وقامت منظمة “برواكتيفا أوبن أرمز” غير الحكومية، بإنقاذ زورق مطاطي كان على متنه 134 شخصا بينهم سبعة اطفال.

ويرتقب أن ينقل من جرى إنقاذهم إلى باخرة أكواريوس التابعة لمنظمة “اس او اس ميديتيرانيه” غير الحكومية لإيصالهم الى بوزالو في صقلية.

في غضون ذلك، أنقذت بارجة حربية تابعة لعملية “صوفيا” الأوروبية ضد مهربي البشر، ركاب مركبين آخرين.

ووفق صحيفة “لاريبوبليكا”، فإن المهربين خفضوا، خصوصا بسبب سوء الأحوال الجوية شتاء، كلفة عملية العبور إلى 400 يورو للشخص الواحد مع وضع أكبر عدد ممكن من المهاجرين في الزوارق.