الرئيسية / أخبار مصر / “دار الإفتاء المصرية” تنقض على مبروك عطية ببيان نارى

“دار الإفتاء المصرية” تنقض على مبروك عطية ببيان نارى

أجبرت تصريحات الدكتور مبروك عطية، أستاذ الشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر، دار الإفتاء المصرية للرد عليه بخصوص تصريحاته الأخيرة حول سبب قتل نيرة أشرف طالبة جامعة المنصورة.

وكان الدكتور مبروك عطية علق على واقعة ذبح طالبة كلية الآداب بجامعة المنصورة في وقت سابق، من خلال بث مباشر عبر صفحته الرسمية على موقع “فيسبوك” قائلاً: “إذا كانت حياتك غالية عليكي اخرجي من بيتك لابسة قفة أو خيمة”.

وتابع: “لا تخرجي متفصلة ولا بنطلون ولا شعر على الخدود يهفهف، هيشوفك اللي ريقه بيجري ومعهوش فلوس هيصطادك وهيدبحك”.

وربط عطية بين رفض بعض الفتيات ارتداء الحجاب تحت شعار الحرية الشخصية، وبين سبب قتل نيرة أشرف، مضيفاً: “الفتاة تتحجب عشان تعيش وتلبس واسع عشان متغريش”.

وكانت هذه التصريحات بمثابة صدمة كبيرة للمجتمع المصري، وتعرض الدكتور مبروك عطية لحملة انتقادات لاذعة من قبل عدد كبير من جمهور السوشيال ميديا، بالإضافة إلى تقديم المجلس القومي للمرأة بلاغاً رسمياً للنائب العام ضده بسبب تحريضه على العنف والقتل، واحتقاره للمرأة المصرية.

ودخلت دار الإفتاء المصرية على خط هذه الأزمة، بعد أن أثارت هذه التصريحات جدلاً واسعاً في مصر، وأصدرت بيان جاء مفاده كالتالي: “من واجب العلماء اختيار الأسلوب المناسب في الحدث المناسب، وليس من طريقة أهل العلم الراسخين لوم الناس على أي تقصير في وقت المصائب والبلايا بل الواجب تسليتهم ومواساتهم”.

وتابعت الإفتاء المصرية في بيانها: “ما اعتاده بعض المدعين عند حدوث حالات اعتداء على الفتيات من تحرش أو قتل من ربط ذلك بترك الحجاب، هو حديث فتنة وليس له علاقة بالمنهج الصحيح، وفيه تحريض على العدوان على المرأة وتحقيرها”.

وفي ضوء الهجمة الشرسة التي تعرض لها الدكتور مبروك عطية، خرج الأخير مجددا وأعلن خلال بث مباشر عبر صفحته الرسمية على  “فيسبوك”، امتناعه عن الظهور الإعلامي بعد اليوم، بسبب مطالبة البعض بمحاسبته.

وعلق عطية خلال ظهوره في فيديو: “بكل هدوء وبكل رغبة في الوصول إلى رضا الله، أقدم هذا اللقاء الأخير، وسميته لهذا وجبت الإجازة، قد أعود بعدها أو لا أعود”.

وأوضح أن من أخطاء البحث العلمي النقل عن مصدر وسيط، كأن ينقل أحدا الكلام عنه بدلا من النقل من المرجع الأصلي، وأضاف: “الفيديو واضح في حادثة نيرة الله يرحمها، دعوت لها 9 مرات وفي سري 90، الله أعلم بالعدد، وسألت الله أن يهيء لنا قاضيا يقتص من القاتل وأنتهى الموضوع”.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *