الرئيسية / مقالات / كلمة إبتدائية لمن يتوهم أنه “الزعيم المنتظر”!!

كلمة إبتدائية لمن يتوهم أنه “الزعيم المنتظر”!!

عادل صدام السويدي

 

عندما تأسست منظمة “حزم” كخيمة ضرورية لتجمّع كل المناضلين الأحوازيين وترصين رؤيتهم بمشروعٍ سياسي يعبر عن قضيتهم العربية الأحوازية إنطلاقاً من مفهوم تاريخي ونضالي وإعتماداً على تأسيسٍ مفهوم جغرافي يتمايز عن الفرس المحتلين بشكلٍ واضح، وما يستجرّه كل ذلك من إبتعادٍ عن المفاهيم التي تجاوزها التطور التاريخي سواء لجهة القبلية او الطائفية . . .

عندما تأسست (حزم) الأحوازية بتاريخ 15/01/2010م وتم الإعلان عنها في القاهرة، كانت تدرك أن ستثور عاصفة تضليلية وخرافية تكون ضدها، وتتخذ أشكالاً عدة ما بين (يساري متطرف) يختزل الوطن بطبقة معينة، أو (يمينية) تحاول إستغلال القضية الأحوازية ورميها في المعترك الدولي من أجل نيل رضى بريطانيا وأمريكا وحتى اسرائيل وسيكون الطرف الثالث ممن قضت التطورات التاريخية بموتهم السريري العاجز عن الحركة رغم إكتنازهم لبعض الأموال والصلات مع الأنظمة الخليجية العربية والرجعية المتخلفة.

واذا كنا كمنظمة “حزم” قادرين عبر الكلمة الحرّة المسؤولة والممارسة الواعية أن نضع أحجاراً في أفواه اليسار واليمن ذاك، فإن ما يجب سماعه من قبل هؤلاء ـ الأموات سريرياً ـ أن عملهم سيكون في مهب الهواء وتجارتهم الدعائية الرخيصة، في الريح، بكونهم لا يملكون أي مشروع سياسي ووطني يستطيع جذب الجماهير، ناهيك عن كونهم مجرد ظواهر صوتية دعائية وأشكال مشوهة تعبر عن جثث من الرميم وهي اليها أقرب.

فلا تدعونا أن ننشغل بهذه الأوهام التي يحاول البعض تسويقها على الجماهير العربية التي تعتقد أنها مغفلة. كلا يا أخوان فتلك الجماهير هي أوعى سياسيا وفكريا مما تتصورون، فقد صار لنا كأحوازيين معارف ومفاهيم وشروحات وتجارب وكتب كفاحية طويلة، فلا يغرّنكم بعبعة البعض .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *