. هذا إلى جانب تنظيم الوزارة لمعسكر صيفي بشرم الشيخ، بالتعاون مع شركة “ويل سبرينج” وفقًا للبروتوكول المبرم بينها وبين الوزارة، وهو المعسكر الذي جمع الجيل الثاني والثالث والرابع من أبناء المصريين المقيمين في عدة دول من بينها: الإمارات، الكويت، السعودية، البحرين، كندا، إيطاليا، فرنسا، وكذلك عدة ولايات أمريكية.

– انطلاقًا من حرص الوزارة على التفاعل مع المواطنين المقيمين بالخارج والتعرف على مشكلاتهم والتيسير عليهم، نظمت الوزارة أول منتدى للمصريين في الخارج تحت شعار «في إجازتك بوطنك نشوفك ونسمعك» في 30 يوليو 2018، بحضور مسئولي الوزارات المختلفة والجهات الحكومية، حيث شهد المنتدى نقاشًا موسعًا لسماع أفكار وأطروحات المشاركين، والإعلان عن إجراءات مهمة بالتعاون مع الوزارات المعنية.

-ولزيادة التفاعل والتنسيق مع الكيانات المصرية بالخارج تم إطلاق مبادرة “سجل كيانك بالخارج.. واستعد لمؤتمرك بالداخل”، حيث تهدف المبادرة إلى التواصل المباشر مع هذه الكيانات والتعاون معها والاستماع الى افكارها واقتراحاتها بما يخدم خطة التنمية الشاملة لمصر ٢٠٣٠.

– عقب تلقي العديد من الشكاوى بشأن إجازات المصريين العاملين بالخارج، وكنتيجة لمساعي وزارة الهجرة لحل تلك الأزمة، أصدر مجلس الوزراء قرارًا بالموافقة على مد الإجازات للمواطنين العاملين بالخارج، وتشكيل لجنة تضم وزارات “الهجرة والقوى العاملة والتنمية المحلية والتخطيط” لمناقشة ودراسة كافة الحلول دون الإضرار بمصالح المصريين بالخارج أو الدولة.

– في ضوء تفعيل ‏تكنولوجيا ‏المعلومات والاتصالات لخدمة مواطني مصر بالخارج، بحثت وزيرة الهجرة السفيرة نبيلة مكرم مع وزير الاتصالات د. عمرو طلعت كيفية التسهيل على المقيمين بالخارج في إجراء تحويلاتهم النقدية بسهولة ويسر من خلال شبكة مراكز خدمات البريد المصري المنتشرة في ربوع مصر والتي يصل عددها إلى أكثر من 4 آلاف فرع. واتفق الوزيران على البدء في إقامة حملة ترويجية محلية ودولية في أماكن تواجد المصريين بالخارج بكثافة، وعلى كافة المنصات الإعلامية، للتعريف بما يقدمه البريد المصري من خدمات وتسهيلات لهم ومن أهمها التحويلات النقدية.

– أعلن البنك المركزي عن ارتفاع إجمالي تحويلات المصريين العاملين بالخارج خلال الربع الأول من العام المالي الحالي 2018- 2019 بنسبة 1.5%، لتسجل 5.9 مليار دولار مقابل نحو 5.8 مليار دولار خلال نفس الفترة من العام المالي السابق. وأوضح البنك المركزي أن إجمالي تحويلات المصريين العاملين بالخارج سجلت، خلال شهر سبتمبر2018، ارتفاعا بنحو 298 مليون دولار بمعدل 20.4%، لتحقق نحو 1.8 مليار دولار مقابل 1.5 مليار دولار خلال نفس الشهر من العام الماضي، وجاء ذلك بفضل السياسات المالية للدولة وجهود وزارة ‏الهجرة في إدماج المصريين بالخارج في استراتيجية التنمية.‎

– نحو استمرار التأكيد على أن مصر بلد أمن وسلام وحاضنة لكل الثقافات والأديان، أطلقت وزارة الهجرة أواخر سبتمبر 2018 فعاليات الاحتفاء بالمصريين ذوي الأصول الأرمينية والذين يعيشون في مصر منذ فترة طويلة، إن أنهم جزء لا يتجزأ من النسيج الوطني المصري ولعبوا دورًا مهمًا في تاريخ مصر الحديث بكافة المجالات، ومازالوا يسهمون حتى هذا اليوم بشكلٍ مهم في توطيد العلاقات بين البلدين، لذلك كان لا بد من تسليط الضوء على إسهاماتهم ومدى ارتباطهم بمصر.

– في إطار جهود وزارة الهجرة المتواصلة من أجل القضاء على ظاهرة الهجرة غير الشرعية، أطلقت الوزارة في مستهل هذا العام أول دورة تدريبية في مجال مكافحة الهجرة غير الشرعية، بالتعاون مع المركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية‎، وعليه تم تنظيم دورتي اعتماد مدربين بمحافظة الإسماعيلية في أكتوبر 2018، نتج عنهما تخريج 60 مدربا معتمدا ممن شاركوا كممثلين عن الجهات الحكومية كوزارات التضامن الاجتماعي، الشباب والرياضة، التربية والتعليم والتعليم الفني، هيئة قصور الثقافة، الكنيسة الأرثوذكسية، الكنيسة الإنجيلية، والأوقاف.

– انطلاقًا من حرص الوزارة الهجرة على إشراك المواطنين بالخارج في عملية التنمية وتشجيعهم على الاستثمار في مصر، اجتمعت وزيرة الهجرة السفيرة نبيلة مكرم مع السيد/ محمد فريد رئيس البورصة المصرية في منتصف أكتوبر 2018. وبناء على هذا الاجتماع، اعتمدت الرقابة المالية المقترح المقدم من البورصة المصرية بخصوص السماح للمصريين بالخارج بالتكويد أو تحديث بياناتهم وذلك باستخدام جواز السفر على أن يكون ساري المفعول وأن يكون جواز سفر مميكن ويحتوي على الرقم القومي، وذلك بما يسهم في إزالة العقوبات والصعوبات التي تواجه المستثمرين المصريين المقيمين بالخارج والتي كانت تحد من نشاطهم وتعاملهم مع البورصة المصرية.

– كنتيجة لمساعي وزارة الهجرة لتوظيف قدرات وخبرات المصريين بالخارج في دعم خطة التنمية المستدامة بالدولة “رؤية مصر 2030″، وكذلك في إطار مشروع البنية المعلوماتية للدولة، أصدر رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي قرارًا بتشكيل لجنة وطنية لإعداد قاعدة بيانات متكاملة عن المصريين بالخارج برئاسة وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، وعضوية كل من ممثلي وزارات: الخارجية، والقوى العاملة، والتخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، والداخلية، والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، بالإضافة إلى ممثلي البنك المركزي المصري، وهيئة الرقابة الإدارية. وأكدت وزيرة الهجرة السفيرة نبيلة مكرم بأن هذه القاعدة تهدف إلى جمع أعداد المواطنين المتواجدين بالخارج وطبيعة العمل الذي يمارسونه، من أجل مخاطبتهم في أي مشاكل تواجههم، فضلًا عن توظيف المصريين بالخارج لمساندة الدبلوماسية المصرية في تحسين صورة مصر عالميًا.

– في ضوء الحرص المتواصل لوزارة الهجرة على ترسيخ الهوية الوطنية والثقافة المصرية لدى أطفال المصريين المقيمين بالخارج، أطلقت الوزارة مبادرة “اتكلم مصري” لتعليم اللغة العربية لأبنائنا بالخارج، وذلك بالتعاون مع المجلس القومي للطفولة والأمومة ودار نهضة مصر للنشر. وقالت وزيرة الهجرة السفيرة نبيلة مكرم إنها لمست مشكلة تعليم اللغة العربية خلال جولاتها الخارجية، حيث يواجه الأسر المصرية بالخارج صعوبة في تعليم أبنائهم اللغة العربية ومنا هن جاءت فكرة المبادرة، مضيفة أنها تستهدف ليس فقط تعليمهم اللغة العربية، وإنما أيضًا تعليمهم القيم والعادات والتقاليد المصرية لربطهم بوطنهم الأم.

– تفعيلاً لما تم الاتفاق عليه خلال القمة الرئاسية الثلاثية السادسة التي انعقدت أوائل أكتوبر 2018 بجزيرة كريت اليونانية بمشاركة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي ورئيس وزراء اليونان ورئيس قبرص، أعلنت وزيرة الهجرة السفيرة نبيلة مكرم إطلاق النسخة الثانية من مبادرة “إحياء الجذور.. نوستوس 2” وذلك بالعاصمة البريطانية لندن. وتضمنت النسخة الثانية الترويج لمبادرة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي لمكافحة فيروس “سي” واعتبار هذه النسخة من المبادرة نواة للترويج للسياحة العلاجية على مستوى الدول الثلاث مصر واليونان وقبرص، كما تضمنت عقد ورشتي عمل عن السياحة العلاجية ولقاءات مع الجاليات المصرية واليونانية والقبرصية، فضلا عن زيارة البرلمان البريطاني، كما شهدت الفعاليات بحث سبل التعاون وتبادل الخبرات بين الأطباء المصريين واليونانيين والقبارصة ما أثمر عن الاتفاق على إنشاء قاعدة بيانات للأطباء في الثلاث دول للاستفادة من خبراتهم، هذا إلى جانب بحث عودة حركة البواخر السياحية بين مصر واليونان وقبرص.

– في ضوء استراتيجية بناء الإنسان المصري التي أعلنها السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي هذا العام، والتي يعد التعليم أحد محاورها الهامة، عقدت النسخة الرابعة من سلسلة مؤتمرات “مصر تستطيع” تحت عنوان “مصر تستطيع بالتعليم”، وشارك فيه عدد من خبراء التعليم المصريين على مستوى العالم لبحث قضايا التعليم بكل فروعه ومجالاته.
-وتزامنًا مع دعوة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي، لاعتبار عام 2019 عامًا للتعليم، نظمت الوزارة المؤتمر بالتعاون مع وزارتي التربية والتعليم والتعليم الفني، والتعليم العالي والبحث العلمي، في الفترة من 17-18 ديسمبر 2018م
عُرض بالمؤتمر في جلساته استراتيجية التعليم، ووظائف مستقبل ريادة الأعمال وإعداد الطالب لمهاراة القرن، ودور المدرسة والفن في تنمية الطالب، ودور لتعليم العالي في دعم الاقتصاد المصري والتجارب الدولية الناجحة فى دعم التعليم العلاجى.

وكذلك التعليم الفني والارتقاء بالصناعة وتنمية مهارات الطالب المصري والمناهج الدراسية في عصر الذكاء الاصطناعي وريادة الأعمال ودور التعليم في تحفيز الطالب
نتج عن المؤتمر 13 توصية تضمنت الاهتمام بالمناهج، وذوي الاحتياجات الخاصة، والاهتمام بالتعليم الفني ومراكز التكوين المهني، وتطوير قدرات المعلمين والشباب، وزيادة تنافسية المؤسسات التعليمية وفقًا للمعايير العالمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *