الرئيسية / مقالات / الساحة الفكرية فى الزمن الجميل..

الساحة الفكرية فى الزمن الجميل..

بقلم: الشيخ احمد تركى

 

السيدة منيرة على الغاياتى بنت الشيخ على الغاياتى وكانت تعمل صحفية ومرافقة لزوجها فى امريكا ،،،  عندما رأت ظواهر الإلحاد والشك فى وجود الله على ابنها عمر !! قامت بدراسة أفكاره ونظرية النشوء والارتقاء لداروين وبعد مناقشات مع ولدها ونجاحها فى إعادته الى الايمان قامت بنشر هذه الرسالة العظيمة ،،،
فندت فيها أفكار النظرية ثم ماوصل نقاشها مع ابنها عمر وما انتهى الحوار اليه من يقين !!
واثبتت ان النشوء والارتقاء ( وهذه الأفكار تعد مدخلاً لإنكار وجود الله ) لم تصل لدرجة النظرية وان دارون هو صاحب افتراض !!! هذا الافتراض تم تسويقه على انه نظرية !! ولا يقوى هذا الافتراض على مواجهة الحقائق العلمية !
هذه الرسالة قامت المؤلفة بكتابتها باللغة الانجليزية ثم ترجمها زوجها الاستاذ محمد على ناصف الى اللغة العربية و قدم لهذه الدراسة المرحوم الدكتور محمد البهى وزير الاوقاف الاسبق فى ستينيات القرن الماضى ،،،
وبالمناسبة – الدكتور محمد البهى كانت له مكتبة عامرة استطاع تلميذه الدكتور محمود زقزوق وزير الاوقاف الاسبق إقناع ورثته بالتبرع بها لطلبة العلم وهى موجودة الان فى مكتبة مسجد النور بالعباسية فى قاعة خاصة بها وقد تبرع الدكتور زقزوق بمكتبته ايضاً لتكون فى القاعة المجاورة !! واذكر عندما كنت إماماً لمسجد النور شكاوى أمناء المكتبة من ازدحامها بالباحثين لدرجة ان كثيراً من الوقت كانت المكتبة لا تتسع لهم ، وعندما رفعنا هذه المشكلة لوزير الاوقاف وقتها الدكتور زقزوق أمر بفتح المكتبة من الصباح وحتى الخامسة مساء بزيادة ساعتين على الدوام!
انه بالفعل زمن جميل يعكس الثقافة الواسعة ، وكيف كانت إيجابية ام مع ابنها المشوش أنتجت بحثاً علمياً مفيداً !!!
ووزير الاوقاف يهتم بهذا الحدث ويقدم للرسالة !!! ويعرضها للباحثين !!!
ما احوجنا الى إرجاع هذا الجو العلمى والثقافى والفكرى ؟!
ذلك بان السموم الفكرية من تطرف والحاد ،،، الخ الخ ، لا تنتشر الا فى جو التسطح العلمى والفساد المنتشر بين الباحثين وأهل العلم ( مثل سرقة الجهود العلمية – والدعاية الكاذبة لمشاريع وهمية فى الفكر والعلم )
وعدم تسويق للحجج الدامغة ضد أفكار التطرّف والالحاد !!!

واعتقد يقيناً ان جهود مولانا فضيلة الامام الأكبر الاستاذ الدكتور احمد الطيب شيخ الازهر داخل مصر وخارجها تصب فى هذا الاتجاه ( إرجاع الجو الفكرى النقى ) مثل انشاء مرصد الازهر الذى اصبح مرجعاً مهماً لأهل العلم فى العالم كله.
ادعو الله ان يوفقنا الى ما يحبه الله ويرضاه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *