الرئيسية / منوعات / اجتماع ما بين الكارثتين.. طيارون ضغطوا بشكل جماعي على بوينغ

اجتماع ما بين الكارثتين.. طيارون ضغطوا بشكل جماعي على بوينغ

دعا طيارو شركة “أميركان إيرلاينز” بعد كارثة تحطم دامية في إندونيسيا، إلى اجتماع للضغط على المدراء التنفيذيين لبوينغ لإدخال تعديلات على الطائرة 737 ماكس من أجل السلامة، وفق ما ذكرت وسائل إعلام أميركية.

والدعوة لإدخال تعديلات، والتي كانت تتطلب تعليق رحلات النموذج الأكثر بيعا مؤقتا، أوردتها صحيفة “نيويورك تايمز” وشبكة “سي.بي.إس” بعد حصولهما على تسجيلات صوتية للقاء الذي جمع في 27 نوفمبر نقابة طياري أميركان إيرلاينز ومسؤولين من مصنعي الطائرة.

والطائرة 737 ماكس-8 حاليا متوقفة عن الطيران عقب تحطم طائرة الخطوط الإثيوبية في الرحلة 302 في مارس ومقتل جميع ركابها وعددهم 157 شخصا، مما استدعى مطالب بالتدقيق في برنامج التحكم المسمى “نظام تعزيز خصائص المناورة”، الذي يعتقد المحققون إنه ربما تسبب في تحطم الطائرة.

غير أن الاجتماع يظهر بأن الطيارين كانوا قلقين بشأن سلامة هذا الطراز منذ أكتوبر 2018 في أعقاب كارثة تحطم طائرة شركة لأيون إير، وهي من طراز 737 ماكس-8 في إندونيسيا، ومصرع جميع ركابها وعددهم 189 شخصا.

ووفقا للتقارير فقد أبدى الطيارون قلقا بشكل خاص بشأن نظام تعزيز خصائص المناورة، الذي يعزو المحققون له السبب في الكارثتين في إندونيسيا وإثيوبيا.

وقال نائب رئيس بوينغ، مايك سينيت، في ذلك الاجتماع “لم يستنتج أحد بعد بأن السبب الوحيد لهذا هو هذه الوظيفة على الطائرة”.

وذكر لاحقا في الاجتماع، الذي جاء قبل أربعة أشهر على كارثة الخطوط الإثيوبية، أن “أسوأ ما قد يحصل هو مأساة كهذه، والأسوأ وقوع كارثة أخرى”.

من جانبهم، قال الطيارون في اللقاء إنهم يشعرون بأنه لم يتم إطلاعهم بشكل كاف على نظام المناورة الذي كان جديدا على الطراز 737 ماكس-8.

وقال رئيس شؤون السلامة في نقابة الطيارين، مايكل ميكايليس “هؤلاء الأشخاص لم يكونوا يدركون بأن ذلك النظام موجود في الطائرة، ولا أي شخص آخر”.

وأمرت خطوط جوية وحكومات في أنحاء العالم بحظر طيران هذا النموذج في الأيام التي تلت تحطم الطائرة الإثيوبية.

وتعمل بوينغ على إصلاح برمجيات نظام الطيران وتأمل في موافقة سريعة من الهيئات الناظمة، لكن لم يتضح بعد ما إذا كانت الطائرات ستعود إلى التحليق قبل نهاية فصل الصيف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *