الرئيسية / الجاليات / الذكرى الأولى لإستشهاد المناضل الرمز أحمد مولى (أبو ناهض)

الذكرى الأولى لإستشهاد المناضل الرمز أحمد مولى (أبو ناهض)

بسم الله الرحمن الرحيم
بـــــــيان
الذكرى الأولى لإستشهاد المناضل الرمز أحمد مولى (أبو ناهض)
يا جماهير شعبنا العربي الأحوازي العظيم..
يا جماهير أمّتنا العربيّة المجيد وكافة أحرار العالم..
تحيي المنظمة الوطنيّة لتحرير الأحواز (حزم) وشعبنا العربي الأحوازي المغوار، اليوم الثامن من تشرين الثاني/نوفمبر، ذكرى أليمة على قلوبنا جميعاً، ألا وهي ذكرى إستشهاد القائد العربي الأحوازي الغيور والجسور، مؤسّس ورئيس حركة النضال العربي لتحرير الأحواز، أحمد مولى (أبو ناهض)، رمز التفاني والإخلاص والتضحية من أجل تحرير الأحواز وشعبها.
تحلّ الذكرى الأولى لإستشهاد أبو ناهض الذي طالته يد الغدر الفارسيّة الإرهابيّة بمدينة لاهاي في هولندا بتاريخ 08/11/2017، وبفعلتها الشنيعة هذه، سجّلت الدولة الفارسيّة على نفسها جريمة جديدة تضاف إلى سلسلة جرائمها النكراء التي ارتكبتها ضد شعبنا العربي الأحوازي في الداخل وفي المهجر، كما برهنت بوضوح بأنها لا تفقه بالقوانين والأعراف الدولية، وتفتقر لأبسط القيم الأخلاقيّة والإنسانيّة، ولا تستحق العضويّة في جميع المؤسّسات الدوليّة التي تحرّم الإعتداء على سيادة الدول والأفراد.
وفي الوقت الذي يحيي فيه شعبنا الأبي ذكرى شهدائنا الخالدين، فإنّه يؤكد في ذات الوقت بقاءه على العهد والقسم مع مسيرتهم النضاليّة العظيمة ومقاومتهم المشرّفة وبطولاتهم المنقطعة النظير، وذلك عبر إلتزامه بثوابته الوطنيّة ومبادئه الثوريّة التحرّرية، وتطلعاته نحو التحرير والإستقلال. فالشعب الذي يستلهم القيم والمبادئ الوطنيّة والثوريّة والعزيمة والإصرار من شهداءه الأبرار، لا يمكن أن تنكسر إرادته مهما بلغ جبروت المحتل.

لقد ترك فينا شهدائنا الأبطال الإعتزاز بالوطن وروح الإنتماء والثقة بالنفس والإيمان بطاقات شعبنا العربيّ الأحوازي المقاوم، وقناعته التامّة بقدرته على تحقيق النصر على الإحتلال الأجنبي الفارسي الغاشم وتحطيم مشروعه التوسّعي في وطننا العربي الكبير، وإنتصار مشروع أمّتنا العربيّة المجيدة الهادف للتحرير من كافة أشكال الهيمنة والتسلّط الأجنبي.
وقدر شعبنا العربي الأحوازي أن يكون مرابطاً في البوابة الشرقيّة للوطن العربي، وقدره أن يدفع ثمن إنتصارات أمّتنا العربيّة على عدوّها التاريخي اللدود وهو العدو الفارسي الغاشم، وقدره أيضاً بأن يكون في الصفوف الأماميّة لمقاومة العدوان الفارسي، وقد ارتضى شعبنا بهذا القدر، وها هو اليوم يخوض نضاله المرير ضد الهجمة الوحشية الصفويّة الفارسيّة، ومعه كافة أحرار أمّتنا العربيّة الأبيّة.
ولم تسيل دماء الشهيد الرمز أحمد مولى ومن سبقوه ومن التحقوا به في سبيل الدفاع عن أرض وشعب الأحواز فحسب، بل سالت دمائهم الطاهرة الزكيّة في سبيل الدفاع عن الأمّة بأكملها، ليترك لنا شهدائنا الأبرار أمانة كبيرة، نعاهد الله تعالى كما نعاهد شهدائنا جميعاً بأن نحملها بثبات وإقتدار، لنسير على خطاهم حتى تحقيق كافة أهداف شعبنا بتحقيق النصر المبين.
لقد عمل الشهيد أبو ناهض على الوحدة الوطنيّة الأحوازيّة، ولم يتردّد في بذل الجهود الحثيثة لتحقيقها، مؤمناً بأن طريق التحرير يمرّ عبر وحدتنا وتآزرنا وتكاتفنا وتآخينا، لذا فإنّ الوحدة الوطنيّة الأحوازيّة أمانة في أعناق كل المناضلين المؤمنين بالتحرير.
وبهذه المناسبة الأليمة على قلوب شعبنا المغوار وأحرار أمتنا العربيّة المجيدة، تدعوا المنظمة الوطنيّة لتحرير الأحواز (حزم) كافة المناضلين الشرفاء إلى تقديم التنازلات لبعضهم البعض، وترك كافة أشكال الخلافات، وتوحيد الصف الوطني الأحوازي، وحمل راية الفداء والكفاح والنضال معاً، حتى طرد آخر جندي فارسي من أرضنا الطيّبة الطاهرة، وتحريرها من براثن الغزاة الغاشمين.
المجد والخلود لشهدائنا الأبرار
وإنها لثورة حتى النصر

المنظمة الوطنية لتحرير الأحواز (حزم)

❖ هيكليّة المنظمة الوطنيّة لتحرير الأحواز (حزم)
● الحزب الوطني الأحوازي.
● حركة التجمّع الوطني في الأحواز.
● المقاومة الشعبيّة لتحرير الأحواز (عربستان).
● مجموعة من المستقلّين والناشطين الأحوازيين، في الداخل وفي المنفى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *