الرئيسية / توك شو / مدينة إيطالية تتحول إلى مدينة أشباح بسبب كورونا

مدينة إيطالية تتحول إلى مدينة أشباح بسبب كورونا

عرضت قناة روسيا اليوم مقطع فيديو أغلقت خلاله السلطات الإيطالية مدينة كودونيو و10 بلدات أخرى غالبيتها في منطقة لومبارديا، وذلك بعد اكتشاف 79 حالة إصابة بفيروس “كورونا” المستجد ووفاة ثلاثة أشخاص منهم.

من جانب آخر أكد جوزيبى كونتى، رئيس وزراء إيطاليا، أنه تتم دراسة إمكانية تأجيل جميع مباريات الأسبوع المقبل فى مسابقة الدورى الإيطالى “الكالتشيو”، والعديد من البطولات الرياضية الأخرى، فى ظل استمرار تفشى فيروس كورونا فى البلاد.

وتسبب فيروس كورونا فى الإقدام على خطوة غير مسبوقة بإيطاليا، وذلك بعد قرار رئيس الوزراء الإيطالى جوزيبى كونتي، مساء السبت، بإيقاف جميع الأنشطة والأحداث الرياضية فى إقليمى فينيتو ولومبارديا، الذى يضم مدينة “ميلانو” التى ينتمى إليها ناديا ميلان والإنتر، بسبب تفشى الفيروس فى البلاد.

وجاء هذا القرار ليتسبب فى تأجيل 4 مباريات بالدورى الإيطالى كان مقررا إقامتها أمس الأحد ضمن منافسات الجولة الخامسة والعشرين من المسابقة بدون تحديد موعدا جديدا لإقامة هذه المباريات المؤجلة وهى: تورينو وبارما، والإنتر مع سامبدوريا، هيلاس فيرونا وكاليارى، وأتالانتا مع ساسولو.

وقال رئيس الوزراء الإيطالى فى تصريحات نشرها موقع “فوتبول إيطاليا”، “لا أعتقد أنه فى غضون أسبوع سنكون قادرين على إبطاء العدوى لدرجة تساعدنا على استئناف الأحداث الرياضية، خلال الأيام القليلة المقبلة، نحن نراقب الوضع باستمرار وسنقيم إمكانية تأجيل جميع مباريات الأسبوع المقبل”.

وأضاف الموقع أن التأجيل لا يشمل فقط مباريات الدورى الإيطالى فقط، ولكن سيريا بي، وسيريا سي، وبطولات الهواة وربما الدورى الأوروبى أيضا.

وفى نفس السياق، باتت مباراة انتر ميلان وفريق لودوجوريتس والمقرر إقامتها مساء الخميس المقبل على ملعب “جوزيبى مياتز”، ضمن منافسات إياب دور الـ32 من مسابقة الدورى الأوروبى “يوروباليج” مهددة بالتأجيل بسبب انتشار فيروس كورونا فى إيطاليا.وذكر موقع “فوتبول إيطاليا” أن موقف مباراة الإنتر ضد ضيفه البلغارى غامض حتى الآن، حيث يتم تقييم الموقف والأقرب هو إقامتها بأبواب مغلقة دون حضور جماهيرى أو نقلها إلى مدينة أو التأجيل لموعد آخر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *