الرئيسية / اقتصاد / وزيرة التعاون تضع حجر أساس لمشروع صرف صحى بالوادى الجديد

وزيرة التعاون تضع حجر أساس لمشروع صرف صحى بالوادى الجديد

اختتمت الدكتورة سحر نصر، وزيرة التعاون الدولى، زيارتها إلى محافظة الوادى الجديد، مساء أمس الخميس، بحضور الدكتور على جمعة، رئيس مجلس أمناء مؤسسة مصر الخير، ومفتى الجمهورية السابق، واللواء محمود عشماوى، محافظ الوادى الجديد، ونيفين جامع، أمين عام الصندوق الاجتماعى للتنمية.

زارت الدكتورة سحر نصر وزيرة التعاون الدولى قرية ناصر الثورة بمحافظة الوادى الجديد، ووضعت حجر أساس مشروع الصرف الصحى بالقرية، ضمن إنشاء شبكات الصرف الصحى فى 5 قرى بالمحافظة، والتى ساهمت الوزارة فى توفير تمويل لهم بقيمة 15 مليون جنيه.

واستمعت الوزيرة إلى احتياجات وأولويات المواطنين، مؤكدة حرصها على التواصل معهم والعمل على دعم كافة الخدمات فى المناطق الأكثر احتياجاً.

 وزارت الوزيرة قرية الخرطوم، حيث استقبلها أهالى القرية بالخيول والزغاريد، معربة عن سعادتها بزيارة أول وزير لهذه القرية، والتى تعد من أفقر قرية فى المحافظة، وصنفت ضمن القرى الأكثر فقراً فى مصر، وتعانى من عدم وجود شبكة صرف صحى ومياه للشرب.

وحرصت الوزيرة على زيارة عدد من المنازل بالقرية، والاستماع إلى مطالب أهالى القرية، والذين أوضحوا أنها تعانى من عدم وجود صرف صحى بها، ويقوم كل منزل بعمل “طرنشات” خارج المنزل بالشوارع ما يهدد حياة الأطفال لأن معظمها مفتوح وغير مغطى، وفى الغالب تمتلئ وتصب فى الشوارع وتصل للمنازل، ما قد يؤدى إلى تهدم هذه المنازل المبينة كلها من الطوب اللبن.

وحرصت السيدات على إطلاع الوزيرة على مشروع صناعة الخبز بالطريقة اليدوية، وفى هذا الإطار أكدت الوزيرة أن من ضمن أولوياتها دعم توفير الخدمات الأساسية للمواطنين، خاصة فى القرى الأكثر احتياجاً، مشيرة إلى حرصها على زيادة المشروعات التى توفر فرص عمل للمرأة بهذه القرية، ومنها تربية الماشية.

 والتقت الوزيرة، نعيمة عوض، التى تعد أكبر معمرة حيث يتجاوز سنها 120 عاماً، وتحدثت معها حول أبرز احتياجاتها، وقامت الوزيرة بتسليمها وعدد من سيدات القرية المساعدات الممولة من الوزارة بالتنسيق مع بنك الطعام.

وعقب ذلك، قام محافظ الوادى الجديد باصطحاب الوزيرة لمشاهدة طريقة تجفيف الليمون فى الصحراء على إشاعة الشمس، والتى تستغرق نحو شهر، ويتم تصدير هذا الليمون إلى الخارج.

واختتمت الوزيرة زيارتها إلى مدينة الخارجة، بزيارة خط الإنتاج بمجمع التمور، والذى ساهمت الوزارة فى دعمه بقيمة 10 ملايين جنيه، وتفقدت الوزيرة مراحل إنتاج التمور وتصنيعه وخطوط إنتاج دبس البلح، حيث تبلغ الطاقة الإنتاجية للمجمع حوالى 5000 طن كل عام وفى الموسم الواحد يتم تصنيع 1500 طن خلال موسم الحصاد، حيث يتكون المجمع من مصنعين الأول لتصنيع وتعبئة البلح والثانى هو مصنع عسل البلح، ويضم المشروع معرض لبيع هذه المنتجات.

واستمعت الوزيرة إلى عدة مقترحات لتطوير العمل بمجمع التمور، ومنها دعمهم بألواح طاقة شمسية بهدف توفير الطاقة والنفقات داخل المجمع وماكينات تغليف حديثة، حيث يخضع المجمع لمرحلة تطوير وتوسعة للمخازن الموجودة ودعم المجمع بسيارات وآلات ضمن خطة النهوض بمراحل التصنيع بالوادى الجديد ودعم تصدير المنتج للخارج.

وطالبت الوزيرة العاملين فى المشروع بضرورة تنويع الإنتاج خلال الفترة المقبلة، ليصبح مشروعا تتميز به محافظة الوادى الجديد على مستوى محافظات مصر، ويتم تصدير منتجاته إلى خارج مصر.

201612301046224622

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *