الرئيسية / عربي / لبنان.. ساعات صاخبة مع “حملات الترهيب والاستفزار”

لبنان.. ساعات صاخبة مع “حملات الترهيب والاستفزار”

عاش اللبنانيون ليلة صاخبة ومتوترة جدا مع استمرار حملات الاستفزاز والترهيب، في المناطق من بعلبك إلى بكفيا فعين الرمانة، وصولا إلى طرابلس شمالا.

ففي بكفيا بجبل لبنان أفاد شهود عيان بقيام أنصار التيار الوطني الحر بتنظيم مواكب سيارة باتجاه منزل الرئيس الأسبق أمين الجميل مما استفز انصار حزب الكتائب، ووقعت صدامات بين الجانبين، ليتدخل الجيش اللبناني بينهما للحؤول دون تدهور الوضع.

أما في عين الرمانة في ضواحي بيروت كانت هناك محاولة جديدة من أنصار حزب الله وحركة أمل لاستفزاز سكان المنطقة التي تقطنها غالبية مسيحية والدخول إليها بمسيرات على الدراجات النارية، فتصدى لهم اهل المنطقة وانشتر الجيش للفصل بين الأهالي وانصار الحزب والحركة.

وفي منطقة الجميزات بطرابلس، شمالي البلاد، ذكرت تقارير إعلامية أن المتظاهرين حاولوا اقتحام مكتب تابع للتيار الوطني الحر فتدخل الجيش اللبناني لمنعهم واندلعت اشتباكات بين الجانبين، أدت إلى إصابة 7 أشخاص بجروح.

وفي بعلبك، حاول أنصار حزب الله وحركة أمل فض الاعتصام في ساحة خليل مطران، فأزالوا الخيام والمعدات الصوتية واعتدوا على المتظاهرين، الذين حوصروا في أحد المحال التجارية بحماية الجيش اللبناني.

وأكد المتظاهرون في بعلبك تمسكهم بحراكهم السلمي واستمرار وقفتهم الاحتجاجية اليومية في ساحة خليل مطران، رغم حملات التضييق والترهيب من قبل المجموعات الحزبية.

ويرى متابعون أن أحزاب السلطة تلجأ إل كل الوسائل الممكنة لفض الاعتصامات والتحركات وتأجيج النزاعات الطائفية والمذهبية، ونسف الطابع السلمي للتحركات الاحتجاجية التي تعم مختلف المناطق منذ اكثر من 40 يوما.

وقد حذر خبراء دوليون في مجلس حقوق الانسان في جنيف من إخفاق السلطات اللبنانية في حماية المتظاهرين من الهجمات التي تعرضوا لها على يد أنصار جماعات حزبية.

وعلى الصعيد السياسي، يجري ترقب للدعوة الرسمية إلى الاستشارات النيابية الملزمة المقررة غدا الخميس أو الجمعة على أبعد تقدير لتكليف رئيس يشكل الحكومة الجديدة بعد تأكيد سعد الحريري عدم رغبته العودة ليرأس الحكومة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *