وذكرت وكالة الأنباء المركزية في كوريا الشمالية أن البلاد اتخذت هذا الموقف المتكرر السبت، بينما كانت تستعرض أسلحة الدمار الشامل والاختبارات الصاروخية الرئيسية التي أجرتها هذا العام.

ونفذت بيونغيانغ أقوى تجربة نووية حتى الآن في سبتمبر، وأطلقت ثلاثة صواريخ باليستية عابرة للقارات في البحر في يوليو ونوفمبر، مما أثار مخاوف من أنها قد تكون أقرب من أي وقت مضى من الحصول على ترسانة نووية قادرة على استهداف الولايات المتحدة بشكل فاعل.

وقالت الوكالة إن “كيان الشمال (كوريا الشمالية) قوة لا تقهر ولا يمكن أن يتم تقويضها أو القضاء عليها”.

وأعلن الزعيم الكوري الشمالي، في 29 نوفمبر 2017، أن بلاده أصبحت دولة نووية، بعدما اختبرت بنجاح صاروخا قادرا على إصابة أي مكان في الولايات المتحدة.

وكان مجلس الأمن فرض، الجمعة، عقوبات جديدة على كوريا الشمالية ترمي إلى الحد من وارداتها النفطية الحيوية لبرنامجيها الصاروخي والنووي.