الرئيسية / الجاليات / وزارة الهجرة تتواصل مع عدد من أفراد الجالية المصرية بأوكرانيا والدول الجوار لمتابعة أوضاعهم في ظل الأزمة الروسية الأوكرانية

وزارة الهجرة تتواصل مع عدد من أفراد الجالية المصرية بأوكرانيا والدول الجوار لمتابعة أوضاعهم في ظل الأزمة الروسية الأوكرانية

السفير عمرو عباس: استمرار عمل غرفة العمليات التي تم تخصيصها لمتابعة موقف الجالية المصرية في أوكرانيا
المشاركون يقدمون الشكر لوزارة الهجرة للتواصل المستمر معهم منذ بداية الأزمة
عقد السفير عمرو عباس مساعد وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج لشئون الجاليات، لقاء عبر الفيديوكونفرانس مع عدد من الجالية المصرية في أوكرانيا والدول الجوار للاطمئنان ومتابعة أحوالهم في ظل الأزمة الروسية الأوكرانية.
في بداية اللقاء، رحب السفير عمرو عباس بالمشاركين من الجالية المصرية بأوكرانيا، مشيرًا إلى استمرار عمل غرفة العمليات التي تم تخصيصها لمتابعة موقف الجالية المصرية في أوكرانيا في ظل المستجدات والمتغيرات المتلاحقة، كما أنها على تواصل مستمر مع رؤساء الجالية المصرية بأوكرانيا للوقوف معهم على آخر مستجدات وتطورات الموقف داخل المدن المتواجد فيها المصريين، مثمنًا دور السيد أحمد السعيد نائب رئيس الجالية المصرية بأوكرانيا، مؤكدًا تقدير وزارة الهجرة لكافة الجهود التي يبذلها لدعم ومساعدة أفراد الجالية المصرية خلال الأزمة.
وأضاف السفير عمرو عباس أن تحرك وزارة الهجرة يأتي ضمن جهود الحكومة المصرية للحفاظ على مواطنيها بالخارج، وفي إطار توجيهات السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الهجرة، بالتواصل المستمر مع الجالية المصرية في أوكرانيا، للتعرف على متطلباتهم في هذه المرحلة الراهنة، والعمل على تلبيتها بالتعاون والتنسيق مع كافة الجهات المعنية.
ومن جانبه، قدم السيد/ أحمد السعيد، نائب رئيس الجالية المصرية بأوكرانيا، الشكر للقيادة السياسية وللسفيرة نبيلة مكرم وزيرة الهجرة على التواصل المستمر ودعم الجالية المصرية منذ بداية الأزمة واهتمام الدولة المصرية وهو ما نلمسه من أول يوم، مشيرًا إلى أن الوضع في أوكرانيا يختلف من مدينة لمدينة أخرى من حيث شدة الاشتباكات، وأن أفراد الجالية المصرية موزعون على أغلب المدن والكثير منهم في مدن الوضع بها مستقر إلى حد ما.
وأضاف السعيد أن هناك عددا كبيرا من المصريين توجهوا منذ بداية الأزمة إلى دول بولندا ورومانيا والسويد وألمانيا وغيرها من الدول، لافتًا إلى أنهم يتابعون دراستهم في الجامعات الأوكرانية عبر “الفيديوكونفرانس”، حتى نهاية العام الدراسي الحالي، ولكن الأزمة في العام الدراسي المقبل حيث إن عدد من الجامعات يرفضون إرسال أوراق الطلاب حتى يتمكنوا من تحويل دراستهم العام المقبل للدول المقيمين بها أو إلى مصر.
وخلال اللقاء، قدم المشاركون الشكر للسفيرة نبيلة مكرم ووزارة الهجرة على التواصل الدائم مع أفراد الجالية المصرية، مشيرين إلى أن أغلبهم تركوا أوكرانيا ويقيمون بالدول المجاورة لأوكرانيا، ويجدون صعوبة في الحصول على الأوراق الخاصة بهم لدى الجامعات الأوكرانية لتقديمها للجامعات المقيمين بها لاستكمال دراستهم أو الدراسة بمصر.

وفي نهاية اللقاء، قال السفير عمرو عباس إن هناك تعاونا وتنسيقا مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، بشأن معادلة الشهادات وإجراء اختبارات للالتحاق بالجامعات الأهلية والخاصة في مصر لاستكمال دراستهم، وطالبهم بإرسال بياناتهم ورغباتهم حتى يتم دراسة حالاتهم والتواصل مع الجهات المعنية لتسهيل الإجراءات الخاصة بيهم سواء بالحصول على أوراقهم من الجامعات الأوكرانية أو من يرغب باستكمال الدراسة بمصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *