الرئيسية / عربي / محافظ ذي قار العراقية يقدم استقالته احتجاجا على أحداث الناصرية

محافظ ذي قار العراقية يقدم استقالته احتجاجا على أحداث الناصرية

قدم محافظ ذي قار العراقية، عادل الدخيلي ، استقالته من منصبه على خلفية أعمال العنف خلال الاحتجاجات التي تشهدها المحافظة وخاصة مدينة الناصرية.

وقال الدخيلي، في رسالة وجهها إلى أبناء ذي قار: “أكتب لكم الآن وقلبي يعتصر ألما على ما حل بمدينتنا الصابرة المنكوبة، وأوجه خطابي لكم لأنكم الأهل والأقارب والعشيرة، بكم كنت وبكم سأكون، ودونكم لا يحلو مقام، ولا يهنأ احد بمنصب”.

واضاف: “منذ أن تولينا منصبنا، محافظا لذي قار أواخر شهر أغسطس من العام الجاري وإلى ساعتنا هذه، عملنا مخلصين على أن نضع خدمتكم أولا، وحفظ مصالحكم ودمائكم فوق كل اعتبار، وواصلت الليل بالنهار من أجل أن أرفع عن كاهلكم ويلات الزمن وكوارث الإهمال واللامبالاة التي عانينا منها عقودا تتلو عقودا”.

وتابع “عندما بدأت الاحتجاجات السلمية حتى أعلنت بوضوح وصراحة موقفي الداعم لكم، والمؤيد لمطالبكم المشروعة في عيش كريم وعدالة اجتماعية مفقودة، ولم نأل جهدا في سبيل إيصال اصواتكم من موقع مسؤوليتنا إلى الجهات ذات العلاقة التي صمت آذانها مرات ومرات، ولكننا واصلنا تحمل الأمانة بمسؤولية رجل الدولة ولم نتهرب من التزامنا تجاهكم أبدا”.

وأكد: “إلى هذا اليوم الدامي، الذي شهد أحداثا مؤسفة، وسقط من أبنائنا عشرات الشهداء والجرحى على يد قوات من خارج المحافظة، ولم يجر إشعار الحكومة المحلية بوجودها ولم نطلع على مهامها، وهذا ما لا يمكن السكوت عنه أو تجاهله، فنحن أبناء ذي قار وحماتها، فكيف يصار إلى مثل هذا الإجراء المخالف للقانون، ولأي اعتبار قانوني، وهددنا في وقت سابق من هذا اليوم بضرورة محاسبة المتسبب بما جرى، والكشف عن تفاصيل ما حدث بالضبط… اننا في ظرف استثنائي، نعلن أمامكم وبين أيديكم استقالتنا من منصبنا احتجاجا على ما جرى، وإخلاء لمسؤولية الحكومة المحلية مما أُقترف”.

وشهدت مدينة الناصرية وأنحاء أخرى من ذي قار صدامات بين المحتجين ورجال الأمن، حيث أحرق المتظاهرون مقر فوج المهمات الخاصة بالمحافظة، وقطعوا جسر الزيتون وسط المدينة التي سمع فيها صوت إطلاق رصاص حي بعد أن فرضت السلطات حظر تجوال فيها.

وفي غضون ذلك، أفاد مصدر بارتفاع حصيلة القتلى جراء الاحتجاجات في ذي قار إلى 25 شخصا إضافة إلى أكثر من 150 جريحا.

وسبق أن لوح الدخيلي بالاستقالة من منصبه، مطالبا رئيس الوزراء العراقي، عادل عبد المهدي، إبعاد ومحاسبة جميل الشمري من رئاسة خلية الأزمة في ذي قار “لإخلاله بأمن” المحافظة، كما دعا إلى “تشكيل لجنة تحقيقية ومعاقبة كل من تسبب بسقوط دماء أبناء المحافظة”.

وأقال عبد المهدي الشمري من منصبه واستدعاه “للتداول”، كما وجه بإجراء تحقيق في أحداث ذي قار وكذلك النجف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *